Tuesday, 29 November 2022 02:15 GMT

وزيرا الطاقة السعودي والعراقي يؤكدان أهمية العمل الجماعي والتزام بلديهما بقرار (أوبك +) الأخير

(MENAFN- Kuwait News Agency (KUNA)) الرياض - 25 - 11 (كونا) -- أكد وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان ونائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط العراقي حيان السواد اليوم الجمعة أهمية العمل بشكل جماعي ضمن إطار اتفاق (أوبك +) والتزام بلديهما بقرار المجموعة الأخير الذي يمتد إلى نهاية عام 2023.
وذكر الوزيران في بيان مشترك صدر عقب اجتماعهما انهما بحثا القضايا ذات الاهتمام المشترك في مجالات الطاقة فيما اتفقا على استكمال العمل في عدد من المشروعات المشتركة ذات الأهمية في مجالات الغاز والبتروكيماويات والكهرباء والطاقة المتجددة.
ودعا الجانبان إلى تكثيف التواصل لبحث المزيد من الفرص المشتركة في المجالات ذات الصلة وترجمتها إلى شراكات ملموسة بما يحقق توجهات قيادتي البلدين وطموحات شعبيهما فضلا عن اتخاذ إجراءات تضمن تحقيق التوازن والاستقرار في الأسواق العالمية.
ولفت الجانبان إلى التقدم الحاصل في مشروع الربط الكهربائي بين البلدين مؤكدين أهمية الإسراع في تنفيذ المشروع وزيادة طاقة خط الربط مستقبلا لاستيعاب تطلعات البلدين في الربط الكهربائي الدولي وتصدير الطاقة الكهربائية.
واتفقا على تعزيز التعاون بين البلدين في مجال التقنيات النظيفة لإدارة الانبعاثات من المواد الهيدروكربونية وذلك في إطار المبادرات المنبثقة عن مبادرة (الشرق الأوسط الأخضر) المبنية على نهج الاقتصاد الدائري للكربون.
كما أكد الطرفان أهمية تبادل الخبرات في مجال خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بما فيها الكربون وخفض انبعاثات غاز الميثان وخفض حرق الغاز في الشعلات والاستفادة من تجربة المملكة في برنامج إزاحة الوقود السائل.
وكان تحالف (أوبك +) قرر في ختام اجتماعه الوزاري في الخامس من أكتوبر الماضي خفض معدلات إنتاج النفط بمقدار مليوني برميل يوميا اعتبارا من شهر نوفمبر الحالي بهدف دعم الأسعار.
وأكد وزراء (أوبك +) في بيانهم الختامي أن قرار التخفيض أملته حالة عدم اليقين التي تحيط بآفاق الاقتصاد العالمي وسوق النفط إضافة إلى الحاجة إلى تعزيز التوجيه طويل المدى لسوق النفط. (النهاية)

م د م / ع س ع




MENAFN25112022000071011013ID1105232013


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.