Saturday, 03 December 2022 02:50 GMT

سقوط ألماني صادم بعد حاثة «كمّ الأفواه»

(MENAFN- Akhbar Al Khaleej) الجمعة ٢٥ نوفمبر ٢٠٢٢ - 02:00

بعد‭ ‬مشاهد‭ ‬الاحتفالات‭ ‬الهستيرية‭ ‬في‭ ‬السعودية‭ ‬التي‭ ‬تلت‭ ‬الفوز‭ ‬التاريخي‭ ‬لمنتخب‭ ‬‮«‬الصقور‭ ‬الخضر‮»‬‭ ‬على‭ ‬أرجنتين‭ ‬ليونيل‭ ‬ميسي،‭ ‬عاش‭ ‬اليابانيون‭ ‬الأربعاء‭ ‬شعوراً‭ ‬مماثلاً‭ ‬في‭ ‬مونديال‭ ‬2022‭ ‬في‭ ‬كرة‭ ‬القدم،‭ ‬بفوزهم‭ ‬الصادم‭ ‬على‭ ‬ألمانيا‭ ‬بالنتيجة‭ ‬عينها‭ ‬2‭-‬1،‭ ‬فيما‭ ‬دمّرت‭ ‬إسبانيا‭ ‬دفاعات‭ ‬كوستاريكا‭ ‬بسباعية‭ ‬قياسية‭ ‬وحصد‭ ‬المغرب‭ ‬نقطة‭ ‬ثمينة‭ ‬من‭ ‬كرواتيا‭ ‬وصيفة‭ ‬النسخة‭ ‬الماضية‭. ‬وفيما‭ ‬كانت‭ ‬‮«‬دي‭ ‬مانشافت‮»‬‭ ‬تبحث‭ ‬عن‭ ‬طرد‭ ‬أشباح‭ ‬نسخة‭ ‬روسيا‭ ‬2018‭ ‬الأخيرة،‭ ‬عندما‭ ‬ودّعت‭ ‬بخفَّي‭ ‬حُنين‭ ‬إثر‭ ‬خسارتها‭ ‬أمام‭ ‬كوريا‭ ‬الجنوبية،‭ ‬صعقها‭ ‬منتخب‭ ‬آسيوي‭ ‬آخر،‭ ‬رغم‭ ‬تقدّمها‭ ‬بهدف‭ ‬إيلكاي‭ ‬غوندوغان‭ ‬من‭ ‬ركلة‭ ‬جزاء‭. ‬للمرة‭ ‬الأولى‭ ‬في‭ ‬تاريخ‭ ‬مشاركاته،‭ ‬يقلب‭ ‬منتخب‭ ‬اليابان‭ ‬تأخره،‭ ‬بعد‭ ‬تسجيل‭ ‬البديلين‭ ‬المحترفين‭ ‬في‭ ‬ألمانيا‭ ‬ريتسو‭ ‬دوان‭ ‬وتاكوما‭ ‬أسانو‭ ‬هدفين‭ ‬متأخرين‭ (‬75‭ ‬و83‭).‬

غضب‭ ‬غوندوغان

وجّه‭ ‬غوندوغان‭ ‬مسجّل‭ ‬الهدف‭ ‬انتقادات‭ ‬لفريقه‭: ‬‮«‬حصلنا‭ ‬على‭ ‬فرص‭ ‬كثيرة،‭ ‬لكن‭ ‬أعتقد‭ ‬أننا‭ ‬فسحنا‭ ‬لهم‭ ‬المجال‭ ‬كثيراً‭ ‬في‭ ‬النهاية‭ ‬وافتقدنا‭ ‬الإقناع‭. ‬أخفقنا‭ ‬في‭ ‬إيجاد‭ ‬الحلول‭ ‬والخروج‭ ‬بالكرة‭. ‬اعتمدنا‭ ‬على‭ ‬الكرات‭ ‬الطويلة‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬المباراة‭ ‬ولم‭ ‬نكن‭ ‬متحكمين‭ ‬باللعب‭. ‬شعرنا‭ ‬بأن‭ ‬لا‭ ‬أحد‭ ‬كان‭ ‬يريد‭ ‬الكرة‮»‬‭. ‬وأصبحت‭ ‬ألمانيا‭ ‬أمام‭ ‬ضرورة‭ ‬التعويض‭ ‬في‭ ‬المباراة‭ ‬الثانية‭ ‬ضد‭ ‬إسبانيا‭ ‬الأحد‭ ‬على‭ ‬استاد‭ ‬البيت،‭ ‬تجنباً‭ ‬لتكرار‭ ‬مصيرها‭ ‬المشؤوم‭ ‬في‭ ‬روسيا‭. ‬أما‭ ‬المهاجم‭ ‬المخضرم‭ ‬توماس‭ ‬مولر‭ ‬فقال‭ ‬إن‭ ‬‮«‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يحصل‭ ‬لنا‭. ‬من‭ ‬السخيف‭ ‬أن‭ ‬نقف‭ ‬الآن‭ ‬هنا‭ ‬ونحن‭ ‬مهزومون‮»‬‭. ‬واعتادت‭ ‬ألمانيا‭ ‬بلوغ‭ ‬الأدوار‭ ‬المتقدمة،‭ ‬وهي‭ ‬الوحيدة‭ ‬التي‭ ‬توزّعت‭ ‬ألقابها‭ ‬في‭ ‬الخمسينيات،‭ ‬والسبعينبات،‭ ‬والتسعينيات‭ ‬والألفية‭ ‬الثالثة‭. ‬وبعد‭ ‬بدايته‭ ‬الطيبة،‭ ‬رفع‭ ‬‮«‬السامواري‭ ‬الأزرق‮»‬‭ ‬من‭ ‬حظوظه‭ ‬لبلوغ‭ ‬ثمن‭ ‬النهائي‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬ثلاثة‭ ‬مشاوير‭ ‬في‭ ‬الألفية‭ ‬الثالثة‭ (‬2002‭ ‬و2010‭ ‬و2018‭).‬

كمّ‭ ‬الأفواه

قبل‭ ‬انطلاق‭ ‬المباراة،‭ ‬كمّ‭ ‬لاعبو‭ ‬ألمانيا‭ ‬أفواههم‭ ‬خلال‭ ‬الصورة‭ ‬الرسمية،‭ ‬احتجاجاً‭ ‬على‭ ‬رفض‭ ‬الاتحاد‭ ‬الدولي‭ (‬فيفا‭) ‬السماح‭ ‬لهم‭ ‬بارتداء‭ ‬شارات‭ ‬لدعم‭ ‬المثليين‭. ‬وكانت‭ ‬النية‭ ‬لدى‭ ‬قادة‭ ‬سبعة‭ ‬منتخبات‭ ‬أوروبية‭ ‬ارتداء‭ ‬تلك‭ ‬الشارات‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬حملة‭ ‬لرفض‭ ‬التمييز‭ ‬خلال‭ ‬البطولة‭ ‬التي‭ ‬طالتها‭ ‬انتقادات‭ ‬عدة‭ ‬حيال‭ ‬سجلّها‭ ‬الحقوقي،‭ ‬لكن‭ ‬الخطوة‭ ‬أجهضت‭ ‬بعد‭ ‬تلويح‭ ‬فيفا‭ ‬بعقوبات‭ ‬تأديبية‭. ‬نشر‭ ‬الاتحاد‭ ‬الألماني‭ ‬تغريدة‭ ‬قال‭ ‬فيها‭ ‬إن‭: ‬‮«‬هذا‭ ‬ليس‭ ‬موقفاً‭ ‬سياسياً،‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬غير‭ ‬قابلة‭ ‬للتفاوض‭.. ‬حظر‭ ‬الشارة‭ ‬يضاهي‭ ‬حظر‭ ‬حقنا‭ ‬في‭ ‬التعبير‮»‬‭. ‬وجلست‭ ‬وزيرة‭ ‬الداخلية‭ ‬الألمانية‭ ‬نانسي‭ ‬فيزر‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬رئيس‭ ‬فيفا‭ ‬جاني‭ ‬إنفانتينو‭ ‬في‭ ‬الملعب،‭ ‬وهي‭ ‬ترتدي‭ ‬الشارة‭ ‬‮«‬المحظورة‮»‬‭ ‬وعليها‭ ‬شعار‭ ‬دعم‭ ‬المثليين‭.‬

MENAFN24112022000055011008ID1105230628


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.