Thursday, 08 December 2022 02:56 GMT

الصحـــف الألمــانية تنفجـر غــضبا

(MENAFN- Akhbar Al Khaleej) الجمعة ٢٥ نوفمبر ٢٠٢٢ - 02:00

فتحت‭ ‬الصحف‭ ‬الألمانية‭ ‬النار‭ ‬على‭ ‬بلادها‭ ‬بعد‭ ‬هزيمتها‭ ‬المدوية‭ ‬أمام‭ ‬اليابان‭ ‬في‭ ‬مونديال‭ ‬2022‭. ‬وخسرت‭ ‬ألمانيا‭ ‬تقدمها‭ ‬في‭ ‬الشوط‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬ركلة‭ ‬جزاء‭ ‬لإيلكاي‭ ‬غاندوغان،‭ ‬لكنها‭ ‬قلبت‭ ‬النتيجة‭ ‬ضد‭ ‬اليابان‭ ‬بفضل‭ ‬ثنائية‭ ‬ريتسو‭ ‬دوان‭ ‬وتاكوما‭ ‬أسانو‭ ‬في‭ ‬الربع‭ ‬الأخير‭ ‬من‭ ‬الساعة‭. ‬ووصفت‭ ‬صحيفة‭ ‬‮«‬بيلد‮»‬،‭ ‬إحدى‭ ‬أشهر‭ ‬الصحف‭ ‬الألمانية،‭ ‬بداية‭ ‬كتيبة‭ ‬هانسي‭ ‬فليك‭ ‬بـ«الكارثية‮»‬‭. ‬وتابعت‭ ‬واصفة‭ ‬المباراة‭: ‬‮«‬إنها‭ ‬كارثة‭ ‬تذكرنا‭ ‬بخروج‭ ‬روسيا‭ ‬المدوي‭ ‬من‭ ‬دور‭ ‬المجموعات‭ ‬قبل‭ ‬4‭ ‬سنوات‭ ‬لأول‭ ‬مرة‭ ‬في‭ ‬تاريخنا‮»‬‭. ‬أما‭ ‬صحيفة‭ ‬‮«‬كيكر‮»‬‭ ‬فقد‭ ‬اتهمت‭ ‬المدرب‭ ‬الألماني‭ ‬بـ«إحداث‭ ‬فوضى‭ ‬في‭ ‬المنتخب‭ ‬الألماني‮»‬،‭ ‬مع‭ ‬انتقادات‭ ‬شديدة‭ ‬لأداء‭ ‬اللاعبين‭ ‬في‭ ‬الشوط‭ ‬الثاني‭ ‬من‭ ‬المباراة‭. ‬وجاءت‭ ‬أقسى‭ ‬الانتقادات‭ ‬من‭ ‬صحيفة‭ ‬فيلت‭ ‬التي‭ ‬قالت‭ ‬إن‭ ‬لاعبي‭ ‬المنتخب‭ ‬الألماني‭ ‬كانوا‭ ‬مرة‭ ‬أخرى‭ ‬‮«‬مجنونين‭ ‬بالضحك‮»‬‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬مشوارهم‭ ‬في‭ ‬بطولة‭ ‬كبرى‭. ‬وأشارت‭ ‬الصحيفة‭ ‬إلى‭ ‬هزيمة‭ ‬المكسيك‭ ‬في‭ ‬افتتاح‭ ‬مباريات‭ ‬‮«‬ماكينات‮»‬‭ ‬مونديال‭ ‬2018‭. ‬تتزايد‭ ‬المخاوف‭ ‬بشأن‭ ‬مصير‭ ‬بطل‭ ‬العالم‭ ‬4‭ ‬مرات،‭ ‬مع‭ ‬احتمال‭ ‬خروجهم‭ ‬من‭ ‬دور‭ ‬المجموعات‭ ‬للمرة‭ ‬الثانية‭ ‬على‭ ‬التوالي،‭ ‬كما‭ ‬فعلوا‭ ‬قبل‭ ‬4‭ ‬سنوات‭ ‬في‭ ‬مجموعة‭ ‬ضمت‭ ‬المكسيك‭ ‬والسويد‭ ‬وكوريا‭ ‬الجنوبية‭. ‬لتجنب‭ ‬هذا‭ ‬السيناريو،‭ ‬يجب‭ ‬على‭ ‬ألمانيا‭ ‬تجنب‭ ‬الهزيمة‭ ‬في‭ ‬الجولة‭ ‬المقبلة‭ ‬أمام‭ ‬إسبانيا،‭ ‬التي‭ ‬بدأت‭ ‬مشوارها‭ ‬في‭ ‬البطولة‭ ‬بفوزها‭ ‬7‭-‬0‭ ‬على‭ ‬كوستاريكا‭.‬


MENAFN24112022000055011008ID1105230627


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.