Monday, 28 November 2022 05:31 GMT

أقووول'

(MENAFN- Al-Bayan)

لم أر أو أشاهد حدثاً في سنوات عمري الطويلة يجمع العرب كما فعلت وتفعل كرة القدم هذه اللعبة الشعبية الأولى، فلقد تابعت مباراة السعودية والأرجنتين وشاهدت أفراح العرب في سوريا والعراق وفلسطين والجزائر والكويت والمغرب، نعم هذا الفرح الغير طبيعي الذي اعتراهم بعد الفوز على الأرجنتين، حتى أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تابع المباراة وقال سموه بعدها: فوز مستحق وأداء قتالي وفرحة عربية وألف مبروووووك للمنتخب السعودي، الذي أفرحنا وأمتعنا وأسعدنا، كما رفع أمير دولة قطر الشيخ تميم العلم السعودي.

وشخصياً أرى أن هذه الاحتفالية العربية من الخليج إلى المحيط ومن البصرة إلى المغرب توحدت بفوز «الأخضر» لدرجة أن قلوب العرب وحدها هدفا صالح الشهري وسالم الدوسري اللذان سكنا شباك الأرجنتين بكافة نجومه، لقد جعلتنا هذه المباراة ورغم قلة عروضنا القوية في البطولات العالمية،إلا أننا قادرون على النجاح في حالة الاستعداد الجيد واختيار المدرب المناسب.

نعم نستطيع أن نجعل فرصتنا تصل إلى أقصى أنحاء الأرض، واللجوء إلى كرة القدم لتقدم لنا جرعة من السعادة تعوضنا عن كمية الأحزان المتراكمة التي قد ننساها ولو لفترة مؤقتة.

يبدو أن فوز السعودية على الأرجنتين حفز اليابانيين للفوز على الألمان ، حيث نجحوا في الشوط الثاني بتحويل تأخرهم بهدف للفوز بهدفين رائعين، لتثبت الكرة الآسيوية بأنها متطورة وتعرف كيف تستخدم عاملي الأرض والجمهور لصالحها، حيث تفوقت على الفريق الثالث على العالم الأرجنتين وعلى المانيا صاحبة أربع كؤوس عالم وبأنها ليست مجرد ضيف شرف في مونديال قطر.

أبهجتني الخمس نقاط التي سجلتها الفرق العربية في الجولة الأولى من كأس العالم، ففوز السعودية وتعادل تونس والمغرب وخسارة قطر، رفع من حجم طموحات الجماهير العربية بتأهل أكثر من فريق عربي للدور الثاني، هذه النتائج رفعت من ثقة الجماهير العربية بقدرة فرقها العربية في استغلال عاملي الأرض والجمهور، فهذه النتائج دليل واضح على أن الكرة العربية قادرة على الصعود أمام الفرق الأوروبية

واللاتينية رغم الفوارق الكبيرة، وذلك بالتخطيط السليم وحسن اختيار اللاعبين والمدربين والحماس والشحن المعنوي المناسب.

MENAFN24112022000110011019ID1105230467


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.