Saturday, 10 December 2022 04:27 GMT

محمد الشرقي يشيد بأهداف مؤتمر «بيئة المدن» العالمي بالفجيرة'

(MENAFN- Al-Bayan)

شهد سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي، ولي عهد الفجيرة، ختام أعمال المؤتمر العالمي «بيئة المدن» - الفجيرة 2022، الذي أقيم برعاية صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، تحت شعار «تطبيقات المدن الذكية المستدامة والمرنة»، الذي نظمته بلدية الفجيرة ومؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية ومركز البيئة للمدن العربية بالتعاون مع بلدية دبي ومنظمة المدن العربية، وجاء بمشاركة واسعة لأكثر من 900 ضيف من أكثر من 25 دولة.

وأكد سمو ولي عهد الفجيرة، ضرورة الاطلاع والتعرف المستمر على المتغيرات التي يواجهها قطاع الاستدامة في العالم وقياس تأثيرها على المدن ونموها السكاني، مشيراً إلى توجيهات صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي بأهمية طرح الاستراتيجيات وعرض الممارسات العالمية التي تُعنى بالمدن الذكية وبحث سبل استدامتها، بما يخدم توجهات دولة الإمارات ورؤيتها في هذا المجال الحيوي.

وأشاد سموه بمستوى الموضوعات وأوراق العمل التي تم استعراضها وطرحها للنقاش خلال جلسات المؤتمر، مثمنًا دور اللجنة المنظمة للحدث في استقطاب الخبرات العالمية وتبادل المعلومات التي تخدم قطاع المدن الذكية واستدامتها مستقبلًا.

وأشار المهندس محمد سيف الأفخم رئيس اللجنة العليا المنظمة للمؤتمر، المدير العام لبلدية الفجيرة، إلى المشاركة الواسعة لنخبة من الكفاءات والخبرات المحلية والعربية والعالمية تداولوا وتحاوروا مستعرضين تجاربهم من خلال أوراق علمية لامست تجارب متميزة وقصص نجاح متنوعة ومبتكرة لأفضل الممارسات العالمية في الاستدامة التي تُمكّن المدن من تحقيق الأهداف التنموية ورسم الخطط المشتركة لتعزز التنمية وتحقق النمو الحضري في ظل ما يعيشه العالم من متغيرات متسارعة.

مؤكداً أن انعقاد هذا المؤتمر جاء لمواكبة التطورات ووضع الحلول والوقوف على آخر المستجدات الحديثة من ناحية التطبيقات الذكية المرنة التي تستخدم في تخطيط المدن وإنجاز المعاملات، وقد تعرفنا من خلاله على أهم التشريعات العالمية للمدن الذكية وتبادلنا الخبرات والتجارب في هذا المجال.

تابعوا أخبار الإمارات من البيان عبر غوغل نيوز

MENAFN24112022000110011019ID1105230451


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.