Friday, 09 December 2022 02:57 GMT

الرئيس السويسري: «روسيا تستخدم الطاقة والهجرة كسلاح ضد أوروبا»

(MENAFN- Swissinfo)
رئيس الوزراء التشيكي بيتر فيالا (يسار) يرحب بالرئيس السويسري إنياتسيو كاسيس في قلعة براغ يوم الخميس 7 أكتوبر 2022. Copyright 2022 The Associated Press. All Rights Reserved.

تحدث الرئيس السويسري إينياتسيو كاسيس عن 'نقطة تحول' للقارة العجوز في القمة الأولى للمجموعة السياسية الأوروبية، التي حضرها أكثر من 40 زعيمًا أوروبيًا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 07 أكتوبر 2022 - 14:30 يوليو, 07 أكتوبر 2022 - 14:30 Keystone-SDA/ع.ع
  • Español (es)
  • Português (pt)
  • English (en)
  • Pусский (ru)

وفي مؤتمر صحفي عقده في براغ يوم الخميس 6 أكتوبر الجاري، قال كاسيس الذي يشغل أيضا منصب وزير الخارجية: «هذه القمة رمز.. رمز يؤكد أنه بإمكان أوروبا أن تكون قوية عندما تسعى إلى حلول ملموسة».

في ضوء الحرب في أوكرانيا والتحديات التي تطرحها، رحّب كاسيس بهذه الخطوة القائمة على«التفكير في التعاون على نطاق أوسع» وبهذا الشكل.

وقال: «في الوقت الحالي، تعمل روسيا على زعزعة استقرار القارة الأوروبية باستخدام الطاقة والهجرة كسلاحيْن ضدها». وقد ساهم هذا، في رأيه، في رصّ الصفوف و «الشعور بوحدة المصير المشترك».

جمع المنتدى، الذي يهدف إلى تعزيز الأمن والازدهار في جميع أنحاء أوروبا، البلدان الأعضاء حاليا في الاتحاد الأوروبي، والشركاء الطموحين للانضمام في منطقة البلقان وأوروبا الشرقية، بالاضافة إلى المملكة المتحدة وتركيا. وكانت روسيا، القوة الأوروبية الكبرى الوحيدة التي لم تتم دعوتها، إلى جانب جارتها ومؤيّدتها في الحرب، روسيا البيضاء.

في سياق متصل، تضمّن ، قول كاسيس «في الوقت الذي تواجه فيه القارة بأكملها تحديات كبيرة، يوفر هذا الإطار الأوسع الجديد فرصة مرحبا بها للتبادلات المباشرة وغير الرسمية مع الدول الأوروبية الأخرى». وأضاف الوزير السويسري: «باستضافة مؤتمر إنعاش أوكرانيا هذا العام، على سبيل المثال، أثبتت سويسرا أنها تساعد في تعزيز السلام والاستقرار والديمقراطية في أوروبا».

المزيد

المزيد

مؤتمر سويسري يُركـز على 'إصلاح وصمود وتعافي' أوكرانيا

هذا المحتوى تم نشره يوم 04 يوليو 2022 يوليو, 04 يوليو 2022 افتتاح مؤتمر دولي حول إعادة إعمار أوكرانيا في مدينة لوغانو السويسرية بهدف وضع ميثاق للإنعاش.

«شريك موثوق»

وجاء في البيان أيضا، تأكيد وزير الخارجية على أن سويسرا، بصفتها «شريكًا نشطًا وموثوقًا به» في أوروبا ومع ما تمتلكه من تقليد طويل من التضامن، مهتمة بدعم التنمية المستقبلية للمجموعة السياسية الأوروبية.

في مايو 2021، كان سيحل محل أكثر من 120 اتفاقية ثنائية نظمت العلاقات بين الطرفين على مدى العقود الماضية. وفيما أدى ذلك إلى توتر العلاقات بين برن وبروكسل، فإن الجهود المبذولة لكسر الجمود الدبلوماسي لم تُسفر عن شيء حتى الآن.

حضر هذا الاجتماع الأول في براغ الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه بالإضافة إلى 17 دولة غير عضو. وفي المستقبل، ستعقد مثل هذه الاجتماعات مرة أو مرتين في السنة، مع استضافة دولة عضو في الاتحاد الأوروبي وأخرى من خارجه القمة بالتناوب. ومن المقرر أن يُعقد الاجتماع المقبل في مولدوفا في ربيع 2023.

تعاليق الصحافة

صحيفة 'بليك' الشعبية: 'إينياتسيو كاسيس، الذي شارك في ورشة العمل حول الطاقة في هذا اللقاء الأوروبي الذي يضم حوالي 40 رئيس دولة أو حكومة، سيعود إلى برن حاملا لآمال. بفضل الإصرار الذي أبدته فرنسا، أبصرت الجماعة السياسية الأوروبية النور، وهو منتدى يهدف إلى جمع القوى المحيطة ببلدان الإتحاد السبع والعشرين، بالفعل بما يشبه الكتلة الواحدة. وسيكون بالامكان بلورة تعاون أو التعجيل به'.

مجموعة سي إتش- ميديا: «إن إدراك أن أوروبا أكثر من مجرد الاتحاد الأوروبي وأننا بحاجة إلى التحدث مع بعضنا البعض أمر يستحق الترحيب، خاصة من منظور سويسري».

تاغس أنتسايغر: 'في نهاية المطاف حضر الجميع، بمن فيهم الرئيس إينياتسيو كاسيس. من الواضح أن هناك قبولا لفكرة [الرئيس الفرنسي] ماكرون. بالنسبة لسويسرا، يمثل الشكل الجديد فرصة للجلوس على الطاولة على قدم المساواة. لمرة واحدة، لن يتعلق الأمر بقضايا مؤسسية مزعجة أو بالوصول إلى السوق الداخلية للاتحاد الأوروبي. الهدف هو إيجاد منصة سياسية لمناقشة القضايا التي تؤثر على القارة بأكملها. في الوقت الحالي، كل شيء يتعلق بحرب روسيا وتأثيرها على أوروبا. بهذا المعنى، فإن الاجتماع هو أيضا قمة مناهضة لبوتين، والتي تظهر مدى عزلة الرئيس الروسي'.

'من المقرر عقد الاجتماع القادم بالفعل في شهر مايو المقبل في في تشيسيناو، بجمهورية مولدوفا. وستُعقد مؤتمرات القمة بالتناوب مرة في أحد البلدان الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وأخرى في بلد من خارجه. ويمكن أن تحصل سويسرا أيضًا على فرصة تنظيم هذا الملتقى إذا رغبت الحكومة في ذلك. قد يكون أحد المخاطر في ذهن الحكومة في برن: الغالبية العظمى من الدول الثالثة في القمة في براغ تريد بالفعل الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي أو على الأقل إلى المجال الاقتصادي الأوروبي. إذا تحققت آمال الانضمام هذه في المستقبل البعيد، فإن فكرة ماكرون ستصبح فاقدة لجدواها'.

End of insertion

MENAFN07102022000210011054ID1104985176


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.