Wednesday, 30 November 2022 04:47 GMT

سويسرا تدافع عن سجلها المتعلق بالعنصرية في مجلس حقوق الإنسان

(MENAFN- Swissinfo)

يوم الاثنين 3 أكتوبر، قال السفير يورغ لاوبر إنه في حين أنّ مكافحة العنصرية أمر ملحّ، إلّا أنّ هناك حاجة إلى إلقاء نظرة فاحصة على ما وصفته مجموعة عمل تابعة للأمم المتحدة في يناير الماضي ب'العنصرية البنيوية' .

وأضاف لاوبر بأن النتائج التي توصلت إليها المجموعة تضمنت 'افتراضات' و'سوء تفاهم' 'لا يمثلان الوضع [في سويسرا]'. وقال: 'يبدو أن العديد من الاستنتاجات العامة تستند إلى حالة فردية واحدة أو عدد محدود من الحالات'. وأعرب عن أسفه لأن المناقشات مع السلطات السويسرية، التي تضمنها التقرير، لم تستمر لفترة أطول.

المزيد

المزيد

خبراء أمميّون ينتقدون 'عنصرية منهجية' في سويسرا

هذا المحتوى تم نشره يوم 27 يناير 2022 يوليو, 27 يناير 2022 قالت مجموعة عمل تابعة للأمم المتحدة إن أصحاب البشرة السوداء في سويسرا يعانون بشكل يومي من التمييز العنصري إلى جانب التنميط الخطير من قبل الشرطة.

في تكرار للاستنتاجات التي توصل إليها تقرير يناير، أبلغت رئيسة مجموعة العمل كاثرين ناماكولا مجلس حقوق الإنسان 'القلق الشديد' الذي ينتاب أعضاء مجموعتها بشأن المواقف تجاه حفظ الأمن والعدالة في سويسرا.

وحددت  المشكلات المختلفة التي يُواجهها الأشخاص من ذوي البشرة السوداء في البلاد، بما في ذلك ما وصفته بـ 'التقارير المروعة عن وحشية الشرطة واحتمال إفلات عناصر الشرطة من العقاب على سوء السلوك، والذي يمتد لعقود'.

كما انتقدت الوثيقة 'الاعتراف غير الكافي' بعلاقة سويسرا بالاستعمار وتجارة الرقيق من الأفارقة، والتي تقول إنها مرتبطة ارتباطًا مباشرًا بالثروة الحديثة للبلاد، لا سيما من خلال الأرباح التي حققتها المصارف والقطاعات الصناعية المُرتبطة بالعبودية في الماضي.

في السياق، قال لاوبر إن من جانبها ستنشر تقريرها حول الوضع في الأسابيع المقبلة.

MENAFN04102022000210011054ID1104966835


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.