Friday, 02 December 2022 01:48 GMT

عائلة الهلسا تنعى الوزير الأسبق أديب

(MENAFN- Khaberni)

خبرني - تنعى عشائر الكرك عامة وعشيرة الهلسا خاصة بقلوب يملؤها الحزن والأسى الشيخ الجليل والقاضي العادل النزي فقيد الوطن عميد آل هلسا المرحوم معالي الأستاذ أديب سلامة سليمان الهلسا (أبو صلاح) عضو محكمة التمييز والعدل العليا سابقا .. اول رئيس للنيابة العامة الإدارية .. وزير النقل سابقا .. عضو مجلس الأعيان سابقا عضو المجلس العالي لتفسير الدستور سابقا عضو محكمة التحكيم الدولية سابقا زوج الفاضلة جورجيت سلامة الشرايحة وشقيق المرحوم الأستاذ جريس سلامة الهلسا (أبو نديم) ووالد اللواء الطبيب المتقاعد صلاح زوجته الدكتورة مها قبعين، الدكتورة وفاء ، الدكتورة خلود زوجة الدكتور اياد الشوارب ، الاستاذ المحامي عماد والاستاذ الدكتور أيمن زوجته فادية سميرات وعم معالي المهندس سامي الهلسا زوجته الأستاذة بشرى الهلسا ، الدكتورة فادية زوجة الدكتور غسان هلسا، المرحوم نديم 'أبو تالا' زوجته لما الهلسا وريما وجد كل من الدكتور أديب ، الدكتور يزن، طارق هلسا ، الدكتور ينال والدكتورة هيا الشوارب وشقيق كل من فريدة 'أم بكر' والمرحومات زكية 'أم رغدة' وفكتوريا 'أم سامر' وفيروز 'أم عزمي' ومنتهى 'أم جهاد' وتهاني والذي انتقل الى جوار ربه صباح اليوم السبت الموافق 1/10/2022 متمما واجباته الدينية والدنيوية، حيث كان القدوة في خدمة وطنه وقيادته الهاشمية.

هذا وسيشيع جثمانه اليوم الاحد الموافق 2/10/2022 الساعة الواحدة ظهرا في كنيسة مقبرة أم الحيران وسيقام جناز الثالث والتاسع والأربعين عن راحة نفس المرحوم يوم الثلاثاء الموافق 4/10/2022 الساعة الثانية بعد الظهر في كنيسة دخول السيد الى الهيكل للروم الارثوذكس في الصويفية.

تقبل التعازي للرجال والنساء في جمعية الهدف - عشيرة الهلسا - دابوق يوم الاحد بعد مراسم الدفن مباشرة ويومي الاثنين والثلاثاء من الساعة الرابعة وحتى الساعة التاسعة مساء.

MENAFN01102022000151011027ID1104953770


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.

النشرة الإخبارية