Friday, 02 December 2022 09:56 GMT

عرض 7 أفلام بمهرجان الأردن الدولي للأفلام في يومه الثالث

(MENAFN- Khaberni)

خبرني - تواصلت، مساء أمس الجمعة، فعاليات الدورة العاشرة من مهرجان الأردن الدولي للأفلام في المركز الثقافي الملكي بعمان، والتي تختتم مساء يوم غد الأحد بتوزيع الجوائز على الأفلام المشاركة.

وشاهد جمهور المهرجان في اليوم الثالث باقة من الافلام: '200 مليم' من تونس، و'الشخص المبعثر كان ملثماً' من فرنسا، و'الخطوبة' من بولندا، و'جدي وحيوي' من الصين، وهي تتنافس على جوائز المهرجان، فيما عرضت أفلام: 'حيّ' من الأردن، و'صندوق الأمنيات' من الأردن، و'الصندوق' من ايران، و'أنا ونفسي' من البرتغال، وهي خارج المسابقة الرسمية.

وتحدث الناقد السينمائي، ناجح حسن، في الندوة التقييمية لفيلمي 'حيّ' و'صندوق الأمنيات'، التي أدارها الدكتور طارق حداد، بحضور صناع الفيلمين وجمهور المهرجان.

ويرفع فيلم 'صندوق الأمنيات' للمخرج عبادة الضمور، شعار 'نتمنى.. نعيش طويلاً كي نحقق أمانينا.. لكن لا نعرف هل حققناها حقاً ام أنها لم تكن يوماً ما نريد؟'. وتدور قصة الفيلم حول سيدة مصابة بالزهايمر تعيش مع عائلتها، تتبادل بذاكرتها الهشة الدور مع حفيدتها الصغيرة التي تتمنى أن تكبر، في مشهد حقيقي واقعي يقترب من الوجع اليومي الذي يعيشه أصحاب هذه الحكايات.

ويعالج فيلم 'حي' محاولة صنع لحظة من لحظات بناء العلاقات بين جيلين مختلفين في العائلة، الأول والثالث، الأجداد والأحفاد، من خلال إحياء الروابط المشتركة، بغض النظر عن ضعف الإمكانيات، وصعوبة المشوار، فهو يتحدث عن 'ثابت' طفل بعمر عشر سنوات يبحث في محل للخردوات، عن قطع نحاسية ليستخدمها في صنع مفاجأة لجدته، ليقع في مشكلة مع صاحب المحل 'أبو فهمي'، نتتبع رحلته في محاولته لحلها ليتمكن من إنهاء المهمّة بوقتها المحدد. وتتواصل فعاليات المهرجان، مساء اليوم السبت ،في يومه الرابع وقبل الأخير، بعرض سبعة من الأفلام المشاركة.

MENAFN01102022000151011027ID1104953312


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.

النشرة الإخبارية