Friday, 02 December 2022 09:07 GMT

الأمير هاري وميغان ماركل في أسفل القائمة الملكية

(MENAFN- Akhbar Al Khaleej)

تم‭ ‬تخفيض‭ ‬رتبة‭ ‬الأمير‭ ‬هاري‭ ‬وميغان‭ ‬ماركل‭ ‬على‭ ‬الموقع‭ ‬الملكي‭ ‬الذي‭ ‬يضم‭ ‬العائلة‭ ‬المالكة‭ ‬والسير‭ ‬الذاتية‭ ‬لهم‭.‬

وورد‭ ‬اسما‭ ‬ميغان‭ ‬وهاري‭ ‬في‭ ‬المرتبة‭ ‬ما‭ ‬قبل‭ ‬الأخيرة‭ ‬فيما‭ ‬كانت‭ ‬المرتبة‭ ‬الأخيرة‭ ‬من‭ ‬نصيب‭ ‬الأمير‭ ‬أندرو‭. ‬كما‭ ‬تم‭ ‬إزالة‭ ‬الملكة‭ ‬من‭ ‬قائمة‭ ‬أفراد‭ ‬العائلة‭ ‬المالكة‭ ‬الأحياء‭. ‬وجاء‭ ‬في‭ ‬المقدمة‭ ‬الملك‭ ‬تشارلز‭ ‬الثالث،‭ ‬وتليه‭ ‬زوجته‭ ‬الملكة‭ ‬كاميلا‭. ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬من‭ ‬بعدها‭ ‬الأمير‭ ‬ويليام‭ ‬أمير‭ ‬ويلز،‭ ‬ثم‭ ‬بعده‭ ‬كيت‭ ‬ميدلتون‭ ‬أميرة‭ ‬ويلز‭. ‬وبعد‭ ‬كيت،‭ ‬يأتي‭ ‬ايرل‭ ‬ويسيكس‭ ‬الأمير‭ ‬إدوارد‭ ‬ابن‭ ‬الملكة‭ ‬إليزابيث‭ ‬ثم‭ ‬زوجته‭ ‬كونتسية‭ ‬ويسيكس‭ ‬صوفي‭. ‬وبعدها‭ ‬تأتي‭ ‬دوقة‭ ‬غلوستر‭ ‬بريجيت‭ ‬وتليها‭ ‬الأميرة‭ ‬آن‭ ‬ابنة‭ ‬الملكة‭ ‬إليزابيث‭. ‬يليها‭ ‬دوق‭ ‬غلوستر‭ ‬الأمير‭ ‬ريتشارد‭ ‬في‭ ‬القائمة،‭ ‬وبعده‭ ‬يأتي‭ ‬في‭ ‬القائمة‭ ‬دوق‭ ‬كنت‭ ‬الأمير‭ ‬إدوارد‭ ‬وتليه‭ ‬شقيقته‭ ‬الأميرة‭ ‬ألكسندرا‭. ‬ويختتم‭ ‬القائمة‭ ‬الأمير‭ ‬هاري‭ ‬وزوجته‭ ‬ميغان‭ ‬ماركل‭ ‬ويليهم‭ ‬في‭ ‬أسفل‭ ‬القائمة‭ ‬دوق‭ ‬يورك‭ ‬الأمير‭ ‬أندرو‭ ‬ابن‭ ‬الملكة‭ ‬إليزابيث‭. ‬وفي‭ ‬سياق‭ ‬منفصل،‭ ‬كانت‭ ‬صحيفة‭ ‬نيويورك‭ ‬بوست،‭ ‬قد‭ ‬ذكرت‭ ‬أن‭ ‬الملك‭ ‬تشارلز‭ ‬الثالث‭ ‬اتخذ‭ ‬قراراً‭ ‬بعدم‭ ‬منح‭ ‬طفلي‭ ‬الأمير‭ ‬هاري‭ ‬وميغان‭ ‬ماركل‭ ‬أرتشي‭ ‬وليليبيث‭ ‬لقبي‭ ‬الأمير‭ ‬والأميرة‭. ‬واللافت‭ ‬أن‭ ‬قرار‭ ‬الملك‭ ‬تشارلز‭ ‬برفض‭ ‬منح‭ ‬طفلي‭ ‬الأمير‭ ‬هاري‭ ‬وميغان‭ ‬ماركل‭ ‬أرشي‭ ‬وليليبيت،‭ ‬جاء‭ ‬بعد‭ ‬عدة‭ ‬أيام‭ ‬من‭ ‬تأكيد‭ ‬بعض‭ ‬الصحف‭ ‬بعد‭ ‬وفاة‭ ‬الملكة‭ ‬إليزابيث،‭ ‬موافقة‭ ‬الملك‭ ‬تشارلز‭ ‬على‭ ‬منحهما‭ ‬ألقاباً‭ ‬ملكية‭ ‬بحكم‭ ‬أنهما‭ ‬حفيدَا‭ ‬الملك‭ ‬الحالي‭.‬

MENAFN30092022000055011008ID1104952238


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.

النشرة الإخبارية