Friday, 02 December 2022 10:03 GMT

هالة فاخر : الحياة دون رجل ممتعة جداً.. أجيب راجل ينكد عليا ليه

(MENAFN- Khaberni)

خبرني - غضب واسع أحدثته تصريحات تلفزيونية للفنانة المصرية هالة فاخر على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر والخليج العربي.

وقالت هالة فاخر في لقاء تلفزيوني بعدما سردت أسباب خلعها للحجاب: 'الحياة دون رجل ممتعة جداً.. أجيب راجل ينكد عليا ليه!'.

وأضافت هالة خلال لقائها في برنامج 'كلمة أخيرة'، من تقديم الإعلامية لميس الحديدي، على شاشة 'On' المصرية:'أنا وحسين ابني عايشين مع بعض وبناتي في نفس المنطقة، بستمتع لما بعمل أكل لحسين، وأشوف طلباته'.

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع تصريحات الفنانة بالسخرية والنقد، مطالبين إياها بتقديم رسائل إيجابية للجمهور.

وقال حساب 'ماجد المطلق' على 'تويتر': 'يا هالة فاخر لديك تاريخ فني جميل.. البحث عن إثارة جدل المراهقين لا تناسبك، الحياة مع دفء العائلة المترابطة تحت سقف واحد لا تضاهيها أي متعة، لا تنجري وراء مواضيع السوشيال ميديا الفارغة، ارتقي ولا تعممي تجارب فاشلة على الجميع.. أتمنى لك حياة ممتعة وجميلة'.

وقال حساب حمل اسم 'نورة' على 'تويتر': 'طبيعي هذا الجهل؟.. يضحكون الناس عليهم ليه؟.. خلاص الواحد المفروض عقله يكبر ويستوعب الحياة.. الحياة بدون جهل أجمل'.

وقال حساب 'رحال' على 'تويتر': 'هالة فاخر نسخة طبق الأصل من هدى حسين كلامهم مختلف لكن المعنى واحد.. الفاشلون دائما يحطون اللوم على الآخرين'.

وغرّد 'محمد' على 'تويتر': 'هالة فاخر من الناس اللي بحبها، زعلان أوي إن الحياة وضعتها في اختيار زي ده، يا رب لا تحملنا ما لا طاقة لنا به'.

أعمال هالة فاخر تعمل هالة فاخر في الحقل الفني منذ 60 عاما، وكانت بداية انتشارها في فيلم يحمل اسم 'لن أبكي أبدا' إنتاج عام 1975.

ويحتوي سجلها الفني على 49 فيلما أبرزها 'الهروب، هي فوضى، ورشة جريئة'، كما شاركت في بطولة عدد كبير من المسلسلات منها ' كلبش، الوتد، ابن حلال'.

MENAFN29092022000151011027ID1104944789


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.

النشرة الإخبارية