Saturday, 26 November 2022 03:01 GMT

الجنيه المصري يقترب من الوصول الى مستوى متراجع تاريخي مقابل الدولار

(MENAFN) بينت تقارير رفينيتيف أن الجنيه المصري يقترب بثبات من مستوى متراجع تاريخي مقابل الدولار، وشحت العملة الخارجية في مصر على مدى الأشهر الستة المنصرمة مما أجبر المصارف والمستوردين على التسابق بحثا عن الدولار لسداد قيمة الواردات.

كذلك هبط الدولار لأسباب منها ازدياد تكلفة استيراد السلع الأساسية وانخفاض أعداد السياح الروس والأوكرانيين وخروج الدولار من أسواق سندات الخزانة المصرية مع تصريح العديد من الخبراء الاقتصاديين بأن الجنيه المصري سعره أعلى مما يجب.

كما تم تداول الجنيه بين 19.44 و19.53 دولار يوم الأربعاء الموافق 28 أيلول، وتبعاً لتقارير رفينيتيف، سجل الجنيه تراجعاً قياسيا في 21 كانون الأول 2016 عندما وصل الى 19.80 للدولار في تعاملات ذلك اليوم، ويهبط السعر الرسمي تدريجيا وبشكل مطرد بما يساوي 0.01 جنيه مصري في المتوسط (0.0005 دولار) في كل يوم عمل منذ 25 أيار.

في حين يكشف متعاملون في السوق السوداء الدولار مقابل 22 جنيها مصريا منذ يوم الاثنين الموافق 26 أيلول، وصرح مصرفيون يوم الأربعاء الموافق 28 أيلول، بأن المتعاملين في مبالغ وأحجام أكبر يعرضون بيع الدولار مقابل 23.25 وبيع الجنيه مقابل 22.35.

MENAFN29092022000045014146ID1104943787


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.