Friday, 09 December 2022 03:14 GMT

«ديلي ميل»: حارس الأمير هاري أدين سابقا بمحاولة قتل زوجته

(MENAFN- Akhbar Al Khaleej)

كشفت‭ ‬صحيفة‭ ‬‮«‬ديلي‭ ‬ميل‮»‬‭ ‬البريطانية‭ ‬أن‭ ‬الحارس‭ ‬الشخصي‭ ‬الجديد‭ ‬للأمير‭ ‬هاري‭ ‬ابن‭ ‬الملك‭ ‬تشارلز‭ ‬الثالث‭ ‬أدين‭ ‬سابقا‭ ‬بمحاولة‭ ‬قتل‭ ‬زوجته،‭ ‬لكنه‭ ‬لم‭ ‬يسجن‭ ‬بعد‭ ‬اعترافه‭ ‬بالجريمة‭. ‬وأشارت‭ ‬الصحيفة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الحارس‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬ضابطا‭ ‬في‭ ‬شرطة‭ ‬لندن‭ ‬حاول‭ ‬خنق‭ ‬زوجته‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬أخبرته‭ ‬أنها‭ ‬لم‭ ‬تعد‭ ‬تحبه،‭ ‬مضيفة‭ ‬أنها‭ ‬كانت‭ ‬على‭ ‬وشك‭ ‬الموت‭ ‬لولا‭ ‬اتصاله‭ ‬بالإسعاف‭. ‬وقالت‭ ‬الصحيفة‭: ‬‮«‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬دوره‭ ‬المهم‭ ‬في‭ ‬حماية‭ ‬الأمير‭ ‬وزوجته،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬دوبري‭ ‬أدين‭ ‬في‭ ‬محكمة‭ ‬كولشيستر‭ ‬الابتدائية‭ ‬في‭ ‬سبتمبر‭ ‬2016‭ ‬بمهاجمة‭ ‬زوجته‭ ‬سارة‭ ‬جاي،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬أخبرته‭ ‬أنها‭ ‬لم‭ ‬تعد‭ ‬تحبه‮»‬‭. ‬ولفتت‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الحارس‭ ‬البالغ‭ ‬طوله‭ ‬6‭ ‬أقدام‭ ‬و‭ ‬7‭ ‬بوصات‭ ‬نجا‭ ‬من‭ ‬السجن؛‭ ‬لأنه‭ ‬اتصل‭ ‬بالرقم‭ ‬999‭ ‬واعترف‭ ‬بجريمته،‭ ‬بينما‭ ‬انتحرت‭ ‬زوجته‭ ‬لاحقا‭ ‬بعد‭ ‬وصفه‭ ‬بأنه‭ ‬‮«‬مجنون‮»‬‭. ‬وأضافت‭: ‬‮«‬يثير‭ ‬هذا‭ ‬الاكتشاف‭ ‬الدهشة؛‭ ‬لأن‭ ‬ميغان‭ ‬دافعت‭ ‬منذ‭ ‬فترة‭ ‬طويلة‭ ‬عن‭ ‬حقوق‭ ‬المرأة،‭ ‬وخاصة‭ ‬العنف‭ ‬القائم‭ ‬على‭ ‬النوع‭ ‬الاجتماعي‮»‬‭. ‬ونقلت‭ ‬الصحيفة‭ ‬عن‭ ‬مصدر‭ ‬مقرب‭ ‬من‭ ‬الزوجة‭ ‬الراحلة‭ ‬قوله،‭ ‬‮«‬عندما‭ ‬تفكر‭ ‬في‭ ‬مدى‭ ‬صراحة‭ ‬ميغان‭ ‬في‭ ‬قضايا‭ ‬المرأة،‭ ‬من‭ ‬المدهش‭ ‬جدا‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬تعيين‭ ‬حارس‭ ‬شخصي‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬النوع‮»‬‭. ‬وأوضحت‭ ‬الصحيفة،‭ ‬أنه‭ ‬تم‭ ‬تصوير‭ ‬الحارس‭ ‬بيري‭ ‬دوبري‭ (‬51‭ ‬عاما‭)‬،‭ ‬وهو‭ ‬يقود‭ ‬الأمير‭ ‬هاري‭ ‬وزوجته‭ ‬ميغان‭ ‬ماركل‭ ‬في‭ ‬سيارة‭ ‬‮«‬رنج‭ ‬روفر‮»‬،‭ ‬أثناء‭ ‬مغادرتهما‭ ‬منزلهما‭ ‬المؤقت‭ ‬في‭ ‬طريقهما‭ ‬إلى‭ ‬محطة‭ ‬يوستون‭ ‬للقطارات‭ ‬في‭ ‬لندن‭.‬

MENAFN28092022000055011008ID1104942073


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.