Wednesday, 30 November 2022 06:02 GMT

متحدث هيئة الانتخابات بتونس: إقرار تسهيلات للمترشحين لجمع التزكيات

(MENAFN- Youm7)

أكد المتحدث الرسمي باسم الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس محمد التليلي المنصري، أن الهيئة لن تقبل الترشحات التي لن يعتمد أصحابها وثيقة التزكيات المنشورة بالموقع الرسمي للهيئة، عند جمعها.

وأوضح المتحدث أن من حق المترشحين للاستحقاق التشريعي القادم، الانطلاق في جمع التزكيات وفق ما ينص عليها المرسوم المتعلق بتنقيح القانون الانتخابي، وذلك بعد أن صادقت هيئة الانتخابات على الوثيقة الأنموذج المتعلقة بالتزكيات.


وقال التليلي في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء اليوم الاثنين إن الهيئة سهلت على المترشحين بدوائر الخارج جمع التزكيات عن بعد، أما بالنسبة للمترشحين في الداخل، فقد تم وضع تابع للهيئة في جميع المحليات، لتسهيل عملية التعريف بالإمضاء بالنسبة للمزكين. 


وأضاف المتحدث أن الهيئة قد تقوم بتنظيم دورة ثانية للاقتراع، بعد أسبوعين من الإعلان عن النتائج النهائية للدورة الأولى في التشريعية، في صورة لم يتحصل مترشح أو أكثر على أغلبية الأصوات في الدورة الأولى (50 % + 1) وفق ما ينص عليه المرسوم، نافيًا أن يكون لهيئة الانتخابات احترازات أو ملاحظات بشأن هذا المرسوم.


وقد انطلقت، أمس الأحد، الفترة الانتخابية التشريعية في تونس والتي يُحظر خلالها الإشهار السياسي وبث ونشر نتائج استطلاعات الرأي التي لها صلة مباشرة أو غير مباشرة بالانتخابات والدراسات والتعليقات الصحفية المتعلقة بها عبر مختلف وسائل الإعلام طبقًا للقانون الانتخابي في البلاد.


وأكدت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس، في بيان، أنه يمنع الإعلان عن تخصيص رقم هاتف مجاني بوسائل الإعلام أو موزع صوتي أو مركز نداء لصالح مترشح أو حزب سياسي، منبهة إلى أن أي مخالفة لذلك سيتعرض مرتكبها للملاحقة والعقوبات المنصوص عليها بالقانون الانتخابي.


MENAFN26092022000132011024ID1104927618


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.