Saturday, 03 December 2022 10:39 GMT

سويسرا ترفض مقترحاً لحظر مزارع الإنتاج الحيواني المكثف

(MENAFN- Swissinfo)
Keystone / Ennio Leanza

رفض الناخبون والناخبات في سويسرا مبادرة تهدف إلى حظر مزارع الإنتاج الحيواني المكثف وإلى تكريس حماية الحيوانات في الدستور السويسري، حيث اعتبرت الغالبية أن التشريع الحالي صارم بالفعل بما فيه الكفاية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 25 سبتمبر 2022 - 15:08 يوليو, 25 سبتمبر 2022 - 15:08

أحمل درجة الماجستير في اللغات والتجارة الدولية. عملتُ لمدة ثمانية أعوام كمُساعدة شخصية للمدير العام لهيئة الإذاعة والتلفزيون السويسرية(SRG SSR) . باعتباري مُغتربة أنا أيضاً، فإنني في وَضع يُمكنني من فَهم المواطنين السويسريين الذين يعيشون في الخارج.

مقالات أخرى للكاتب (ة) | القسم الفرنسي
  • Español (es) Suiza rechaza iniciativa contra la cría intensiva de animales de granja
  • Português (pt) Criação intensiva continua permitida na Suíça
  • Français (fr) Élevage intensif: pas de durcissement de la loi en matière de bien-être animal (الأصلي)

أكدت نتائج التصويت يوم الأحد 25 سبتمبر اتجاه استطلاعات الرأي الأخيرة، التي أظهرت رفض السويسريون والسويسريات للمبادرة التي دعت إلى حظر مزارع الإنتاج الحيواني المكثّف وذلك بنسبة 63%، بحسب معهد Gfs ببرن، الذي أنجز الاستطلاع. على عكس القضايا الأخرى المعروضة على التصويت، لا نلاحظ اختلافاً بين المناطق اللغوية في سويسرا، حيث صوتت الغالبية العظمى من المناطق بالرفض، سواء في سويسرا الناطقة بالفرنسية أو سويسرا الناطقة بالألمانية أو في كانتون تيتشينو الناطقة بالإيطالية. في حين ظهر الانقسام المعتاد بين المناطق الحضرية والريفية عندما يتعلق الأمر بمشاريع السياسة الزراعية، ولكن بدرجة أقل مما كانت عليه في التصويتات السابقة، وفقًا لاستطلاعات الرأي التي أجريت قبل التصويت. 

المزيد

المزيد

نتائج اقتراعات 25 سبتمبر 2022

هذا المحتوى تم نشره يوم 25 سبتمبر 2022 يوليو, 25 سبتمبر 2022 نتائج الإقتراعات التي شهدتها سويسرا يوم الأحد 25 سبتمبر 2022.

أرادت المبادرة المدعوم من قبل منظمات معنية بالدفاع عن حقوق الحيوان والتشريعات المتعلقة برعاية الحيوان إدراج المحافظة على كرامة الثروة الحيوانية وفرض الحظر على مزارع الماشية المكثفة وتكريس هذا الحظر لاحقاً في الدستور السويسري ويعتبر مقترحو المبادرة أنه في غضون 25 عاماً، من الضروري أن تفي متطلبات الرفاهية للماشية والدواجن على أقل تقدير، بشروط معايير الزراعة العضوية في سويسرا 'بيو سويس'Bio Suisse، لعام 2018.

من أشد القوانين صرامة

كانت الحجة الرئيسية لإقناع الناخبين والناخبات برفض هذه المبادرة هي صرامة القانون الفدرالي الساري بالفعل بشأن حماية الحيوانات المعمول به، والذي يعتبر واحد من أكثر القوانين صرامة في العالم، حيث ينص على أن أي شخص يقوم بتربية الحيوانات يجب أن يأخذ احتياجاتها في الاعتبار قدر الإمكان، ويضمن رفاهيتها وألا ينتقص من كرامتها، كما يحدد هذا القانون الحد الأدنى من مساحات أماكن تربية الحيوانات المسموح بها وينظم أيضًا تدريب المربين والمربيات ويحدد ظروف التغذية والنقل.

يقول دانيال فرغلير، وهو مربي دجاج في بروي، والشخص الذي جسد معسكر الرفض في المناطق الناطقة بالفرنسية من البلاد خلال حملة المعارضة، إنه شعر بالارتياح لأن السكان يثقون في عمل المربين والمربيات. وقال لقناة الإذاعة والتلفزيون العمومي السويسرية الناطقة بالفرنسية: 'الرفق بالحيوان هو موضوع عاطفي، ويمكن لجميع الأشخاص الذين صوتوا بنعم اليوم (حوالي 35% من السويسريين والسويسريات) شراء منتجاتنا العضوية أو تلك القادمة من التربية الحرة (فراي لاند) التي تحمل علامات خاصة بها، حتى نواصل تطوير إنتاجنا، على الرغم من أنّه محترمًا بالفعل'.

الخوف من ارتفاع التكاليف

خلال الحملة، حذر معارضو النص من ارتفاع التكاليف التي قد يضطر المستهلكون والمستهلكات في نهاية المطاف إلى تحملها. وكانوا يخشون أن يؤدي ذلك إلى تشجيع سياحة التسوق واستيراد اللحوم والبيض من الخارج.

في الأشهر الأخيرة، حارب غالبية المزارعين والمزارعات، بدعم من رابطة المزارعين السويسرية الرئيسية (FSP)، ما يرون أنه هجوم ظالم عليهم، وذلك باسم تحقيق هدف مجتمعي أوسع يتمثل في الحد من استهلاك اللحوم.

قالت آن تشالانديس، نائبة رئيس الرابطة، لقناة الإذاعة والتلفزيون السويسري العمومي (RTS) الشهر الماضي: 'مرة أخرى، تستهدف مبادرة المزارعين كوسيلة للتأثير بشكل غير مباشر على المجموعات الأخرى - تجار التجزئة والمستهلكين'. بالنسبة لها، يستجيب المربون فقط لطلب المستهلكين على اللحوم، وهو أمر مستقر نسبيًا في سويسرا، حوالي 50 كيلوغرامًا للفرد سنويًا.

جدل بيئي

في حين أن الأخلاق ورعاية الحيوان كانت الهدف المعلن للمبادرة، لم تكن البيئة بعيدة عن النقاش. بعد صيف ضربه الجفاف، رأى النشطاء الإصلاح وسيلة لتكييف الزراعة السويسرية مع المعركة العالمية ضد تغير المناخ، والتي تتطلب خفض استهلاك اللحوم وإعادة تخصيص الأراضي لإنتاج المزيد من الخضروات والتقليل من انتاج أعلاف الحيوانات.

MENAFN25092022000210011054ID1104921952


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.