Friday, 02 December 2022 09:10 GMT

تمثال لشامبليون يثير غضب المصريين'

(MENAFN- Al-Bayan)

أثارت صورة تمثال لجان فرانسوا شامبليون بإحدى الجامعات الفرنسية، يطأ فيه رأس أحد ملوك مصر القدامى غضب المصريين على وسائل التواصل الاجتماعي، مطالبين الجهات المعنية بالتحرك الفوري لإزالة التمثال .

وعلق وزير الآثار المصري الأسبق زاهي حواس على صورة التمثال قائلا: إن تمثال شامبليون الذي تعرضه فرنسا في ساحة أكبر جامعة 'الكوليدج دي فرانس'، وهو يطأ بحذائه رأس ملك مصر الملك تحتمس الثالث، أمر مرفوض تماما.

وتابع زاهي حواس: 'عندما كنت أمينا عاما للمجلس الأعلى للآثار، لم أعلم شيئا عن تمثال شامبليون إلا بعد أن تركت وزارة الآثار، وعندما عرفت بهذا الأمر، كتبت مقالا ضد هذا الموضوع، بل ووقعت على نداء أرسله المثقفون إلى السفير الفرنسي في مصر اعتراضا على هذا السلوك غير المتحضر تجاه ملك مصري عظيم'، بحسب موقع مصراوي.

وأضاف: 'أود أن أوضح أنني كنت دائم الحرص على الحفاظ على الآثار المصرية في الخارج'.

وفي سياق متصل، قال مصدر بوزارة السياحة والآثار إن نحت تمثال من الحجر الجيري للعالم الفرنسي شامبليون بهذا الشكل وهو يطأ أحد قدميه على أحد أجدادنا المصريين أمر مرفوض تماما، وعلى الجهات المعنية في فرنسا إزالة هذا التمثال.

من ناحيتهم، أعرب خبراء وعلماء الآثار المصرية عن غضبهم الشديد من الصورة المنتشرة على وسائل التواصل الاجتماعي والتي تظهر إهانة أحد ملوك القدماء المصريين، مطالبين الجهات المعنية في مصر بالتحرك الفوري لإزالة التمثال المهين لمصر وتقديم شكوى ضد الجامعة الفرنسية.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة تمثال يُظهر عالم الآثار الفرنسي شامبليون وهو يضع إحدى قدميه على رأس حجري لأحد الفراعنة أمام جامعة السوربون في باريس.

وشامبليون (23 ديسمبر 1790 - 4 مارس 1832)، أكاديمي وفقيه لغوي وعالم شرقيات فرنسي اشتهر بفكه لرموز الهيروغليفية المصرية، وبكونه أحد واضعي أسس علم المصريات.

ففي سبتمبر 1822 نجح العالم الفرنسي في فك ألغاز هذه الكتابة بعدما ضاعت معانيها لأكثر من ألف سنة.

MENAFN24092022000110011019ID1104919071


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.

النشرة الإخبارية