Monday, 05 December 2022 08:10 GMT

هيلارى مانتل في سطور.. كتبت أول أعمالها فى جدة و'قصر الذئاب' تميمة الحظ

(MENAFN- Youm7) لا تستمد الكاتبة البريطانية هيلارى مانتل التى رحلت عن عالمنا قبل يومين تفرد حياتها الأدبية من الاستمرارية والقبول فقط بل من كونها حققت إنجازا غير مسبوق لكونها أول امرأة تحصل على جائزة مان بوكر مرتين بل إن المدهش أن الفارق الزمنى بين الجائزتين ثلاث سنوات فقط وأنهما من نفس السلسلة المسماة قصر الذئاب أشهر أعمالها على الإطلاق.



ولدت هيلارى مانتل عام 1952 وبدأت الكتابة عام 1985، وحصلت على جائزة بوكر الأدبية عام 2009 عن روايتها 'قصر الذئاب' وعام 2012 عن رواية 'أخرجوا الجثث'، وكلتا الروايتين تتناولان حياة توماس كرومويل أحد مستشاري الملك الإنجليزي هنري الثامن.



أنهت هيلارى مانتل دراستها في جامعة شيفيلد عام 1973 وعملت في البداية وفقا لموسوعة بريتانيكا كأخصائية اجتماعية ثم في متجر، بعد انتقالها إلى بوتسوانا مع زوجها وهو عالم جيولوجي حولت مانتيل اهتمامها إلى الخيال مدفوعًة بالكتابة من خلال العزلة الثقافية التي عاشتها في إفريقيا وكذلك بسبب الخمول الذي فرضته عليها بسبب حالة طبية مزمنة تم تشخيصها لاحقًا على أنها التهاب بطانة الرحم، وفي عام 1983 انتقلت هي وزوجها إلى جدة بالمملكة العربية السعودية ، حيث أكملت روايتها الأولى 'كل يوم هو عيد الأم' عام 1985، قبل أن تعود في النهاية إلى إنجلترا.



ويمكن القول أن روايتها الأولى 'كل يوم هو عيد الأم' عبارة عن كوميديا سوداء تدور حول تورط عاملة اجتماعية مع امرأة غير متوازنة عاطفيا وابنتها المصابة بالتوحد ، وقد أسست موهبتها في التوصيف الحي والنقد الاجتماعي الحاد لنجاحها وقد قدمت جدة أيضًا خلفية لروايتها الثالثة 'ثمانية أشهر في شارع غزة' (1988) ، وهي رواية سياسية مليئة بإحساس الصراع الثقافي العميق، اتبعت هيلارى مانتل هذا الكتاب برواية غموض ديني خيالي عن إنجلترا في الخمسينيات من القرن الماضي تحت عنوان Fluddعام 1989.



تعززت سمعة هيلارى مانتل بشكل أكبر من خلال نشر رواية A Place of Greater Safety ، عام 1992 وهي غنية بالتفاصيل عن الثورة الفرنسية من خلال أعين ثلاثة من المشاركين الرئيسيين فيها كما استفادت من سنواتها في بوتسوانا لكتابة رواية عام 1994 تحت عنوان A Change of Climate وتدور حول المبشرين البريطانيين في جنوب إفريقيا.



جاءت النقلة الكبرى عام 2009 عبر رواية خيالية ضخمة تصور صعود توماس كرومويل ليصبح المستشار الرئيسي للملك هنري الثامن ملك إنجلترا ، وهي قصر الذئاب لنطاقها المثير للإعجاب وتصويرها المعقد لموضوعها. تم تكريمها بجائزة مان بوكر، وأصبحت من أكثر الكتب مبيعًا على مستوى العالم، ثم كررت الفوز بالبوكر مرة أخرى عام 2012 عبر رواية 'ارفعوا الجثث' والتي تركز بشكل أضيق على دور كرومويل في سقوط آن بولين.



تحولت الروايتان إلى زوج من المسرحيات وتم تطويرهما أيضًا إلى مسلسل تلفزيوني قصير عام 2015 وفي عام 2020 ، نشر Mantel الجزء الأخير من ثلاثية قصر الذئاب The Mirror & the Light ، والتي تؤرخ لسقوط كرومويل من السلطة وإعدامه، خاضت هيلارى مانتل تجربة القصص عبر 'اغتيال مارجريت تاتشر' عام 2014 وهى عبارة عن مجموعة من القصص القصيرة. 







رواية لـ هارى مانتل





قاعة الذئب





هيلارى مانتل













MENAFN24092022000132011024ID1104918682


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.