Friday, 09 December 2022 03:05 GMT

حانت ساعة الحقيقة لإصلاح نظام المعاشات التقاعدية في سويسرا

(MENAFN- Swissinfo)
نزل المتظاهرون إلى الشوارع للاحتجاج على هذا الإصلاح، على هامش مؤتمر لوزير الداخلية آلان بيرسيه، في 5 سبتمبر في لوزان (كانتون فود). © Keystone / Laurent Gillieron

يحسم الناخبون والناخبات في سويسرا يوم 25 سبتمبر بشأن إصلاح تأمين الشيخوخة والباقين على قيد الحياة، الذي يقترح رفع سن التقاعد للنساء من 64 إلى 65 عاماً. كما ستقرر اقتراعات أخرى في نفس اليوم مصير مبادرة تهدف إلى حظر الزراعة المكثفة وإصلاح نظام الضرائب الخاص بالشركات.

هذا المحتوى تم نشره يوم 24 سبتمبر 2022 - 11:00 يوليو, 24 سبتمبر 2022 - 11:00

صحفية مقُيمة في برن. أهتم بشكل خاص بالقضايا الإجتماعية، كما يهمني مجال السياسة ووسائل التواصل الاجتماعي. عملت سابقًا لوسائل الإعلام الإقليمية ضمن هيئة تحرير صحيفة 'لو جورنال دو جورا' وفي إذاعة 'جورا بيرنوا' المحلية.

مقالات أخرى للكاتب (ة) | القسم الفرنسي
  • Deutsch (de) Jetzt schlägt die Stunde der Wahrheit für die Rentenreform in der Schweiz
  • Español (es) Reforma para el retiro en Suiza: llegó la hora de la verdad
  • 中文 (zh) 瑞士全民投票:养老金改革已然到了关键时刻
  • Français (fr) L'heure de vérité pour la réforme des retraites a sonné en Suisse (الأصلي)
  • Pусский (ru) Швейцарцы голосуют по вопросу реформы пенсионной системы
  • Italiano (it) In Svizzera è arrivato il momento della verità per la riforma delle pensioni

في نهاية هذا الأسبوع، سيصوت السويسريون والسويسريات على واحدة من أهم القضايا التي تشغل الهيئة التشريعية في البلاد، وهو إصلاح تأمين الشيخوخة والباقين على قيد الحياة (اختصارا AHV/AVS) . في حين أن جميع المحاولات لإصلاح ما يُعرف بالعمود الأول لمنظومة التأمين على الشيخوخة (أي المعاشات التقاعدية الحكومية) منذ عام 1995 قد باءت بالفشل، تسود أجواء من عدم اليقين حول نتيجة هذا الاقتراع الجديد. وقد أظهرت نتائج آخر استطلاع قام به معهد Gfs.Bern لاستطلاعات الرأي بتكليف من هيئة الإذاعة والتلفزيون السويسرية حول الاقتراعات الوطنية المقبلة، أن 59% ممن شاركوا فيه يدعمون الإصلاح المقترح، ولكنه كشف في نفس الوقت عن تقدم ملحوظ في معسكر الرافضين له.

يخطط مشروع القانون المسمى 'المعاشات التقاعدية 21' للترفيع في سن التقاعد للنساء من 64 إلى 65 عاماً (ليتساوين بذلك مع الرجال) ولإقرار زيادة في نسبة الضريبة على القيمة المضافة. وتهدف هذه الإجراءات إلى ضمان تمويل تأمين الشيخوخة والباقين على قيد الحياة للسنوات العشر القادمة.

في الواقع، يتعرض نظام التقاعد لضغوط شتى تُعزى أساسا إلى شيخوخة السكان وتقاعد ما يُعرف بجيل طفرة المواليد. وفيما يستمر عدد المتقاعدين من الرجال والنساء في الارتفاع، تتراجع حصة الأشخاص النشطين المساهمين في تمويل معاشاتهم التقاعدية. ووفقًا لتوقعات المكتب الفدرالي للتأمينات الاجتماعية، فإن الصندوق سيبدأ في تسجيل عجز ماليّ اعتباراً من عام 2029، إذا لم يتم التحرك لتفادي ذلك.

من جانبها، تعارض الأحزاب اليسارية والنقابات العمالية، التي تقف وراء إطلاق الاستفتاء، الترفيع في سن التقاعد للمرأة، حيث تعتقد هذه الأطراف أن الإصلاح سيكون على حساب النساء وذوي الدخل المنخفض. أمّا المعسكر المقابل الداعم لهذا الإصلاح، فهو يشمل أطرافاً تنتمي إلى وسط ويمين الخارطة السياسية وكذلك الدوائر الاقتصادية، الذين يعتبرون بدورهم أن الإجراءات المقترحة ضرورية لضمان مستوى المعاشات التقاعدية.

>> للاطلاع على تفاصيل هذا الإصلاح:

المزيد

المزيد

رفع سنّ التقاعد للنساء يُطرح للتصويت في سويسرا مرّة أخرى

هذا المحتوى تم نشره يوم 22 أغسطس 2022 يوليو, 22 أغسطس 2022 تصويت شعبيّ في سبتمبر المُقبل على مشروع جديد لإصلاح نظام معاشات التقاعد السويسريّ،

مستقبل الزراعة على المحك

سيتعيّن على الناخبين والناخبات أيضاً تحديد مصير مبادرة شعبية تهدف إلى حظر مزارع الانتاج الحيواني المكثّف في سويسرا. ويأتي هذا الاقتراح من قبل منظمات معنية بالدفاع عن حقوق الحيوان وبالتشريعات المتعلقة برعاية الحيوان، التي أطلقت مبادرة شعبية فدرالية لهذا الغرض. ومن وجهة نظر هؤلاء النشطاء، فإن المعايير السارية في سويسرا لا تضمن رفاهية الحيوانات.

في المقابل، تؤكد الحكومة السويسرية أن الزراعة المكثفة محظورة بالفعل بموجب التشريعات الحالية في البلاد، وهي تنص على الحد الأدنى من المساحات المخصصة لتربية الماشية والدواجن. وقد شنت أحزاب اليمين والوسط حملة ضد هذه المبادرة، مشيرة إلى أن سويسرا لديها بالفعل واحد من أكثر قوانين حماية الحيوان صرامة في العالم.

من المتوقع أن يتمّ رفض هذا المقترح كما رُفضت مبادرات شعبية أخرى مماثلة استهدفت القطاع الزراعي السويسري. ففي الاستطلاع الأخير لهيئة الإذاعة والتلفزيون السويسرية ، حصلت الأطراف المعارضة لهذه المبادرة على دعم أكبر لموقفها، حيث أظهر الاستطلاع أنّ 52% من المُستجوبين سوف يرفضون هذا المقترح.

>> للاطلاع على تفاصيل هذه المبادرة الشعبية:

المزيد

المزيد

حظر مزارع الانتاج الحيواني المكثّف في سويسرا بانتظار ما ستقرره صناديق الاقتراع

هذا المحتوى تم نشره يوم 23 أغسطس 2022 يوليو, 23 أغسطس 2022 في 25 سبتمبر من الشهر القادم، سيقوم المواطنون السويسريون بالتصويت على مسألة حظر التربية المكثفة للماشية.

تصويت جديد يتناول إعفاء الشركات من الضرائب

يوم الأحد أيضا، سيصوت الناخبون والناخبات على استفتاء طرحه اليسار لمُعارضة قرار تقدمت به الحكومة وصادق عليه البرلمان يقضي بإلغاء ضريبتين كانتا مفروضتين على الشركات الكبرى.

يقترح هذا الإصلاح الإلغاء الجزئي للضريبة المقتطعة على السندات السويسرية، التي تُعتبر ضارة بالاقتصاد. وهو إصلاح يحظى بالدعم من قبل أحزاب اليمين والوسط ومن طرف الدوائر الاقتصادية، التي تعتقد أن الشركات ستكون قادرة على تمويل نفسها بتكلفة أقل، وبالتالي إعادة استثمار الأموال التي سيتم توفيرها في الاقتصاد السويسري.

ولكن ذلك يمثل - حسب رأي أحزاب اليسار والنقابات - تقديم امتيازات إضافية لصالح الشركات متعددة الجنسيات، وهي تعتقد أن الإصلاح لن يعود بالفائدة على الاقتصاد السويسري وأن عموم السكان سيدفعون الثمن، حيث سيؤدي الإلغاء إلى زيادة في الضرائب التي ينبغي عليهم دفعها.

هذه الحجة تلقى صدى واسعا في صفوف الناخبين والناخبات في سويسرا، ومن المتوقع أن يؤدي ذلك إلى رفض المقترح الحكومي، كما رُفضت في فبراير من هذا العام، خطة مماثلة كانت تهدف إلى إلغاء رسوم الدمغة على رأس المال السهمي بنسبة زادت عن 62% من الأصوات.

>> للاطلاع على تفاصيل مقترح الحكومة وتفاصيل الاستفتاء المتصل به:

المزيد

المزيد

محاولة جديدة لإعفاء الشركات من الضرائب بانتظار حكم الصناديق

هذا المحتوى تم نشره يوم 25 أغسطس 2022 يوليو, 25 أغسطس 2022 هل من مُبرّر لتخفيف العبء الضريبي على الشركات في سويسرا والمستثمرين فيها؟ سؤال ستبتّ في إجابته صناديق الاستفتاء التي ستُفتح في 25 سبتمبر.

تحرير: سامويل جابيرغ

ترجمة: ثائر السعدي

MENAFN24092022000210011054ID1104918428


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.