Wednesday, 28 September 2022 04:05 GMT

حب القراءة ينتقل بالعدوى

(MENAFN- Akhbar Al Khaleej)

من‭ ‬المؤكد‭ ‬أن‭ ‬الطفرات‭ ‬الكبيرة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬والاتصالات‭ ‬أدت‭ ‬الى‭ ‬نفور‭ ‬كثيرين‭ ‬من‭ ‬القراءة‭ ‬‮«‬الجادة‮»‬،‭ ‬وقد‭ ‬أجرت‭ ‬منظمة‭ ‬التعاون‭ ‬الاقتصادي‭ ‬والتنمية‭ ‬دراسة‭ ‬شملت‭ ‬31‭ ‬دولة‭ ‬صناعية،‭ ‬لتقصي‭ ‬مستويات‭ ‬تلاميذ‭ ‬المدارس‭ ‬وميلهم‭ ‬وحبهم‭ ‬للقراءة،‭ ‬وأكدت‭ ‬نتيجة‭ ‬الدراسة‭ ‬أن‭ ‬المتفوقين‭ ‬في‭ ‬القراءة‭ ‬والكتابة‭ ‬هم‭ ‬الذين‭ ‬نشأوا‭ ‬في‭ ‬بيوت‭ ‬بها‭ ‬كتب‭ ‬أو‭ ‬مكتبات‭ ‬منزلية،‭ ‬وليس‭ ‬المقصود‭ ‬بالمكتبات‭ ‬تلك‭ ‬التي‭ ‬تضم‭ ‬كتباً‭ ‬متجهمة‭ ‬مكسوة‭ ‬بالجلد‭ ‬الطبيعي‭ ‬أو‭ ‬الاصطناعي،‭ ‬والتي‭ ‬تستخدم‭ ‬كديكور‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬البيوت،‭ ‬بل‭ ‬الكتب‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬هي،‭ ‬التي‭ ‬تتناول‭ ‬شتى‭ ‬الموضوعات‭ ‬وتناسب‭ ‬مختلف‭ ‬الأعمار‭ ‬والأمزجة،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬قالت‭ ‬الدراسة‭ ‬إن‭ ‬أبناء‭ ‬الأسر‭ ‬الفقيرة‭ ‬الذين‭ ‬لا‭ ‬سبيل‭ ‬أمامهم‭ ‬لتزجية‭ ‬الوقت‭ ‬سوى‭ ‬بالقراءة‭ ‬أقل‭ ‬أمية‭ ‬هجائية‭ ‬من‭ ‬أبناء‭ ‬الأغنياء‭ ‬الذين‭ ‬تتوافر‭ ‬لهم‭ ‬أدوات‭ ‬ترفيه‭ ‬تجعلهم‭ ‬ينصرفون‭ ‬عن‭ ‬القراءة،‭ (‬الأمية‭ ‬الهجائية‭ ‬أو‭ ‬الألف‭-‬بائية،‭ ‬مصطلح‭ ‬سكّه‭ ‬التربويون‭ ‬الغربيون alphabetical literacy ‭ ‬وله‭ ‬معان‭ ‬واسعة،‭ ‬يهمني‭ ‬منها‭ ‬هنا‭ ‬‮«‬عدم‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬القراءة‭ ‬والكتابة‭ ‬بكفاءة‮»‬‭).‬

ولا‭ ‬يعني‭ ‬ذلك‭ ‬بأي‭ ‬حال‭ ‬أن‭ ‬أبناء‭ ‬الفقراء‭ ‬أكثر‭ ‬تفوقاً‭ ‬من‭ ‬أبناء‭ ‬الأغنياء‭ ‬في‭ ‬الأكاديميات‭ ‬عموماً،‭ ‬لأن‭ ‬توافر‭ ‬وسائل‭ ‬الراحة‭ ‬يجعل‭ ‬الغني‭ ‬متفرغاً‭ ‬لدراسته‭ ‬بينما‭ ‬يجاهد‭ ‬الطالب‭ ‬الفقير‭ ‬لترقيع‭ ‬أوضاعه،‭ ‬وقد‭ ‬لا‭ ‬تتوافر‭ ‬له‭ ‬القهوة‭ ‬والعصير‭ -‬دعك‭ ‬من‭ ‬كابوتشينو‭ ‬وموكاتشينو‭ ‬والباتشينو‭ ‬التي‭ ‬يقال‭ ‬إنها‭ ‬تعطي‭ ‬الجسم‭ ‬طاقة‭ ‬وحيوية،‭ (‬علما‭ ‬يا‭ ‬مثقفين‭ ‬يا‭ ‬بتوع‭ ‬ستار‭ ‬باكس‭ ‬أن‭ ‬الباتشينو‭ ‬ليس‭ ‬مشروبا‭ ‬بل‭ ‬ممثلا‭ ‬هوليووديا‭)‬،‭ ‬المهم‭ ‬أننا‭ ‬كنا‭ ‬نلحظ‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬المرحلة‭ ‬الثانوية‭ ‬والجامعة‭ ‬حيث‭ ‬كان‭ ‬الطلاب‭ ‬الكحيانون‭ ‬من‭ ‬أمثالي‭ ‬يقضون‭ ‬عدة‭ ‬ساعات‭ ‬في‭ ‬غسل‭ ‬الملابس‭ ‬وكيّها،‭ ‬بينما‭ ‬كان‭ ‬الموسرون‭ ‬من‭ ‬الطلبة‭ ‬يركزون‭ ‬على‭ ‬الدراسة،‭ ‬وكنا‭ ‬نذهب‭ ‬إلى‭ ‬السينما‭ ‬مسافات‭ ‬طويلة‭ ‬سيراً‭ ‬على‭ ‬الأقدام،‭ ‬بينما‭ ‬كان‭ ‬أبناء‭ ‬الأغنياء‭ ‬يستخدمون‭ ‬التاكسي‭ ‬في‭ ‬تحركاتهم،‭ ‬وعند‭ ‬بداية‭ ‬اغترابي‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الخليج‭ ‬سكنت‭ ‬مع‭ ‬‮«‬ولد‭ ‬عز‮»‬‭ ‬بلدياتي‭ ‬في‭ ‬شقة‭ ‬كانت‭ ‬بها‭ ‬كل‭ ‬اللوازم‭ ‬العصرية‭ ‬من‭ ‬مكيفات‭ ‬وغسالات‭ ‬وخلاطات‭ ‬ومكانس‭ ‬كهربائية،‭ ‬ولكن‭ ‬صاحبي‭ ‬كان‭ ‬يتخلص‭ ‬من‭ ‬أي‭ ‬قطعة‭ ‬ملابس‭ ‬بمجرد‭ ‬اتساخها،‭ ‬ويشتري‭ ‬بديلاً‭ ‬لها،‭ ‬وهكذا‭ ‬عندما‭ ‬قرر‭ ‬العودة‭ ‬إلى‭ ‬السودان‭ ‬نهائياً‭ ‬لأنه‭ ‬لا‭ ‬طاقة‭ ‬له‭ ‬بحياة‭ ‬البهدلة‭ (‬وكانت‭ ‬عندي‭ ‬النعيم‭ ‬بعينه‭)‬،‭ ‬اكتشفت‭ ‬أنه‭ ‬اقتنى‭ ‬مئات‭ ‬القمصان‭ ‬والسراويل‭ ‬والعجيب‭ ‬في‭ ‬الأمر‭ ‬أنه‭ ‬أصر‭ ‬على‭ ‬حملها‭ ‬معه‭ ‬إلى‭ ‬السودان‭ ‬‮«‬عشان‭ ‬الجماعة‭ ‬هناك‭ ‬يغسلوها‮»‬‭.‬

والشاهد‭ ‬هو‭ ‬أن‭ ‬البيت‭ ‬الذي‭ ‬يمارس‭ ‬فيه‭ ‬الكبار‭ ‬القراءة‭ ‬ينتج‭ ‬أجيالاً‭ ‬أفضل‭ ‬تعليماً‭ ‬وثقافة،‭ ‬ومادة‭ ‬القراءة‭ ‬قد‭ ‬تكون‭ ‬كتباً‭ ‬أو‭ ‬مجلات‭ ‬أو‭ ‬صحفاً‭ ‬يومية‭ ‬أو‭ ‬نشرات‭ ‬متخصصة،‭ ‬لأن‭ ‬حب‭ ‬القراءة‭ ‬شديد‭ ‬العدوى؛‭ ‬فكلما‭ ‬رأى‭ ‬الصغار‭ ‬كبار‭ ‬أفراد‭ ‬العائلة‭ ‬يمضون‭ ‬الوقت‭ ‬في‭ ‬القراءة‭ ‬انتقل‭ ‬إليهم‭ ‬ذلك‭ ‬‮«‬الحب‮»‬،‭ ‬كما‭ ‬يشير‭ ‬تقرير‭ ‬منظمة‭ ‬التعاون‭ ‬الاقتصادي‭ ‬والتنمية‭ ‬إلى‭ ‬أهمية‭ ‬استماع‭ ‬الصغار‭ ‬إلى‭ ‬حوارات‭ ‬حول‭ ‬مواضيع‭ ‬جادة‭ ‬لأن‭ ‬ذلك‭ ‬يسهم‭ ‬في‭ ‬تشكيل‭ ‬عقولهم‭ ‬وميولهم‭. ‬وبالمقابل‭ ‬فإن‭ ‬التحدث‭ ‬أمام‭ ‬العيال‭ ‬عن‭ ‬كيف‭ ‬أضاع‭ ‬كدرمة‭ ‬ضربة‭ ‬جزاء،‭ ‬وعدم‭ ‬قدرة‭ ‬فاطمة‭ ‬على‭ ‬الطبخ،‭ ‬واتساخ‭ ‬منزل‭ ‬زينب،‭ ‬وهيافة‭ ‬عمو‭ ‬زيد،‭ ‬وإفلاس‭ ‬تجارة‭ ‬عمو‭ ‬عبيد،‭ ‬يجعل‭ ‬الأطفال‭ ‬متسخي‭ ‬العقول‭ ‬ومفلسين‭ ‬فكرياً‭ ‬وميالين‭ ‬إلى‭ ‬النميمة‭ ‬وتوافه‭ ‬الأمور‭.‬

ولا‭ ‬معنى‭ ‬للشكوى‭ ‬من‭ ‬عزوف‭ ‬جيل‭ ‬الشباب‭ ‬عن‭ ‬القراءة‭ ‬طالما‭ ‬جيل‭ ‬الآباء‭ ‬لا‭ ‬يقرأ‭ ‬أو‭ ‬يعتقد‭ ‬أن‭ ‬قيام‭ ‬البنت‭ ‬أو‭ ‬الولد‭ ‬بأداء‭ ‬الواجبات‭ ‬المدرسية‭ ‬بانتظام‭ ‬يكفي،‭ ‬ويقوم‭ ‬مقام‭ ‬‮«‬القراءة‮»‬‭ ‬والتثقف،‭ ‬ولا‭ ‬يكفي‭ ‬أيضاً‭ ‬أن‭ ‬يصيح‭ ‬الأب‭: ‬إيش‭ ‬أسوي‭ ‬فيكم؟‭ ‬وفرت‭ ‬لكم‭ ‬كل‭ ‬شيء،‭ ‬وما‭ ‬في‭ ‬شيء‭ ‬قاصر‭ ‬عندكم‭. ‬عندكم‭ ‬البلاي‭ ‬ستيشن‭ ‬والجيم‭ ‬بوي‭ ‬والكتب‭ ‬والكمبيوتر‭ ‬وهادا‭ ‬وش‭ ‬تسمونه؟‭ ‬اللوح‭ ‬اللي‭ ‬ما‭ ‬ادري‭ ‬وش‭ ‬تبون‭ ‬منه‭ ‬طالما‭ ‬هو‭ ‬‮«‬باد‮»‬‭.. ‬لا‭ ‬يا‭ ‬سيدي،‭ ‬ما‭ ‬ينقصهم‭ ‬هو‭ ‬القدوة؛‭ ‬فاجلس‭ ‬بينهم‭ ‬ممسكاً‭ ‬بكتاب‭ ‬وناقشهم‭ ‬في‭ ‬محتوياته‭ ‬أو‭ ‬اقترح‭ ‬عليهم‭ ‬كتباً‭ ‬معينة‭ ‬تكون‭ ‬أنت‭ ‬قد‭ ‬قرأتها،‭ ‬ولتكن‭ ‬البداية‭ ‬بتشجيعهم‭ ‬على‭ ‬قراءة‭ ‬المجلات‭ ‬والصحف‭ ‬اليومية‭ ‬وخاصة‭ ‬الزوايا‭ ‬الغائمة‭ ‬عسى‭ ‬أن‭ ‬يفرجها‭ ‬الله‭ ‬عليك‭ ‬وعليهم‭ ‬بغيم‭ ‬يطفئ‭ ‬حر‭ ‬الشمس‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الصيف‭ ‬الذي‭ ‬مازال‭ ‬يتمطى‭.‬

MENAFN23092022000055011008ID1104916823


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.

النشرة الإخبارية