Thursday, 29 September 2022 10:51 GMT

احتجاجات لأنصار البيئة في أنحاء العالم قبل قمة المناخ'

(MENAFN- Al-Bayan)

نظم نشطاء مناصرون للبيئة احتجاجات أمس الجمعة من نيوزيلندا واليابان إلى ألمانيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية لمطالبة الدول الغنية بدفع ثمن الضرر الذي يلحقه الاحتباس الحراري بالفقراء.

وتأتي الاحتجاجات قبل ستة أسابيع من قمة المناخ، التي تعقدها الأمم المتحدة لهذا العام، والمعروفة باسم (كوب-27)، حيث ستطالب الدول الأكثر عرضة للخطر بالحصول على تعويضات عن الأضرار المرتبطة بظاهرة تغير المناخ، والتي تسببت في تدمير منازل ومنشآت للبنية التحتية وسبل عيش الكثيرين.

وخطط نشطاء حركة 'أيام الجمعة من أجل المستقبل' لتنظيم مظاهرات في نحو 450 موقعا في أنحاء العالم لتتزامن مع احتشاد قادة العالم في نيويورك للمشاركة في الجمعية العامة للأمم المتحدة هذا الأسبوع.

وقال بارك تشاي يون (15 عاما)، وهو واحد من 200 شخص تقريبا شاركوا في احتجاج في سول بكوريا الجنوبية 'يوما ما، قد يكون منزلي هو الذي تغمره المياه... أعيش حياتي تحت وطأة شعور بالأزمة، لذلك أعتقد أنه من المهم أن أعبر عن مخاوفي للحكومة لاتخاذ إجراءات احترازية، أكثر حتى من الذهاب إلى المدرسة'.

وأبدى محتج عرف نفسه باسم ميتا مخاوف مماثلة في إندونيسيا، وقال 'إذا غمرت المياه جاكرتا، لن يتمكن من المغادرة سوى من يملكون النقود. أما أنا فأين سأذهب؟ سأغرق هنا في جاكرتا'.

وتجمع حوالي 400 من الناشطين الشباب في كينشاسا عاصمة جمهورية الكونجو الديمقراطية مرددين شعارات مثل 'تحركوا من أجل أفريقيا...إحموا كوكبنا'.

وفي نيويورك، تجمع ما لا يقل عن ألفي شخص بعد ظهر الجمعة للمشاركة في مسيرة مماثلة، ورددوا شعارات مثل 'إذا اتحد الناس، لن ينهزموا أبدا'.
وأدت الأضرار الناجمة عن تغير المناخ إلى زيادة مطالب البلدان النامية بتعويضات عن 'الخسائر والأضرار' في مؤتمر (كوب-27) الذي ستستضيفه مصر في نوفمبر تشرين الثاني.
ويشير قادة هذه الدول إلى معاناة العديد من دول العالم بالفعل من كوارث ناجمة عن تغير المناخ، بما يشمل الفيضانات الجارفة التي غمرت أجزاء كبيرة من باكستان، وحرائق الغابات التي اجتاحت المغرب وكندا، وموجات الحر غير المسبوقة في بريطانيا والهند. (إعداد أحمد السيد للنشرة العربية - تحرير حسن عمار)

MENAFN23092022000110011019ID1104916597


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.