Thursday, 29 September 2022 11:09 GMT

السعودية.. النيابة العامة تباشر إجراءات التحقيق في واقعة إثارة الفوضى بحفر الباطن'

(MENAFN- Al-Bayan)

قبضت شرطة محافظة حفر الباطن بالمنطقة الشرقية في السعودية على (17) شخصًا، (14) مواطنًا و (3) مقيمين، لمضايقتهم المارة في أحد المتنزهات وعرقلة حركة السير والتعدي على مركبات رسمية، وجرى إيقافهم، وإحالتهم إلى النيابة العامة لتطبيق الأنظمة بحقهم.

وصرح مصدر مسؤول في النيابة العامة السعودية أنه بناء على ما رفعته الجهة المختصة في شأن واقعة قيام مجموعة من الأشخاص بمضايقة المارة وعرقلة حركة السير والتعدي على مركبات رسمية بأحد متنزهات محافظة حفر الباطن، فقد باشرت النيابة المختصة إجراءات التحقيق في الواقعة، استناداً للمادتين (15و17) من نظام الإجراءات الجزائية.

وبين المصدر أن إجراءات التحقيق طالت (25) شخصا، منهم (19) مواطنا، و(6) مقيمين.

وكشفت إجراءات التحقيق قيام المتهمين بتعمد إثارة الفوضى بأحد المتنزهات ورمي الحجارة على المركبات الرسمية أثناء القيام بأعمالهم في مباشرة هذه الواقعة وعرقلة حركة السير، وأنه جرى توقيفهم لحين إحالتهم إلى المحكمة المختصة.

وأكد المصدر أن الفعل المرتكب من قبل المتهمين يُعد جريمة كبيرة موجبة للتوقيف، طبقاً لقرار النائب العام رقم (1) وتاريخ 1 /1/ 1442هـ، وفقاً للمادة (112) من نظام الإجراءات الجزائية، مشدداً على حظر مثل هذه السلوكيات المنطوية على التعدي على رجال الأمن أو مركباتهم أو أي من أجهزتهم، أو تعريض سلامة الآخرين للخطر، وكل ما من شأنه المساس بسكينة المجتمع وهدوئه، تحت طائلة المساءلة الجزائية المشددة، وستطالب النيابة العامة بأشد العقوبات النظامية أمام المحكمة المختصة.

وأهاب المصدر بالجميع إلى الاحتفاء باليوم الوطني مع الابتعاد عن السلوكيات الخارجة على الأنظمة والتعليمات، وأن النيابة العامة ستطبق الأنظمة بكل حزم على كل معتدٍ ومتجاوز.

MENAFN23092022000110011019ID1104913506


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.