Friday, 30 September 2022 01:11 GMT

لعبة البنات

(MENAFN- Akhbar Al Khaleej)

منذ‭ ‬خطواتنا‭ ‬الأولى‭ ‬مع‭ ‬الكرة‭ ‬الطائرة،‭ ‬ومنذ‭ ‬تحسسنا‭ ‬للعبة‭ ‬التي‭ ‬باتت‭ ‬تشكل‭ ‬لنا‭ ‬معايشة‭ ‬وهاجسا‭ ‬يوميا‭ ‬إما‭ ‬باللعب‭ ‬كلما‭ ‬سنحت‭ ‬الفرص‭ ‬وإما‭ ‬المشاهدة‭ ‬أو‭ ‬الحديث‭ ‬أو‭ ‬الكتابة،‭ ‬لم‭ ‬نصدق‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬اللعبة‭ ‬في‭ ‬يوم‭ ‬من‭ ‬الأيام‭ ‬ستخطفنا‭ ‬رسميا‭ ‬من‭ ‬اللعبة‭ ‬الأولى‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭.‬

نعود‭ ‬إلى‭ ‬البدايات‭ ‬التي‭ ‬كنا‭ ‬نسمع‭ ‬خلالها‭ ‬من‭ ‬ينعت‭ ‬الكرة‭ ‬الطائرة‭ ‬بأنها‭ ‬‮«‬لعبة‭ ‬بنات‮»‬‭ ‬بمعنى‭ ‬أن‭ ‬من‭ ‬يمارسها‭ ‬لا‭ ‬ينتمي‭ ‬إلى‭ ‬جنس‭ ‬الرجال،‭ ‬ولا‭ ‬ندري‭ ‬ولا‭ ‬يهمنا‭ ‬ذلك،‭ ‬على‭ ‬أي‭ ‬أساس‭ ‬بنى‭ ‬الناعتون‭ ‬وصفهم‭ ‬هذا؟‭ ‬ربما‭ ‬تراءى‭ ‬لهم‭ ‬أن‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬حينها‭ ‬وحدها‭ ‬هي‭ ‬اللعبة‭ ‬التي‭ ‬تعتمد‭ ‬على‭ ‬القوة،‭ ‬ويحتاج‭ ‬ممارسوها‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬يكونوا‭ ‬أقوياء‭ ‬وأشداء‭ ‬حتى‭ ‬يتحملوا‭ ‬عنفها‭ ‬والتحاماتها،‭ ‬بينما‭ ‬كرة‭ ‬الطائرة‭ ‬لا‭ ‬تعرف‭ ‬كل‭ ‬ذلك،‭ ‬ولا‭ ‬تحتاج‭ ‬إليه‭.‬

وهل‭ ‬سيصر‭ ‬الناعتون‭ ‬الآن‭ ‬على‭ ‬وصفهم‭ ‬أم‭ ‬سيتنازلون‭ ‬عنه‭ ‬عندما‭ ‬يشاهدون‭ ‬مباراة‭ ‬للكرة‭ ‬الطائرة‭ ‬العصرية‭ ‬في‭ ‬مستوياتها‭ ‬العالية‭ ‬والمتقدمة،‭ ‬عندما‭ ‬يرون‭ ‬الأطوال‭ ‬الفارهة‭ ‬والعضلات‭ ‬المفتولة‭ ‬التي‭ ‬يتميز‭ ‬بها‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬لاعبي‭ ‬هذا‭ ‬العصر؟‭ ‬وماذا‭ ‬سيقولون‭ ‬عن‭ ‬سرعة‭ ‬الإرسال‭ ‬والضربات‭ ‬الهجومية‭ ‬التي‭ ‬تحسب‭ ‬بقياس‭ ‬الكيلومترات؟

على‭ ‬أولئك‭ ‬أن‭ ‬يعرفوا‭ ‬أن‭ ‬مختلف‭ ‬الألعاب‭ ‬الرياضية‭ ‬وخاصة‭ ‬الجماعية‭ ‬منها‭ ‬تحتاج‭ ‬إلى‭ ‬القوة‭ ‬والرشاقة‭ ‬والمرونة،‭ ‬ولم‭ ‬تعد‭ ‬وحدها‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬تتمتع‭ ‬بالقوة،‭ ‬ومقتصرة‭ ‬عليها،‭ ‬وهل‭ ‬نقبل‭ ‬الآن‭ ‬أن‭ ‬يخرج‭ ‬علينا‭ ‬من‭ ‬يقول‭ ‬إن‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬واليد‭ ‬والسلة‭ ‬والبقية‭ ‬هي‭ ‬ألعاب‭ ‬بناتية‭ ‬لأن‭ ‬الجنس‭ ‬الناعم‭ ‬بات‭ ‬يمارسها؟

نتمنى‭ ‬أن‭ ‬ما‭ ‬طرحناه‭ ‬يعد‭ ‬درسا‭ ‬لنا‭ ‬جميعا،‭ ‬بأن‭ ‬لا‭ ‬نطلق‭ ‬الأحكام‭ ‬على‭ ‬عواهنها،‭ ‬وأن‭ ‬لا‭ ‬تكون‭ ‬أحكامنا‭ ‬حبيسة‭ ‬الاستعجال،‭ ‬وعدم‭ ‬الدراية،‭ ‬وعلينا‭ ‬أن‭ ‬نسلح‭ ‬كل‭ ‬كلمة‭ ‬نطلقها‭ ‬بالفهم‭ ‬والمعرفة‭ ‬متى‭ ‬أردنا‭ ‬أن‭ ‬نسلم‭.‬

MENAFN22092022000055011008ID1104911616


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.