Sunday, 25 September 2022 11:19 GMT

القرآن.. التاريخ!

(MENAFN- Akhbar Al Khaleej)

لقد‭ ‬جمع‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم‭ ‬فوق‭ ‬أنه‭ ‬معجزة‭ ‬خالدة‭ ‬في‭ ‬تأكيد‭ ‬صدق‭ ‬الرسول‭ ‬محمد‭(‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭) ‬في‭ ‬بلاغه‭ ‬عن‭ ‬الله‭ ‬تعالى،‭ ‬وأنه‭ ‬كتاب‭ ‬تشريع،‭ ‬فإنه‭ ‬جمع‭ ‬كذلك‭ ‬أنه‭ ‬سجل‭ ‬للتاريخ‭ ‬يحوي‭ ‬قصص‭ ‬الماضي،‭ ‬وأخبار‭ ‬الحاضر،‭ ‬وأنباء‭ ‬المستقبل،‭ ‬فهو‭ ‬بهذا‭ ‬المعنى‭ ‬يشفي‭ ‬صدور‭ ‬قومٍ‭ ‬مؤمنين،‭ ‬وينقلهم‭ ‬إلى‭ ‬أزمنة‭ ‬لم‭ ‬يعيشوها‭ ‬وأحداث‭ ‬لم‭ ‬يعايشوها،‭ ‬ويفتح‭ ‬لهم‭ ‬أبواب‭ ‬المستقبل‭ ‬على‭ ‬مصاريعها‭.‬

ودليلنا‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬القرآن‭ ‬سجل‭ ‬حافل‭ ‬بقصص‭ ‬الأولين‭ ‬والآخرين،‭ ‬قوله‭ ‬تعالى‭: (‬نحن‭ ‬نقص‭ ‬عليك‭ ‬أحسن‭ ‬القصص‭ ‬بما‭ ‬أوحينا‭ ‬إليك‭ ‬هذا‭ ‬القرآن‭ ‬وإن‭ ‬كنت‭ ‬من‭ ‬قبله‭ ‬لمن‭ ‬الغافلين‭) ‬يوسف‭/‬3‭.‬

هذا‭ ‬تقرير‭ ‬بحقيقة‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬ردها،‭ ‬أو‭ ‬التشكيك‭ ‬فيها،‭ ‬والبرهان‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬قصة‭ ‬أهل‭ ‬الكهف‭ ‬التي‭ ‬اختلف‭ ‬الناس‭ ‬المعاصرون‭ ‬لها،‭ ‬فتولى‭ ‬القرآن‭ ‬تأكيد‭ ‬وبيان‭ ‬تفاصيلها‭ ‬للناس،‭ ‬يقول‭ ‬سبحانه‭ ‬وتعالى‭: (‬نحن‭ ‬نقص‭ ‬عليك‭ ‬نبأهم‭ ‬بالحق‭ ‬إنهم‭ ‬فتية‭ ‬آمنوا‭ ‬بربهم‭ ‬وزدناهم‭ ‬هدى‭(‬13‭) ‬وربطنا‭ ‬على‭ ‬قلوبهم‭ ‬إذ‭ ‬قاموا‭ ‬فقالوا‭ ‬ربنا‭ ‬رب‭ ‬السموات‭ ‬والأرض‭ ‬لن‭ ‬ندعوا‭ ‬من‭ ‬دونه‭ ‬إلهًا‭ ‬لقد‭ ‬قلنا‭ ‬إذًا‭ ‬شططا‭(‬14‭) ‬هؤلاء‭ ‬قومنا‭ ‬اتخذوا‭ ‬من‭ ‬دونه‭ ‬آلهة‭ ‬لولا‭ ‬يأتون‭ ‬عليهم‭ ‬بسلطان‭ ‬بَيِّنْ‭ ‬فمن‭ ‬أظلم‭ ‬ممن‭ ‬افترى‭ ‬على‭ ‬الله‭ ‬كذبا‭(‬15‭)) ‬الكهف‭.‬

أيضًا‭ ‬من‭ ‬أدلة‭ ‬كون‭ ‬القرآن‭ ‬سجلًا‭ ‬حافلًا‭ ‬بالأحداث‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بأخبار‭ ‬نبي‭ ‬الله‭ ‬موسى‭ ‬عليه‭ ‬الصلاة‭ ‬والسلام‭ ‬قوله‭ ‬تعالى‭: (‬وما‭ ‬كنت‭ ‬بجانب‭ ‬الغربي‭ ‬إذ‭ ‬قضينا‭ ‬إلى‭ ‬موسى‭ ‬الأمر‭ ‬وما‭ ‬كنت‭ ‬من‭ ‬الشاهدين‭) ‬القصص‭/‬44‭.‬

وما‭ ‬قصه‭ ‬القرآن‭ ‬على‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ (‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭) ‬عما‭ ‬حدث‭ ‬عام‭ ‬الفيل،‭ ‬وهو‭ ‬عام‭ ‬ولد‭ ‬فيه‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ (‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭)‬،‭ ‬ولَم‭ ‬يشهد‭ ‬أحداثه،‭ ‬كما‭ ‬أنه‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬لم‭ ‬يقرأها‭ ‬في‭ ‬كتاب‭ ‬لأنه‭ ‬كان‭ ‬أميًا‭ ‬لا‭ ‬يقرأ‭ ‬ولا‭ ‬يكتب‭ ‬فمن‭ ‬أين‭ ‬جاءته‭ ‬المعرفة‭ ‬بأخبارها؟‭ ‬لا‭ ‬شك‭ ‬أن‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭ ‬قد‭ ‬قصها‭ ‬عليه‭ ‬فيما‭ ‬أوحاه‭ ‬إليه‭ ‬من‭ ‬أخبارها،‭ ‬يقول‭ ‬تعالى‭: (‬ألم‭ ‬تر‭ ‬كيف‭ ‬فعل‭ ‬ربك‭ ‬بأصحاب‭ ‬الفيل‭(‬1‭) ‬ألم‭ ‬يجعل‭ ‬كيدهم‭ ‬في‭ ‬تضليل‭(‬2‭) ‬وأرسل‭ ‬عليهم‭ ‬طيرًا‭ ‬أبابيل‭(‬3‭) ‬ترميهم‭ ‬بحجارة‭ ‬من‭ ‬سجيل‭(‬4‭) ‬فجعلهم‭ ‬كعصف‭ ‬مأكول‭(‬5‭)) ‬الفيل‭. ‬

هذا‭ ‬بإيجاز‭ ‬شديد‭ ‬قصة‭ ‬أصحاب‭ ‬الفيل‭ ‬قصها‭ ‬عليهم‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭ ‬بقوله‭ ‬سبحانه‭: ‬ ‭{‬ ألم‭ ‬تر‮…‬ ‭}‬ ‭. ‬ورسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬يوم‭ ‬وقعت‭ ‬أحداث‭ ‬هذه‭ ‬الملحمة‭ ‬شاهدًا‭ ‬لهذه‭ ‬الأحداث‭ ‬لأنه‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬ولد‭ ‬ساعتها،‭ ‬والله‭ ‬تعالى‭ ‬يقول‭ ‬له‭: ‬ما‭ ‬دمت‭ ‬أنا‭ ‬الذي‭ ‬أقصها‭ ‬عليك‭ ‬فهي‭ ‬أبلغ‭ ‬وآكد‭ ‬من‭ ‬المشاهدة‭!.‬

هذه‭ ‬بعض‭ ‬الأدلة‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم‭ ‬فوق‭ ‬أنه‭ ‬معجزة‭ ‬تدل‭ ‬على‭ ‬صدق‭ ‬بلاغه‭ ‬عن‭ ‬ربه،‭ ‬فهو‭ ‬كذلك‭ ‬سجل‭ ‬حافل‭ ‬بأحداث‭ ‬الماضي،‭ ‬والحاضر،‭ ‬والمستقبل‭.‬

MENAFN22092022000055011008ID1104911615


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.