Tuesday, 04 October 2022 04:59 GMT

كيليني: أتعــاطف مـــع مــاجـــواير

(MENAFN- Akhbar Al Khaleej)

أبدى‭ ‬نجم‭ ‬منتخب‭ ‬إيطاليا‭ ‬السابق‭ ‬جورجيو‭ ‬كيليني‭ ‬تعاطفه‭ ‬مع‭ ‬قائد‭ ‬مانشستر‭ ‬يونايتد‭ ‬هاري‭ ‬ماجواير،‭ ‬الذي‭ ‬يتعرض‭ ‬لانتقادات‭ ‬شديدة‭ ‬بسبب‭ ‬انخفاض‭ ‬مستواه‭. ‬وخسر‭ ‬ماجواير‭ ‬مكانه‭ ‬في‭ ‬دفاع‭ ‬مانشستر‭ ‬يونايتد‭ ‬بعد‭ ‬معاناة‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬الموسم،‭ ‬حيث‭ ‬قام‭ ‬المدرب‭ ‬إريك‭ ‬تين‭ ‬هاج‭ ‬بإقصاء‭ ‬قائده‭ ‬لإنشاء‭ ‬شراكة‭ ‬بين‭ ‬رافائيل‭ ‬فاران‭ ‬وليساندرو‭ ‬مارتينيز‭.‬

لكن‭ ‬اللاعب‭ ‬البالغ‭ ‬من‭ ‬العمر‭ ‬29‭ ‬عاما،‭ ‬والذي‭ ‬يتعرض‭ ‬بانتظام‭ ‬لانتقادات‭ ‬من‭ ‬الجماهير،‭ ‬يحظى‭ ‬بثقة‭ ‬مدرب‭ ‬إنجلترا‭ ‬جاريث‭ ‬ساوثجيت‭ ‬وتم‭ ‬ضمه‭ ‬للتشكيلة‭ ‬الأخيرة‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬فقدانه‭ ‬مكانه‭ ‬مع‭ ‬يونايتد‭. ‬والمدافع‭ ‬المخضرم‭ ‬كيليني،‭ ‬الذي‭ ‬اعتزل‭ ‬اللعب‭ ‬الدولي‭ ‬هذا‭ ‬الصيف،‭ ‬دافع‭ ‬عن‭ ‬ماجواير‭ ‬في‭ ‬تصريحات‭ ‬لصحيفة‭ ‬‮«‬ذا‭ ‬تايمز‮»‬‭ ‬قائلا‭: ‬‮«‬أنا‭ ‬حزين‭ ‬على‭ ‬وضع‭ ‬ماجواير‭ ‬لأنه‭ ‬لاعب‭ ‬جيد،‭ ‬إنهم‭ ‬يطلبون‭ ‬الكثير‭ ‬منه‭. ‬فقط‭ ‬لأنهم‭ ‬دفعوا‭ ‬80‭ ‬مليون‭ ‬جنيه‭ ‬إسترليني‭ ‬من‭ ‬أجله،‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬الأفضل‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مباراة،‭ ‬هذا‭ ‬ليس‭ ‬صائبا‮»‬‭. ‬وأضاف‭: ‬‮«‬تعتمد‭ ‬قيمة‭ ‬السوق‭ ‬على‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الجوانب‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬يمكنك‭ ‬التحكم‭ ‬فيها‭. ‬إنها‭ ‬ليست‭ ‬غلطته،‭ ‬هو‭ ‬و‭(‬جون‭) ‬ستونز‭ ‬ثنائي‭ ‬جيد‭. ‬حسنا،‭ ‬ربما‭ ‬ماجواير‭ ‬ليس‭ ‬ريو‭ ‬فرديناند‭ ‬لكنه‭ ‬جيد‭ ‬بما‭ ‬فيه‭ ‬الكفاية‮»‬‭. ‬وتابع‭: ‬‮«‬هذا‭ ‬الوضع‭ ‬لا‭ ‬يساعد‭ ‬إنجلترا‭ ‬على‭ ‬القيام‭ ‬بالأفضل‭. ‬إذا‭ ‬كنت‭ ‬ترغب‭ ‬في‭ ‬الفوز‭ ‬بكأس‭ ‬العالم،‭ ‬فمن‭ ‬المستحيل‭ ‬أن‭ ‬تفعل‭ ‬ذلك‭ ‬مع‭ ‬بعض‭ ‬المشاكل‭ ‬في‭ ‬اللاعبين‭ ‬الأساسيين،‭ ‬وبالتأكيد‭ ‬ماجواير‭ ‬هو‭ ‬أحد‭ ‬اللاعبين‭ ‬الأساسيين‭ ‬في‭ ‬الفريق‮»‬‭.‬

 

 

 

MENAFN22092022000055011008ID1104911517


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.

النشرة الإخبارية