Monday, 26 September 2022 06:54 GMT

« الشارقة الدولي للراوي» يضيء عوالم التراث السينمائي البحري'

(MENAFN- Al-Bayan)

قبل 51 عاماً من الآن، وبمجرد دخول السينما إلى المنطقة، التف فنانون كويتيون كبار على نص مثير، جمعهم على أول عمل سينمائي في المنطقة عام 1971، المثير في هذا العمل أنه كان متعلقاً بالبحر -أهم روافد الحياة الخليجية- فصاغوا منه ملحمة فلمية اختزلوا فيها علاقتهم بالبحر، فظهر فيلم «بس يا بحر» الذي وجّه الإنظار إلى سينما المنطقة، وأبطالها، وتراثها الشعبي، وحصد جوائز كبيرة.

الجوائز لم تكن وحدها هاجس الحاضرين في جلسة «بس يا بحر» التي أدارها الفنان خالد البناي ضمن فعاليات ملتقى الشارقة الدولي للراوي الذي ينظمه معهد الشارقة للتراث في دورته الجديدة الـ22، وإنما تلك الشخصيات التي صاغها الفنانون سعد الفرج، وحياة الفهد، ومحمد المنصور، وعبدالرحمن الصالح لتظهر بشكل بارع من جهة، والذكريات التي لا تزال تتألق وهم يسردونها للجمهور على الرغم من مضي ما يزيد على خمسة عقود.

سر النجاح

لكن لهذا النجاح سر، فما هو يا ترى؟ يذكر الفنان سعد الفرج أن السر كان لأمرٍ واحد، وهو أن كل فنان كان يشعر بأمانة تثقل رقبته، وعليه أن يحافظ عليها، وأن بين يديه رسالة لا بد أن يوصلها للناس، وما يميز الموضوع أيضاً أن الفنانين عاشوا أحداثاً حقيقية جعلتهم يؤمنون أن عليهم إيصال هذه الحقائق للأجيال ليعرفوا كم قاسى الأجداد من أجل أن يصلوا بعائلاتهم وأبنائهم إلى بر الأمان.

الفنانة حياة الفهد شاطرت الفرج في أن الفيلم كان أكثر من مجرد عمل فني، وإنما كان رسالة وأمانة، وأن مشاركتها فيه كان رغبة في إيصالها.

وكان جلّ همها أن تنقل كل ما تشعر به من مشاعر تخصّ هذه الفترة التي كان الناس فيها على علاقة بالبحر، والتي يمكن تلخيصها بهذه العبارة أنه (من الصعب جداً أن تصاحب الوحش من أجل لقمة العيش)، وهذا ما حصل، مؤكدة أن الرسالة وصلت ولا تزال تؤدي دورها إلى اليوم.

وبعد تفسيره لمعنى «بس يا بحر» وتعني بس (يكفي)، أكد الفنان محمد المنصور أن الفيلم كان صرخة في وجه الظلم، ودلالة من دلالات الرفض والتمرد التي كانت متأججة في نفوس البحارة الذين كانوا يعرفون أنهم في رحلاتهم في هذا البحر قد يموتون ولا يعودون لأهاليهم، لذلك كان عليهم الصراخ في وجه الوجع والغياب، مهما كلفهم هذا الأمر.

حكايات

كشف كاتب فيلم «بس يا بحر» الفنان عبدالرحمن الصالح في حديثه للجمهور بأنه استلهم قصة وحوارات الفيلم من وحي التجربة الحياتية التي عاشها والده الذي عمل بحاراً، وهي من وحي الحكايات التي خبرها البحارة الكويتيون القدامى أثناء رحلاتهم بحثاً عن اللؤلؤ، لذلك جاءت الصورة مطابقة للواقع، وأحدثت في الجمهور تأثيراً بين الأجيال. وشهدت الجلسة تكريم الدكتور عبدالعزيز المسلم لشخصيات فيلم «بس يا بحر» ومدير الجلسة خالد البناي، وأثنى على عطاء الفنانين الكبير في خدمة الفن عامة.

MENAFN22092022000110011019ID1104911411


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.