Tuesday, 27 September 2022 05:20 GMT

أوكرانيا انفجارات القرم تؤكد ضعف القوات الروسية

(MENAFN- Al Watan) حولت سلسلة من الانفجارات والحرائق شبه جزيرة القرم التي تحتلها روسيا من قاعدة خلفية آمنة إلى ساحة معركة جديدة في الحرب، مما يدل على ضعف الروس وقدرة الأوكرانيين على الضرب بعمق خلف خطوط العدو.
وتم الإبلاغ عن تسع طائرات حربية روسية في قاعدة جوية في شبه جزيرة القرم الأسبوع الماضي، وانفجر مستودع ذخيرة في شبه الجزيرة يوم الثلاثاء.
ولم تعلن السلطات الأوكرانية عن مسؤوليتها علنًا، لكن الرئيس فولوديمير زيلينسكي ألمح إلى الهجمات الأوكرانية خلف خطوط العدو بعد التفجيرات الأخيرة، التي ألقت روسيا باللوم فيها على «التخريب».
انتكاسة لموسكو
واستولت روسيا على شبه جزيرة القرم من أوكرانيا في عام 2014 واستخدمتها كنقطة انطلاق لشن هجمات على البلاد في الحرب التي بدأت في 24 فبراير. وتمثل الانفجارات أحدث انتكاسة لموسكو التي بدأت غزوها على أمل أخذ كييف في هجوم خاطئ لكنها سرعان ما تعثرت في وجه المقاومة الشرسة. ومع اقتراب الحرب من 6 أشهر، يخوض الطرفان حرب استنزاف طاحنة. قد تفتح الهجمات في شبه جزيرة القرم جبهة جديدة من شأنها أن تمثل تصعيدًا كبيرًا في الحرب وتزيد من استنفاد موارد روسيا.
قلق متزايد
وكتبت وزارة الدفاع البريطانية على تويتر: «من المرجح أن يشعر القادة الروس بقلق متزايد بشأن التدهور الواضح في الأمن عبر شبه جزيرة القرم، التي تعمل كقاعدة خلفية للاحتلال».
فمنذ أكثر من أسبوع بقليل، هزت انفجارات قاعدة ساكي الجوية الروسية في شبه جزيرة القرم ودمرت طائرات على الأرض. وأشارت موسكو إلى أن الانفجارات كانت عرضية، ربما تسبب بها مدخن مهمل، لكن السلطات الأوكرانية سخرت من هذا التفسير وألمحت إلى تورطها. وفي الشهر الماضي، انفجرت عبوة ناسفة صغيرة حملتها طائرة دون طيار في فناء بمقر أسطول البحر الأسود الروسي في ميناء سيفاستوبول في القرم، مما أدى إلى إصابة ستة أشخاص وإلغاء مراسم تكريم البحرية الروسية.
تطورات أخرى
ومن جهة أخرى أفادت أنباء عن مقتل مدنيين اثنين وإصابة سبعة بجروح في قصف روسي على عدة بلدات وقرى في منطقة دونيتسك في الشرق، وهو ما يُركز عليه هجوم الكرملين حاليًا. وفي الجنوب، أطلقت طائرات حربية روسية صواريخ كروز على منطقة أوديسا ليلا مما أدى إلى إصابة أربعة أشخاص، بحسب المتحدث باسم الإدارة الإقليمية أوليه براتشوك. وفي ميكولايف، في الجنوب أيضًا، ألحق صاروخان روسيان أضرارًا بمبنى جامعي لكن لم يصب أحد بأذى. وقالت السلطات إن القوات الروسية قصفت أيضا خاركيف والمنطقة المحيطة بها في الشمال الشرقي ليلا، وألحقت أضرارًا بالمباني السكنية والبنية التحتية المدنية، لكنها لم تسفر عن وقوع إصابات.

MENAFN17082022000089011017ID1104715555


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.

النشرة الإخبارية