Thursday, 29 September 2022 05:22 GMT

فنزويلا وكولومبيا تتبادلان السفراء بعد قطيعة استمرت ثلاث سنوات

(MENAFN- Palestine News Network )

كراكاس/PNN- أعلنت فنزويلا وكولومبيا أنّهما ستتبادلان السفراء، وذلك بعد أكثر من ثلاث سنوات على قطع العلاقات بينهما.

وجاء ذلك بعد وصول الرئيس الكولومبي اليساريّ الجديد غوستافو بيترو إلى السلطة.

في كراكاس، أعلن الرئيس نيكولاس مادورو أنّ وزير الخارجيّة السابق فيليكس بلاسينسيا قدّم أوراق اعتماده إلى الحكومة الكولومبيّة“وسيكون قريبًا في بوغوتا” حيث سيتولّى منصب السفير.

من جهته قال بيترو في مقطع فيديو“ردًا على الحكومة الفنزويلية التي عَيّنت السفير الذي سيكون مسؤولا عن تطبيع العلاقات بين البلدين، قررتُ تعيين أرماندو بينيديتي سفيرًا لكولومبيا في فنزويلا”. وبينيديتي سناتور سابق.

قطعت كراكاس علاقاتها الدبلوماسية مع بوغوتا في 2019 عندما لم يعترف الرئيس الكولومبي السابق اليميني إيفان دوكي بإعادة انتخاب مادورو وأيّدَ في المقابل إعلان زعيم المعارضة خوان غوايدو نفسه رئيسا لفنزويلا بالوكالة.

كما تحدث مادورو مرارا عن خطط مزعومة وضَعَها دوكي لإطاحته.

إضافة إلى تبادل السفراء، تشمل عمليّة تطبيع العلاقات بين البلدين إعادة فتح الحدود المشتركة بالكامل. كما ستعيد كراكاس وبوغوتا علاقاتهما العسكرية.

وقال مادورو“سنواصل خطوة بخطوة وبوتيرة ثابتة المضي قدما نحو إعادة العلاقات السياسية والدبلوماسية والتجارية وإعادة بنائها”.

وسبقَ لبيترو، وهو أول رئيس يساريّ في تاريخ كولومبيا تمّ انتخابه في 19 حزيران/يونيو، أن أعلن خلال حملته الانتخابية أنه سيُعيد العلاقات الدبلوماسية مع فنزويلا بمجرّد تولّيه منصبه في 7 آب/أغسطس.

MENAFN12082022000205011050ID1104688600


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.