Thursday, 06 October 2022 07:12 GMT

نسبة البحرنة في الكادر الإداري بجامعة البحرين تقارب 100%

(MENAFN- Akhbar Al Khaleej)

كتب: وليد دياب

أكدت‭ ‬جامعة‭ ‬البحرين‭ ‬ان‭ ‬نسبة‭ ‬البحرنة‭ ‬في‭ ‬الكادر‭ ‬الإداري‭ ‬في‭ ‬الجامعة‭ ‬تقارب‭ ‬100 % ،‭ ‬وانه‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬سوى‭ ‬أجنبي‭ ‬واحد‭ ‬ينتهي‭ ‬عقد‭ ‬عمله‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬عام‭ ‬2023،‭ ‬مضيفة‭ ‬انها‭ ‬أكبر‭ ‬مورد‭ ‬للخريجين‭ ‬المؤهلين‭ ‬للانخراط‭ ‬في‭ ‬سوق‭ ‬العمل،‭ ‬دونما‭ ‬اغفال‭ ‬الجامعات‭ ‬الأخرى‭ ‬في‭ ‬البحرين‭ ‬التي‭ ‬تقدم‭ ‬تخصصات‭ ‬مماثلة‭ ‬للتخصصات‭ ‬المطروحة‭ ‬في‭ ‬جامعة‭ ‬البحرين‭.‬

وأكدت‭ ‬ان‭ ‬هناك‭ ‬خطة‭ ‬للبحرنة‭ ‬واحلال‭ ‬البحرينيين‭ ‬في‭ ‬وظائف‭ ‬مساعدي‭ ‬بحث‭ ‬وتدريس،‭ ‬وفي‭ ‬الوظائف‭ ‬التي‭ ‬يشغلها‭ ‬المتعاقدون‭ ‬الأجانب‭ ‬في‭ ‬الطاقم‭ ‬الإداري‭ ‬وبشكل‭ ‬سنوي،‭ ‬بالتنسيق‭ ‬مع‭ ‬جهاز‭ ‬الخدمة‭ ‬المدنية‭ ‬ووزارة‭ ‬المالية‭ ‬والاقتصاد‭ ‬الوطني،‭ ‬ويوجد‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المدرسين‭ ‬المتعاونين،‭ ‬وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬توظيف‭ ‬البحرينيين‭ ‬والمدرسين‭ ‬الموجودين‭ ‬حاليا،‭ ‬تحتاج‭ ‬الجامعة‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬يكون‭ ‬هناك‭ ‬مدرسون‭ ‬أجانب‭ ‬وذلك‭ ‬لوجود‭ ‬مراكز‭ ‬متخصصة‭ ‬في‭ ‬اللغات‭ ‬‮«‬مركز‭ ‬كونفوشيوس‭ ‬الصيني،‭ ‬مركز‭ ‬اللغة‭ ‬اليابانية،‭ ‬مركز‭ ‬اللغة‭ ‬الكورية،‭ ‬مركز‭ ‬اللغة‭ ‬التركية،‭ ‬ومركز‭ ‬الدراسات‭ ‬الامريكية‮»‬‭.‬

وأشارت‭ ‬الجامعة‭ ‬في‭ ‬مذكرة‭ ‬مرسلة‭ ‬الى‭ ‬مجلس‭ ‬النواب‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬نسبة‭ ‬الأجانب‭ ‬من‭ ‬مجموع‭ ‬القوى‭ ‬العاملة‭ ‬لا‭ ‬تزيد‭ ‬عن‭ ‬20 % ،‭ ‬بالإضافة‭ ‬الى‭ ‬ارتفاع‭ ‬نسبة‭ ‬البحرنة‭ ‬في‭ ‬الطاقم‭ ‬الأكاديمي‭ ‬من‭ ‬59 % ‭ ‬عام‭ ‬2019‭ ‬الى‭ ‬63 % ‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2021،‭ ‬مؤكدة‭ ‬اهتمامها‭ ‬بتنمية‭ ‬الكوادر‭ ‬الوطنية‭ ‬لشغل‭ ‬الوظائف‭ ‬الاكاديمية،‭ ‬حيث‭ ‬قامت‭ ‬بابتعاث‭ ‬مساعدي‭ ‬البحث‭ ‬والتدريس‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬الدرجات‭ ‬الاكاديمية‭ ‬العليا‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬التخصصات،‭ ‬كما‭ ‬تعمل‭ ‬الجامعة‭ ‬على‭ ‬الإعلان‭ ‬عن‭ ‬التوظيف‭ ‬الأكاديمي‭ ‬بصورة‭ ‬مستمرة‭ ‬لاستقطاب‭ ‬الكوادر‭ ‬البحرينية‭ ‬المؤهلة‭ ‬من‭ ‬حملة‭ ‬الماجستير‭ ‬والدكتوراه‭ ‬وتعيينهم‭ ‬وفق‭ ‬الإجراءات‭ ‬المتبعة‭ ‬بالتنسيق‭ ‬مع‭ ‬جهاز‭ ‬الخدمة‭ ‬المدنية‭.‬

وذكرت‭ ‬انها‭ ‬شكلت‭ ‬لجنة‭ ‬تعني‭ ‬بدراسة‭ ‬كيفية‭ ‬تطوير‭ ‬البرامج‭ ‬الدراسية،‭ ‬اذ‭ ‬تم‭ ‬توجيه‭ ‬عمداء‭ ‬الكليات‭ ‬لتزويد‭ ‬الرئاسة‭ ‬بالبرامج‭ ‬الاكاديمية‭ ‬وكيفية‭ ‬تطويرها،‭ ‬وهناك‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال‭ ‬برنامجان‭ ‬مستحدثان‭ ‬في‭ ‬الجامعة‭ ‬‮«‬الامن‭ ‬السيبراني‭ ‬والحوسبة‭ ‬السحابية‮»‬،‭ ‬وتسعى‭ ‬الجامعة‭ ‬جاهدة‭ ‬لتوفير‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬جديد‭ ‬من‭ ‬البرامج‭ ‬الاكاديمية،‭ ‬كما‭ ‬تم‭ ‬التوجيه‭ ‬الى‭ ‬توعية‭ ‬الطلبة‭ ‬بأهمية‭ ‬الارشاد‭ ‬لكيفية‭ ‬اختيار‭ ‬التخصص‭ ‬بشكل‭ ‬صحيح،‭ ‬وكذلك‭ ‬تسريع‭ ‬عملية‭ ‬التسجيل‭ ‬وخفض‭ ‬المدة‭ ‬التي‭ ‬يتخرج‭ ‬بعدها‭ ‬الطالب‭.‬

وأفادت‭ ‬الجامعة‭ ‬بأن‭ ‬مخرجات‭ ‬التعليم‭ ‬على‭ ‬وجه‭ ‬العموم‭ ‬بحاجة‭ ‬فعلية‭ ‬الى‭ ‬تطوير،‭ ‬ولن‭ ‬يتأتى‭ ‬ذلك‭ ‬دون‭ ‬الوقوف‭ ‬على‭ ‬معطيات‭ ‬نابعة‭ ‬من‭ ‬نتائج‭ ‬اختبار‭ ‬او‭ ‬بحث‭ ‬علمي‭ ‬او‭ ‬دراسات،‭ ‬وستعمل‭ ‬الجامعة‭ ‬على‭ ‬رفع‭ ‬مستوى‭ ‬المخرجات،‭ ‬كما‭ ‬ان‭ ‬هناك‭ ‬حاجة‭ ‬الى‭ ‬عقد‭ ‬لقاءات‭ ‬مع‭ ‬الجهات‭ ‬المعنية،‭ ‬وانها‭ ‬بحاجة‭ ‬الى‭ ‬ترتيبات‭ ‬بشأن‭ ‬موضوع‭ ‬احتياجات‭ ‬سوق‭ ‬العمل،‭ ‬ومن‭ ‬المفترض‭ ‬ان‭ ‬تتم‭ ‬إعادة‭ ‬تأهيل‭ ‬الخريجين‭ ‬الزائدين‭ ‬عن‭ ‬حاجة‭ ‬سوق‭ ‬العمل‭ ‬في‭ ‬تخصصات‭ ‬معينة‭ ‬وخاصة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬وجود‭ ‬عدد‭ ‬كبر‭ ‬من‭ ‬الوظائف‭ ‬المعروضة‭ ‬من‭ ‬الوزارة‭ ‬كما‭ ‬يفترض‭ ‬إعادة‭ ‬صياغة‭ ‬البرامج‭ ‬الاكاديمية‭ ‬حتى‭ ‬يكون‭ ‬الطالب‭ ‬الخريج‭ ‬مؤهلا‭ ‬للتكيف‭ ‬والتجاوب‭ ‬مع‭ ‬متغيرات‭ ‬سوق‭ ‬العمل‭ ‬المستقبلية،‭ ‬لافتة‭ ‬الى‭ ‬التواصل‭ ‬مع‭ ‬مختلف‭ ‬الوزارات‭ ‬والجهات‭ ‬الحكومية‭ ‬لمعرفة‭ ‬التخصصات‭ ‬التي‭ ‬تحتاجها‭ ‬وما‭ ‬هي‭ ‬الاعداد‭ ‬المرجوة‭ ‬من‭ ‬المؤهلين‭.‬

وأوضحت‭ ‬ان‭ ‬البرامج‭ ‬الاكاديمية‭ ‬لا‭ ‬تظل‭ ‬قائمة‭ ‬وتخضع‭ ‬للتقييم‭ ‬كل‭ ‬خمس‭ ‬سنوات‭ ‬لتقييم‭ ‬مدى‭ ‬ملازمتها‭ ‬ومواكبتها‭ ‬لمتطلبات‭ ‬سوق‭ ‬العمل،‭ ‬وما‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬هذه‭ ‬المقررات‭ ‬تصلح‭ ‬للاستمرار‭ ‬فيها‭ ‬ام‭ ‬يجب‭ ‬تغييرها،‭ ‬وتتم‭ ‬إعادة‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬مخرجاتها‭ ‬ومدى‭ ‬تلبيتها‭ ‬لاحتياجات‭ ‬ومتطلبات‭ ‬سوق‭ ‬العمل،‭ ‬كما‭ ‬يتم‭ ‬اجراء‭ ‬دراسات‭ ‬مسحية‭ ‬لكل‭ ‬البرامج‭ ‬وتخضع‭ ‬هذه‭ ‬البرامج‭ ‬كل‭ ‬خمس‭ ‬سنوات‭ ‬لرقابة‭ ‬هيئة‭ ‬ضمان‭ ‬جودة‭ ‬التعليم‭ ‬والتدريب‭ ‬ويتوقف‭ ‬نجاح‭ ‬او‭ ‬فشل‭ ‬البرنامج‭ ‬الأكاديمي‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬تحقق‭ ‬هذه‭ ‬الأمور‭ ‬في‭ ‬البرنامج‭.‬

كما‭ ‬يتم‭ ‬اجراء‭ ‬استبيان‭ ‬بشكل‭ ‬سري‭ ‬بين‭ ‬الجامعة‭ ‬وأصحاب‭ ‬الأعمال‭ ‬يتضمن‭ ‬قياس‭ ‬أداء‭ ‬الخريج‭ ‬ومدى‭ ‬تطوره‭ ‬وهل‭ ‬لديه‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬التطور‭ ‬وما‭ ‬هي‭ ‬النواقص‭ ‬والاحتياجات‭ ‬وتطوير‭ ‬الخطط‭ ‬الجديدة‭ ‬إذا‭ ‬ما‭ ‬وجدت‭ ‬هناك‭ ‬بعض‭ ‬العيوب‭ ‬والثغرات،‭ ‬معربة‭ ‬الجامعة‭ ‬عن‭ ‬املها‭ ‬في‭ ‬ان‭ ‬ينافس‭ ‬الخريج‭ ‬البحريني‭ ‬في‭ ‬السوق‭ ‬البحريني‭ ‬والسوق‭ ‬الخليجي‭.‬

MENAFN08082022000055011008ID1104666505


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.