Tuesday, 16 August 2022 06:20 GMT

صوت البحّارة من قلالي

(MENAFN- Akhbar Al Khaleej)

منذ‭ ‬ولادتي‭ ‬نشأت‭ ‬في‭ ‬قرية‭ ‬قلالي‭ ‬تلك‭ ‬المساحة‭ ‬الجميلة‭ ‬بكل‭ ‬تفاصيلها‭ ‬الجغرافية‭ ‬والبشرية،‭ ‬فقد‭ ‬كانت‭ ‬جارة‭ ‬البحر‭ ‬وبيتا‭ ‬واحدا‭ ‬كبيرا،‭ ‬فقد‭ ‬كانت‭ ‬اليابسة‭ ‬الأخيرة‭ ‬للبحرين‭ ‬في‭ ‬الحدّ‭ ‬الشمالي‭ ‬الغربي‭ ‬منها،‭ ‬لذا‭ ‬لعب‭ ‬البحر‭ ‬دوراً‭ ‬كبيراً‭ ‬في‭ ‬صناعة‭ ‬ذكرياتي‭ ‬وذكريات‭ ‬أهلها‭ ‬الذين‭ ‬عشقوا‭ ‬التجوال‭ ‬في‭ ‬البحر‭ ‬سباحةً‭ ‬وسيراً‭ ‬على‭ ‬الأقدام،‭ ‬والاستمتاع‭ ‬برحلة‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬الخيرات‭ ‬التي‭ ‬يجود‭ ‬بها‭ ‬من‭ ‬سمك‭ ‬وأصداف‭ ‬وقواقع‭ ‬وقشريات‭ ‬وغيرها،‭ ‬فكان‭ ‬صيد‭ ‬السمك‭ ‬إما‭ ‬أنه‭ ‬المهنة‭ ‬الأساسية‭ ‬لأكثرهم‭ ‬أو‭ ‬المهنة‭ ‬المساعدة‭ ‬لسواهم،‭ ‬وما‭ ‬زالت‭ ‬كذلك‭ ‬للبعض‭ ‬ولكن‭ ‬في‭ ‬أطر‭ ‬ضيقة‭ ‬ومحدودة‭.‬

ولكن‭ ‬قلالي‭ ‬لم‭ ‬تعد‭ ‬تلك‭ ‬القرية‭ ‬بفعل‭ ‬التطور‭ ‬الذي‭ ‬يعتبر‭ ‬سنة‭ ‬الحياة‭ ‬وديدنها،‭ ‬إلا‭ ‬أنني‭ ‬استوقفني‭ ‬اليوم‭ ‬وأيقظ‭ ‬ذكرياتي‭ ‬الجميلة،‭ ‬فيديو‭ ‬مصور‭ ‬لمشهد‭ ‬التقطه‭ ‬أحد‭ ‬الغيورين‭ ‬من‭ ‬أهلها،‭ ‬يصور‭ ‬عاملا‭ ‬أجنبيا‭ ‬يقوم‭ ‬بصيد‭ ‬السمك‭ ‬بالشباك‭ (‬الغزِل‭) ‬بالقرب‭ ‬من‭ ‬مصايد‭ ‬السمك‭ ‬المملوكة‭ ‬له‭ ‬ولبقية‭ ‬الصيادين‭ (‬الحظور‭) ‬ويمنع‭ ‬بتصرفه‭ ‬وصول‭ ‬السمك‭ ‬إلى‭ ‬مصائدهم،‭ ‬وهو‭ ‬سلوك‭ ‬متكرر‭ ‬يحدث‭ ‬بشكل‭ ‬شبه‭ ‬يومي‭ ‬من‭ ‬عمال‭ ‬الصيد‭ ‬الوافدين،‭ ‬والذي‭ ‬لم‭ ‬تستطع‭ ‬أن‭ ‬توقفه‭ ‬الشكاوى‭ ‬الكثيرة‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬تقديمها‭ ‬لإدارة‭ ‬خفر‭ ‬السواحل‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬أصحاب‭ ‬المصايد‭.‬

ومصداقاً‭ ‬لمقولة‭ (‬أهل‭ ‬مكة‭ ‬أدرى‭ ‬بشعابها‭)‬،‭ ‬فإن‭ ‬أبناء‭ ‬المناطق‭ ‬البحرية‭ ‬هم‭ ‬الأكثر‭ ‬دراية‭ ‬وقرباً‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬الجسدية‭ ‬والنفسية‭ ‬والعاطفية‭ ‬بالبحر‭ ‬لأنه‭ ‬يُشكل‭ ‬محوراً‭ ‬هاماً‭ ‬من‭ ‬محاور‭ ‬ثقافتهم‭ ‬وطباعهم‭ ‬وجوارهم،‭ ‬وللأمانة‭ ‬فإن‭ ‬الحديث‭ ‬عن‭ ‬مهنة‭ ‬صيد‭ ‬الأسماك‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الثروة‭ ‬البحرية‭ ‬التي‭ ‬تعتبر‭ ‬مهنة‭ ‬آبائنا‭ ‬وأجدادنا،‭ ‬من‭ ‬المواضيع‭ ‬الجوهرية‭ ‬التي‭ ‬يتوجب‭ ‬الالتفات‭ ‬إليها‭ ‬لأثرها‭ ‬الكبير‭ ‬على‭ ‬شريحة‭ ‬ليست‭ ‬بالقليلة‭ ‬من‭ ‬المواطنين‭ ‬بمختلف‭ ‬فئاتهم‭ ‬العمرية‭ ‬في‭ ‬مناطق‭ ‬البحرين‭ ‬المختلفة‭ ‬والذين‭ ‬يُقبلون‭ ‬عليها‭ ‬إما‭ ‬باعتبارها‭ ‬مهنة‭ ‬ومصدر‭ ‬رزق‭ ‬أو‭ ‬باعتبارها‭ ‬هواية‭ ‬تمنحهم‭ ‬شيئا‭ ‬من‭ ‬السعادة‭ ‬والترفيه‭ ‬وربما‭ (‬إيدام‭) ‬مجاني‭ ‬لوجبة‭ ‬شهية‭ ‬قادمة،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬المهنة‭ ‬أو‭ ‬الهواية‭ ‬قد‭ ‬تعتبر‭ ‬سلاحا‭ ‬ذا‭ ‬حدين‭ ‬إذا‭ ‬لم‭ ‬يُحسن‭ ‬ممارسها‭ ‬العمل‭ ‬بها،‭ ‬وبخاصة‭ ‬إذا‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬لديه‭ ‬الدراية‭ ‬بكيفية‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬المنتجات‭ ‬البحرية‭ ‬ومراحل‭ ‬تطورها‭ ‬والوقت‭ ‬الملائم‭ ‬لصيدها‭.‬

لذا‭ ‬فإن‭ ‬سوء‭ ‬الاستغلال‭ ‬هو‭ ‬أحد‭ ‬أهم‭ ‬المآخذ‭ ‬التي‭ ‬يتوجب‭ ‬التركيز‭ ‬عليها‭ ‬في‭ ‬خضم‭ ‬توافد‭ ‬العمالة‭ ‬الأجنبية‭ ‬على‭ ‬ممارسة‭ ‬مهنة‭ ‬الصيد‭ ‬سواء‭ ‬بصورة‭ ‬قانونية‭ ‬أو‭ ‬غير‭ ‬قانونية‭ ‬بما‭ ‬يستتبعها‭ ‬من‭ ‬أضرار‭ ‬تنتج‭ ‬عن‭ ‬سوء‭ ‬استغلال‭ ‬البحر‭ ‬واستنزاف‭ ‬الحياة‭ ‬الفطرية‭ ‬دون‭ ‬تمييز‭ ‬بين‭ ‬كبيرها‭ ‬وصغيرها‭ ‬وصيدها‭ ‬بطرق‭ ‬غير‭ ‬آمنة‭ ‬أو‭ ‬سليمة‭ ‬ولا‭ ‬تستند‭ ‬على‭ ‬علم‭ ‬أو‭ ‬خبرة،‭ ‬وقد‭ ‬يسهم‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬تدمير‭ ‬البيئة‭ ‬الفطرية‭ ‬الملائمة‭ ‬لتكاثر‭ ‬أصناف‭ ‬عديدة‭ ‬من‭ ‬المنتجات‭ ‬البحرية‭ ‬التي‭ ‬تشتهر‭ ‬بها‭ ‬البحرين‭ ‬والتي‭ ‬قاربت‭ ‬على‭ ‬الانقراض،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬مزاحمة‭ ‬أصحاب‭ ‬المهنة‭ ‬في‭ ‬عملهم‭ ‬دون‭ ‬وجه‭ ‬حق‭.‬

وفيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بتنظيم‭ ‬صيد‭ ‬واستغلال‭ ‬الثروة‭ ‬البحرية‭ ‬بشكل‭ ‬تجاري،‭ ‬فلا‭ ‬تنقصنا‭ ‬القوانين‭ ‬التي‭ ‬تنظم‭ ‬هذا‭ ‬الشأن،‭ ‬فالتشريعات‭ ‬قائمة‭ ‬وكافية‭ ‬ولكن‭ ‬ما‭ ‬نحتاجه‭ ‬فعلاً‭ ‬هو‭ ‬التطبيق‭ ‬الفعلي‭ ‬والجاد‭ ‬والحازم‭ ‬للقوانين‭ ‬واللوائح‭ ‬والقرارات‭ ‬التي‭ ‬صدرت‭ ‬تنظيماً‭ ‬له،‭ ‬وأهمها‭ ‬اشتراط‭ ‬وجود‭ ‬ربان‭ ‬بحريني‭ (‬نوخذه‭) ‬على‭ ‬ظهر‭ ‬السفينة،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬تفعيل‭ ‬دور‭ ‬الموظفين‭ ‬الذين‭ ‬يمتلكون‭ ‬صفة‭ ‬الضبط‭ ‬القضائي‭ ‬في‭ ‬الوزارة‭ ‬المختصة‭ ‬لضبط‭ ‬جميع‭ ‬المخالفات‭ ‬التي‭ ‬تقع‭ ‬من‭ ‬العمالة‭ ‬الأجنبية‭ ‬واتخاذ‭ ‬إجراءات‭ ‬حازمة‭ ‬تجاهها‭ ‬لوقف‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬الأنشطة‭ ‬التي‭ ‬تلحق‭ ‬ضرراً‭ ‬بالبيئة‭ ‬وبالثروة‭ ‬البحرية‭.‬

وفي‭ ‬رأيي‭ ‬المتواضع‭ ‬أن‭ ‬أهم‭ ‬تحديات‭ ‬تنظيم‭ ‬صيد‭ ‬واستغلال‭ ‬الثروة‭ ‬البحرية‭ ‬لدينا،‭ ‬يكمن‭ ‬في‭ ‬فكرة‭ ‬التجارة‭ ‬بهذه‭ ‬المهنة‭ ‬وأثرها‭ ‬على‭ ‬الثروة‭ ‬البحرية‭ ‬باعتبارها‭ ‬أحد‭ ‬أهم‭ ‬مصادر‭ ‬الأمن‭ ‬الغذائي‭ ‬في‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين،‭ ‬وأرى‭ ‬أن‭ ‬تنظيمها‭ ‬يكون‭ ‬وفق‭ ‬فئات‭ ‬تبدأ‭ ‬من‭ ‬قاعدة‭ ‬الهرم‭ ‬وفق‭ ‬أولويات،‭ ‬فالتصريح‭ ‬بممارستها‭ ‬كمهنة‭ ‬تجارية‭ ‬وطنية‭ ‬يكون‭ ‬لممارسي‭ ‬مهنة‭ ‬صيد‭ ‬السمك‭ ‬بغرض‭ ‬تحقيق‭ ‬اكتفاء‭ ‬ذاتي‭ ‬للمواطنين‭ ‬وبوفرة‭ ‬يترتب‭ ‬عليها‭ ‬انخفاض‭ ‬الأسعار‭ ‬وفقاً‭ ‬لمبدأ‭ (‬العرض‭ ‬والطلب‭) ‬اقتصادياً،‭ ‬وبعد‭ ‬تحقيقها‭ ‬واستقرارها،‭ ‬ننتقل‭ ‬إلى‭ ‬المتاجرة‭ ‬بهذه‭ ‬الثروة‭ ‬إقليميا‭ ‬ودولياً‭ ‬كخطوة‭ ‬تالية‭ ‬وبما‭ ‬يفيض‭ ‬عن‭ ‬الحاجة‭ ‬الوطنية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬شركة‭ ‬مساهمة‭ ‬عامة‭ ‬تديرها‭ ‬الدولة‭ ‬ويساهم‭ ‬فيها‭ ‬المواطنون،‭ ‬وتحقق‭ ‬منجزات‭ ‬كثيرة‭ ‬منها‭ ‬خلق‭ ‬فرص‭ ‬عمل‭ ‬جديدة،‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬مهنة‭ ‬الآباء‭ ‬والأجداد،‭ ‬خلق‭ ‬جيل‭ ‬جديد‭ ‬يعي‭ ‬أهمية‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬الثروات‭ ‬الوطنية،‭ ‬وتحقيق‭ ‬التوازن‭ ‬بين‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬الثروات‭ ‬الوطنية‭ ‬وكفالة‭ ‬الأمن‭ ‬الغذائي‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬تحقيق‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬أهداف‭ ‬التنمية‭ ‬المستدامة‭ ‬كالحفاظ‭ ‬على‭ ‬البيئة‭ ‬والقضاء‭ ‬على‭ ‬الجوع‭ ‬والقضاء‭ ‬على‭ ‬الفقر‭ ‬وتحقيق‭ ‬الصحة‭ ‬والرفاه‭.‬

ومن‭ ‬جانب‭ ‬آخر‭ ‬أعتقد‭ ‬بأنه‭ ‬من‭ ‬الأفكار‭ ‬الواعدة‭ ‬والملائمة‭ ‬فكرة‭ ‬الجلوس‭ ‬على‭ ‬طاولة‭ ‬الحوار‭ ‬مع‭ ‬الصيادين‭ ‬البحرينيين‭ ‬ومحترفي‭ ‬مهنة‭ ‬الصيد،‭ ‬أولئك‭ ‬الذين‭ ‬تربطهم‭ ‬بالمهنة‭ ‬علاقة‭ ‬رفقة‭ ‬ومحبة‭ ‬وولاء‭ ‬ووفاء،‭ ‬لا‭ ‬علاقة‭ ‬اتجّار‭ ‬ومكاسب‭ ‬صرفة،‭ ‬إذ‭ ‬أن‭ ‬مثل‭ ‬هذا‭ ‬اللقاء‭ ‬سيكون‭ ‬مثمراً‭ ‬جداً‭ ‬لمن‭ ‬يمتلك‭ ‬سلطة‭ ‬اتخاذ‭ ‬القرار،‭ ‬فهم‭ ‬الأكثر‭ ‬دراية‭ (‬بالبحر‭ ‬وأهواله‭) ‬بالمصائد‭ ‬ومواقع‭ ‬أنواع‭ ‬السمك‭ ‬وبجميع‭ ‬خبايا‭ ‬مهنتهم‭ ‬وخفاياها‭ ‬وبإيجابياتها‭ ‬وسلبياتها‭ ‬بل‭ ‬أنهم‭ ‬يعرفون‭ ‬اتجاهات‭ ‬البحر‭ ‬وهم‭ ‬في‭ ‬عرضه‭ ‬بواسطة‭ ‬بوصلتهم‭ ‬الفطرية،‭ ‬فلا‭ ‬تُغفلوا‭ ‬دور‭ ‬الخبرة‭ ‬وأهميتها،‭ ‬وربما‭ ‬تكون‭ ‬هذه‭ ‬خطوة‭ ‬مباركة‭ ‬تُسهم‭ ‬في‭ ‬تبادل‭ ‬الرأي‭ ‬وتدفق‭ ‬أفكار‭ ‬قد‭ ‬تشكل‭ ‬أسسا‭ ‬لتشريعات‭ ‬وتطبيقات‭ ‬تصب‭ ‬في‭ ‬صالح‭ ‬المواطن‭ ‬وتُسهم‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬مصلحة‭ ‬الوطن‭ ‬أولاً‭ ‬وأخيراً،‭ ‬فليس‭ ‬أجمل‭ ‬ولا‭ ‬أحب‭ ‬على‭ ‬قلوبنا‭ ‬كمواطنين‭ ‬صالحين‭ ‬من‭ ‬رؤية‭ ‬اسم‭ ‬البحرين‭ ‬في‭ ‬المقدمة‭ ‬بمنجزاته‭ ‬الوطنية‭ ‬غير‭ ‬المسبوقة‭. ‬

MENAFN06082022000055011008ID1104657163


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.