Friday, 19 August 2022 11:21 GMT

الحسينيات استعرضت مآثر العباس بن علي

(MENAFN- Al-Anbaa)

عبدالله الراكان
واصلت الحسينيات إقامة المجالس الحسينية لذكر مآثر آل البيت النبوي عليهم السلام، في ذكرى استشهاد الحسين عليه السلام، وركز الخطباء في موعظتهم الليلة قبل الماضية على استشهاد العباس بن علي عليه السلام.
وفي حسينية البكاي ارتقى المنبر الشيخ أحمد غلوم العجمي وألقى محاضرة بعنوان «معالم الشخصية الصالحة بين المادية والإيمانية»، استعرض فيها صفات الشخصية الإيمانية وما يعترضها من مصاعب في زماننا الحالي، مضيفا أن المولى عز وجل قال في كتابه العزيز (والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر).

وأوضح أن الإيمان بالله تعالى هو المقوم الأساس للشخصية الصالحة وإذا أراد الإنسان أن يمتلك تلك الشخصية فإن العامل المقوم لتلك الشخصية هو الإيمان، وثانيا هناك غاية لكل عاقل يريد أن يصل إليها وهي أن يكون صاحب شخصية صالحة ولذلك يدرس من أجل تشكيل تلك الشخصية ويتفقه بالدين من أجل أن يشكل شخصية صالحة، وعندما ننظر إلى التفقه نجد أن التفقه مفهوم عام يشمل التفقه في أصول الدين مثل التوحيد والعدل والنبوة والميعاد وكذلك التفقه في فروع الدين كالصلاة والزكاة والتجارة وغيرها فهو بذلك يصبو إلى الشخصية الصالحة.
وتابع: هناك من يشكك في هذه القضية حيث ادعى انه ليس بالضروري لكي يتمتع بشخصية صالحة أن يكون مؤمنا وهي ليست بضرورة وهي دعوة إلحادية ونلاحظ مثل هذه الدعوات إذا الإنسان بقي متمسكا بإيمانه فإن من كثرة هذه الإثارات يخيل للبعض أن الدين فقط مكانه وظرفه هو دور العبادة فقط.
وأضاف العجمي: نحن نرد على كل المعتقدات الفاسدة، وعندما نسأل عن معنى الشخصية الصالحة نجد أنها تحوي الإحسان والإيثار والعطاء والبذل والشكر وغيرها من القيم، وفي الحسينية الجديدة ارتقى المنبر سيد محمد سيد شبر، حيث تطرق إلى مآثر آل البيت وأهمية التأسي بهم في حياتنا.

MENAFN06082022000130011022ID1104656820


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.