Tuesday, 16 August 2022 10:40 GMT

السجن وغرامة كبيرة عقوبة الحادث المروري المتعمد في السعودية'

(MENAFN- Al-Bayan)

أوضح عضو لجنة السلامة المرورية صالح الغامدي بالمملكة العربية السعودية، أن نظام المرور بين عقوبات تَعَمد الحوادث المرورية ضد الآخرين؛ حيث قد تصل للسجن 4 سنوات وغرامة 200 ألف ريال، وينتج عنها شقان؛ لكلٍّ عقوبته (حق عام للدولة وحق خاص للمتضرر).

وأكد 'الغامدي' خلال مشاركته على قناة 'الإخبارية'، وفق لموقع سبق أن العقوبة هنا تكون على فئتين؛ الأولى تختص بالحادث الذي نتج عنه إصابة بليغة، وتصل فيها مدة الشفاء إلى (15) يومًا أو أكثر، وعليها غرامة مالية بما لا يزيد على (100) ألف ريال أو السجن بما لا يتجاوز السنتين أو بكلتا هاتين العقوبتين معًا، والثانية: أن يتسبب الحادث المروري في وفاة المصاب أو فقده لأحد أعضائه؛ حيث تصل العقوبة في هذه الحالة للسجن أربع سنوات، والغرامة المالية لـ(200) ألف ريال أو بهما معًا.

يُذكر أن المادة 62 من نظام المرور نصت على أن كل مَن ارتكب حادثًا مروريًّا متعديًا أو مفرطًا، ونتجت عنه وفاة أو زوال عضو أو تعطيل منفعته أو جزء منها، يعاقب بالسجن مدة لا تزيد على أربع سنوات، وبغرامة مالية لا تزيد على مائتي ألف ريال، أو بإحدى هاتين العقوبتين؛ وذلك دون إخلال بما يتقرر للحق الخاص.

كما نصت على أن كل من ارتكب حادثا مروريًّا متعديًّا أو مفرطًا ونتجت عنه إصابة تزيد مدة الشفاء منها على 15 يومًا؛ يعاقب بالسجن مدة لا تزيد على سنتين، وبغرامة مالية لا تزيد على 100 ألف ريال، أو بإحدى هاتين العقوبتين؛ وذلك دون إخلال بما يتقرر للحق الخاص.

وتَضمنت أنه في ما عدا ما نصت عليه الفقرتان (1) و(2)، من هذه المادة، يحال كل من ارتكب حادثًا مروريًّا متعديًا أو مفرطًا إلى المحكمة المختصة -وفقًا للإجراءات النظامية- للنظر في تقرير العقوبة المناسبة بحقه؛ وذلك دون إخلال بما يتقرر للحق الخاص، وتحدد اللائحة حالات التعدي والتفريط التي تندرج ضمن هذه الفقرة.

MENAFN06082022000110011019ID1104656627


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.