Saturday, 13 August 2022 04:04 GMT

506 ملايين دينار صادرات تجارة عمان خلال 7 أشهر

(MENAFN- Al Wakeel News)

الوكيل الإخباري - بلغت قيمة شهادات المنشأ التي أصدرتها غرفة تجارة عمان خلال الأشهر السبعة الماضية من العام الحالي، لتصدير بضائع وسلع لبلدان عربية وأجنبية، نحو 506 ملايين دينار، مقابل 392 مليون دينار للفترة نفسها من العام الماضي.

اضافة اعلان


وحسب معطيات إحصائية أعلنتها الغرفة اليوم السبت، بلغ عدد شهادات المنشأ التي أصدرتها تجارة عمان بالأشهر السبعة الماضية من العام الحالي، 18931 مقابل 20312 شهادة للفترة نفسها خلال العام الماضي.


وذهبت شهادات المنشأ التي أصدرتها الغرفة بالأشهر السبعة الماضية من العام الحالي للعديد من البلدان، أبرزها السعودية بعدد 4645، تلاها دولة الإمارات العربية 2479، فالعراق 778، ومصر 518 والهند بعدد 99 شهادة.

 

وتوزعت الصادرات من حيث قيمتها خلال الأشهر السبعة الماضية من العام الحالي على: العراق بقيمة نحو 121 مليون دينار، ومصر 73 مليون دينار، فالسعودية 57 مليون دينار، ودولة الامارات العربية المتحدة 45 مليون دينار، ثم الهند بقيمة 27 مليون دينار.


ووفقا للمعطيات الإحصائية، بلغت قيمة صادرات المنتجات الأجنبية (إعادة تصدير) نحو 215 مليون دينار، والصناعية 140 مليون دينار، والزراعية 87 مليون دينار، ثم المنتجات العربية بقيمة 42 مليون دينار، والباقي للعديد من المنتجات الأخرى المختلفة.


وتقوم غرفة تجارة عمان بإصدار شهادات المنشأ للمنتجات الزراعية والحيوانية والثروات الطبيعية الأردنية الخام، وللبضائع الأجنبية التي يجري إعادة تصديرها وللبضائع الأجنبية المشتراة من السوق المحلية ضمن شروط محددة.


كما تقوم بإصدار شهادات المنشأ للمنتجات الصناعية الأردنية حسب طلب المُصدّر استناداً على فاتورة المصنع الأصليّة مُصدقة من غرفة صناعية وشهادة منشأ أصلية ومصدقة حسب الأصول صادرة عن غرفة صناعية تثبت بأن البضاعة من منشأ أردني.

MENAFN06082022000208011052ID1104655809


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.