Thursday, 11 August 2022 06:31 GMT

هل تحب'القيلولة'؟ نصف سكان هذه الدولة يرغبون بالحصول عليها'

(MENAFN- Al-Bayan)

يرغب أكثر من نصف الألمان بالحصول على فترة قيلولة في كثير من الأحيان، وردا على سؤال، فى استطلاع رأي 'هل ترغب في أخذ فترة قيلولة؟'، أجاب 18 % بـ'نعم كثيرا جدا' و37% بـ'نعم كثيرا'، بينما ذكر 15% آخرون أنهم 'لا يريدون ذلك على الإطلاق'، وقال 26% إنهم 'لا يريدون ذلك على الأحرى'.

وتقاربت نسبة الرغبة في الحصول على قيلولة بين الرجال والنساء (55% بين الرجال، و54% بين النساء)، وفق الاستطلاع الذي أجراه معهد 'يوجوف' لقياس مؤشرات الرأي بتكليف من وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ).

وبحسب الفئة العمرية، فإن 22% من الذين تتراوح أعمارهم بين 45 و 54 عاما يودون أخذ قيلولة أكثر ممن تفوق أعمارهم 55 عاما (16%) أو الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 24 عاما (15%).

وأظهر الاستطلاع أن نحو 15% من البالغين في ألمانيا يفضلون النوم عراة (18% بين النساء و12% بين الرجال)، بينما يفضل 38% من الألمان النوم مرتدين لباس النوم (بيجاما) أو ملابس داخلية (32%).

وكشف الاستطلاع أن حوالي 40% من البالغين في ألمانيا لا ينامون جيدا.

وبحسب الاستطلاع، قال 10% من الألمان إنهم لا ينامون 'جيدا على الإطلاق'، بينما قيّم 30% آخرون نومهم بأنه 'ليس جيدا إلى حد ما'.
في المقابل، ذكر 45% أنهم ينامون 'جيدا إلى حد ما'، وقال 13% آخرون إنهم ينامون 'جيدا جدا'. ولم تدل النسبة المتبقية ببيانات.

وأشار الاستطلاع إلى أن الرجال ينامون بشكل أفضل من النساء وفقا لتقييمهم الخاص، حيث وصف 62% من الرجال نومهم بأنه 'جيد إلى حد ما / جيد جدا'، بينما بلغت نسبة من قالوا ذلك بين النساء 55%.

وذكر 7% ممن شملهم الاستطلاع أنهم 'لا يعانون أبدا' من مشكلات في النوم أو أنهم يستيقظون لوقت أطول في الليل، بينما قال 24% أن هذا يحدث لهم 'نادرا'، و33% 'في بعض الأحيان'، و20% 'كثيرا' و 14% 'كثيرا للغاية' ولم يدل 2% ببيانات.

ومن الواضح أن النساء هنا أيضا يواجهن أوقاتا أكثر صعوبة، حيث ذكرت 40% من اللاتي شملهن الاستطلاع أنهن يعانين من مشكلات في النوم 'كثيرا' و 'كثيرا جدا'، بينما بلغت نسبة من ذكروا ذلك بين الرجال 28%

 

MENAFN06082022000110011019ID1104655430


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.