Saturday, 20 August 2022 09:27 GMT

كييف تدعو لتوسيع اتفاق الممرات الآمنة'

(MENAFN- Al-Bayan)

غادرت ثلاث سفن محملة بالحبوب الموانئ الأوكرانية أمس في الوقت الذي دعت فيه كييف إلى توسيع اتفاق الممرات الآمنة ليشمل منتجات أخرى مثل المعادن.

وقال وزير البنية التحتية الأوكراني أولكسندر كوبراكوف على فيسبوك بعد مغادرة السفن «نتوقع أن يستمر سريان الضمانات الأمنية التي قدمها شريكا الاتفاق، الأمم المتحدة وتركيا، وبالتالي ستستقر عملية تصدير المواد الغذائية من موانئنا وسيسهل التنبؤ بها لجميع المشاركين في السوق». وكانت أول سفينة محملة بالحبوب غادرت أوديسا الإثنين الماضي.

وقال نائب وزير الاقتصاد الأوكراني تاراس كاتشكا إن «هذا الاتفاق يتعلق بالخدمات اللوجستية وحركة السفن عبر البحر الأسود... ما الفرق إذا كانت الشحنة من الحبوب أو من خام الحديد؟».

من جهتها، ذكرت وزارة الدفاع التركية أن سفينتين محملتين بالحبوب أبحرتا من تشورنومورسك والثالثة من أوديسا حاملة ما يصل مجموعه إلى 58 ألف طن من الذرة. وأعلنت أن سفينتين تحملان الحبوب تحركتا من ميناءي تشورنومورسك وأوديسا وتحملان نحو 58 ألف طن من الذرة.

ومن المرتقب أن تصل أول شحنة حبوب تصدّرها أوكرانيا منذ 24 فبراير الماضي إلى مرفأ طرابلس اللبناني غداً الأحد، وفق ما أفادت الناطقة باسم السفارة الأوكرانية لدى بيروت ماريلين مرهج.

على صعيد آخر، أعلنت روسيا أنها طردت 14 دبلوماسياً بلغارياً رداً على إجراءات اتخذتها صوفيا ضد موسكو. وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان إن «هذا الإجراء هو رد على قرار غير مبرر إطلاقاً من الجانب البلغاري بإعلان 70 موظفاً في مؤسساتنا في الخارج شخصيات غير مرغوب فيها».

عسكرياً، أفادت وكالات أنباء روسية نقلاً عن وزارة الدفاع قولها إن قواتها دمرت مدفعين هاوتزر أمريكيين من طراز «إم777» في إقليم زابوريجيا في أوكرانيا.

تابعوا أخبار العالم من البيان عبر غوغل نيوز

MENAFN05082022000110011019ID1104654290


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.