Tuesday, 16 August 2022 07:54 GMT

انصار الصدر يقيمون صلاة جمعة موحدة في ساحة الاحتجاجات والحلبوسي يؤيد دعوته لحل البرلمان واجراء انتخابات مبكرة

(MENAFN- Al-Anbaa)
  • مقرب من الصدر يجدد الدعوة لحل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة بالعراق


 أقام آلاف من أتباع الزعيم الشيعي مقتدى الصدر صلاة الجمعة الموحدة في ساحة الإحتفالات الكبرى وسط المنطقة الخضراء التي تشهد احتجاجات منذ أكثر من اسبوع في استعراض جديد للقوة بمواجهة خصومه في الاطار التنسيقي الشيعي.
وجدد خطيب الجمعة مهند الموسوي المقرب من الصدر الدعوة إلى حل البرلمان العراقي وإجراء إنتخابات برلمانية مبكرة.
وقال الموسوي أمام 'هبوا لطلب الإصلاح في وطنكم عراق الجهاد والربيع الاصلاحي ولاتفوتوا الفرصة للخلاص من الفاسدين'.
وأضاف 'إننا نعلن تضامنا مع مطالب الزعيم مقتدى الصدر بحل البرلمان وإجراء إنتخابات مبكرة'.

وحث العراقيين على 'المشاركة في الخلاص من هذه الطبقة السياسية الفاسدة وعلى الجميع العمل من أجل خلاص العراق والتضحية من أجل الوطن والحياة الكريمة لان حب الوطن يحتاج إلى التضحيات '.

وذكر ان المرجعية الشيعية العليا في العراق تتضامن مع مطالب الشعب واغلقت أبوابها بوجه السياسيين وتقف مع الشعب بعد أن انعدمت الثقة بين الشعب والسياسيين'.

وتعد هذه الصلاة هي الثانية من نوعها التي دعا إليها الصدر منذ منتصف
شهر يوليو الماضي، وتتزامن مع استمرار اعتصام اتباعه داخل مبنى البرلمان العراقي للمطالبة بحله وإجراء إنتخابات مبكرة والقصاص من الفاسدين ورفض مرشح الاطار التنسيقي محمد شياع السوداني لتشكيل الحكومة العراقية الجديدة.

وقد أعلن رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي دعمه دعوة زعيم الصدر إلى إجراء انتخابات نيابية مبكرة.
وقال الحلبوسي في تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) إنه يؤيد 'المضي بانتخابات نيابية ومحلية في مدة زمنية متفق عليها للشروع مجددا بالمسيرة الديمقراطية تحت سقف الدستور والتفاهم وبما ينسجم مع المصلحة الوطنية العليا للبلاد'.
وبين أن مجلس النواب يعد 'ممثلا للشعب' وأن الجماهير التي احتشدت في إشارة إلى أنصار (التيار الصدري) 'هي جزء من كيانه وضميره التي لا يمكن بأي حال إغفال إرادتها' في الانتخابات المبكرة التي دعا إليها الصدر.

MENAFN05082022000130011022ID1104653669


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.