Friday, 12 August 2022 07:09 GMT

اقتصادي / منشآت تُطلق أسبوع الصناعة بهدف التعريف بالفرص الاستثمارية الواعدة في القطاع الصناعي

(MENAFN- Saudi Press Agency) الرياض 07 محرم 1444 هـ الموافق 05 أغسطس 2022 م واس
أعلنت الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة 'منشآت' تنظيم أسبوع الصناعة مطلع الأسبوع المقبل، ابتداء من يوم الأحد الموافق 7 أغسطس في مختلف مراكز دعم المنشآت في مدينة الرياض والمدينة المنورة ومحافظتي الخبر وجدة، وذلك بهدف تسليط الضوء على الفرص الواعدة
في القطاع الصناعي.
وتضم فعاليات أسبوع الصناعة -التي يحضرها المهتمون ورواد الأعمال- أكثر من 25 لقاء حضوريا وافتراضيا بمشاركة عدد من أصحاب المعالي والسعادة وممثلي الجهات الحكومية والخاصة، وذلك بهدف توحيد الجهود واستعراض الفرص الواعدة، إضافة إلى مناقشة أبرز التحديات التي تواجه الراغبين في بدء ممارسة النشاط الصناعي، والاطلاع على أهم البرامج والمبادرات الموجهة لهذا القطاع.
يذكر أن 'منشآت' قدمت حزمة من البرامج والمبادرات المتخصصة لدعم القطاع الصناعي بهدف رفع مستوى الوعي بالقطاع الصناعي من خلال إقامة الورش والندوات واللقاءات والجلسات النقاشية مع المسؤولين، إضافة إلى إطلاق دليل المستثمر الصناعي الذي يسهم في التعريف بالفرص الاستثمارية الواعدة في هذا القطاع.
كما عملت منشآت على العديد من الخدمات لتحسين أداء المنشآت في القطاع الصناعي وتحقيق النمو والتوسع عبر معرفة التحديات والصعوبات بشكل دقيق للعمل على توفير الحلول المناسبة لها، وعرض مجموعة من المميزات والتسهيلات بما يتناسب مع هذه المنشآت، إضافة إلى تعزيز الإنتاجية والتنافسية في قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة والوصول إلى أسواق جديدة.
يشار إلى أن 'منشآت' مستمرة في تنظيم سلسلة أسابيع مراكز دعم المنشآت التي تتناول مستجدات مختلف القطاعات الواعدة خدمةً لقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة ورواد ورائدات الأعمال في المملكة.

MENAFN05082022000078011016ID1104652845


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.