Monday, 15 August 2022 07:05 GMT

تخرج بيان محمد رجب بنسبة 97.٥٪

(MENAFN- Akhbar Al Khaleej)

من‭ ‬عرف‭ ‬شرف‭ ‬ما‭ ‬يطلب‭ ‬هام‭ ‬عليه‭ ‬ما‭ ‬يبذل‭.‬

أعذب‭ ‬الكلام‭ ‬وأروع‭ ‬البيان‭ ‬إلى‭ ‬ابنتنا‭ ‬الغالية‭ ‬بيان‭ ‬محمد‭ ‬رجب‭.‬

هنيئا‭ ‬لك‭ ‬ما‭ ‬حققت‭ ‬ولنا‭ ‬الفخر‭ ‬بما‭ ‬قدمت‭.‬

تترقرق‭ ‬دموع‭ ‬الفرح‭ ‬في‭ ‬أعيننا‭ ‬لتكتب‭ ‬لك‭ ‬أسمى‭ ‬آيات‭ ‬التهاني‭ ‬لتفوقك‭ ‬وتخرجك‭ ‬في‭ ‬المرحلة‭ ‬الثانوية‭ ‬بمعدل‭ ‬97‭.‬5‭ ‬مقدمين‭ ‬لك‭ ‬معاني‭ ‬الشكر‭ ‬ورودا‭ ‬وكلمات‭ ‬الثناء‭ ‬أوسمة‭ ‬وعقودا‭.‬

طبيبة‭ ‬المستقبل،‭ ‬بك‭ ‬أيقظنا‭ ‬الليل‭ ‬وأحييناه‭ ‬ورافقنا‭ ‬السهاد‭ ‬وصاحبناه،‭ ‬نبذنا‭ ‬الكسل‭ ‬وقذفناه‭ ‬بالحجارة‭ ‬وصادقنا‭ ‬الاجتهاد‭ ‬وبايعناه‭ ‬بالإمارة‭ ‬فكان‭ ‬لنا‭ ‬التفوق‭ ‬والصدارة‭.‬

يا‭ ‬قرة‭ ‬عين‭ ‬أبويك‭ ‬ومهجة‭ ‬روح‭ ‬والديك،‭ ‬أنت‭ ‬في‭ ‬حياتنا‭ ‬رمز‭ ‬السعادة‭ ‬والتفاؤل‭ ‬والأمل‭ ‬لذا‭ ‬فاجلسي‭ ‬مطمئنة‭ ‬في‭ ‬حنايا‭ ‬القلب‭ ‬وفي‭ ‬نور‭ ‬المقل‭.‬

التوقيع

قلبا‭ ‬والديك

ثم‭ ‬أما‭ ‬بعدُ،،

ربانَ‭ ‬مدرسةِ‭ ‬الفاتحِ‭ ‬الثانوية‭ ‬للبنين‭ ‬وقائدَها‭ ‬مديرنا‭ ‬المحترم‭ ‬،‭ ‬لآلئَ‭ ‬المدرسةِ‭ ‬وأقمارها‭ ‬المديرين‭ ‬المساعدين،‭ ‬ورثةَ‭ ‬الأنبياءِ‭ ‬وأهلَ‭ ‬الفضل‭ ‬والعطاء‭ ‬آبائي‭ ‬المعلمين،‭ ‬مستقبلَ‭ ‬الأمة‭ ‬ومجدَها‭ ‬زملائي‭ ‬الخريجين‭ ‬،‭ ‬تيجانَ‭ ‬رؤوسِنا‭ ‬وعيونَنا‭ ‬الساهرات‭ ‬الآباءَ‭ ‬والأمهات‭ ‬،‭ ‬السادةَ‭ ‬الحضور‭ ‬كلٌّ‭ ‬باسمه‭ ‬ولقبه‭.‬

إنه‭ ‬لشرفٌ‭ ‬يجعلُ‭ ‬هامتي‭ ‬تعلو‭ ‬الثريا‭ ‬أن‭ ‬ألقي‭ ‬هذه‭ ‬الكلمةَ‭ ‬أصالةً‭ ‬عن‭ ‬نفسي‭ ‬ونيابةً‭ ‬عن‭ ‬إخواني‭ ‬الخريجين‭ ‬معبرًا‭ ‬فيها‭ ‬عن‭ ‬معاني‭ ‬الشكرِ‭ ‬والعرفان‭ ‬ومترجمًا‭ ‬لكم‭ ‬عن‭ ‬كلِّ‭ ‬آياتِ‭ ‬الوفاءِ‭ ‬والامتنان‭.‬

أعوامٌ‭ ‬مضت‭ ‬في‭ ‬العلمِ‭ ‬والأدبِ‭ ‬تلقينا‭ ‬فيها‭ ‬صنوفًا‭ ‬من‭ ‬العلومِ‭ ‬والمعارفِ‭ ‬وصقلا‭ ‬للمواهبِ‭ ‬وإثراءً‭ ‬للفكر‭ ‬ِوكنا‭ ‬لا‭ ‬نبتغي‭ ‬إلا‭ ‬العلمَ‭ ‬وحدَه‭ ‬وكنا‭ ‬نجدُ‭ ‬في‭ ‬الحفظِ‭ ‬لذةً‭ ‬وفي‭ ‬التعبِ‭ ‬راحةً‭ ‬وفي‭ ‬المطالعةِ‭ ‬فرحًا‭ ‬وحبورًا‭.‬

بجدٍّ‭ ‬واجتهاد‭ ‬وكفاحٍ‭ ‬وسهاد‭ ‬ورعايةٍ‭ ‬من‭ ‬آباءٍ‭ ‬وأمهات‭ ‬حققنا‭ ‬ما‭ ‬نسجناه‭ ‬من‭ ‬أهداف‭ ‬حققنا‭ ‬الغايةَ‭ ‬والمراد‭ ‬وحصلنا‭ ‬على‭ ‬أعلى‭ ‬الدرجات‭ ‬والمعدلات‭. ‬

قلائدُ‭ ‬شكرٍ‭ ‬وعرفان‭ ‬لكلِّ‭ ‬معلمٍ‭ ‬أحببناه‭ ‬وعلى‭ ‬التفوقِ‭ ‬عاهدناه‭ ‬فكان‭ ‬لنا‭ ‬رمزًا‭ ‬للعطاء‭ ‬وكنا‭ ‬له‭ ‬أهلًا‭ ‬للوفاء‭. ‬معلميّ‭ ‬النبلاء،‭ ‬يكفي‭ ‬أن‭ ‬يسبحَ‭ ‬لكم‭ ‬كلُّ‭ ‬شيءٍ‭ ‬حتى‭ ‬الحيتان‭ ‬في‭ ‬البحر‭ ‬والنمل‭ ‬على‭ ‬الصخر‭.‬

قلائدُ‭ ‬شكرٍ‭ ‬وعرفان‭ ‬لحباتِ‭ ‬القلوبِ‭ ‬ونورِ‭ ‬العيون،‭ ‬سلامٌ‭ ‬من‭ ‬اللهِ‭ ‬على‭ ‬حناجر‭ ‬ِالأمهات‭ ‬التي‭ ‬ما‭ ‬جفت‭ ‬فيها‭ ‬ينابيعُ‭ ‬الدعاء،‭ ‬وسلامٌ‭ ‬من‭ ‬الله‭ ‬على‭ ‬عرقِ‭ ‬الآباء‭ ‬الذي‭ ‬ما‭ ‬زال‭ ‬يسقي‭ ‬الأرضَ‭ ‬عزًا‭ ‬وإباء،‭ ‬فشكرًا‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬بذلتموه‭ ‬من‭ ‬جهدِ‭ ‬ومال‭ ‬ووقتِ‭ ‬وعرق،‭ ‬ضحيتم‭ ‬بكلِ‭ ‬غالٍ‭ ‬ونفيس‭ ‬وقلوبُكم‭ ‬تلهجُ‭ ‬بالدعاءِ‭ ‬لأبنائكم‭ ‬ما‭ ‬اتخذوه‭ ‬وقودًا‭ ‬في‭ ‬رحلةِ‭ ‬مسيرتهم‭ ‬التعليمية‭ ‬حتى‭ ‬جاء‭ ‬اليوم‭ ‬الذي‭ ‬تقرُ‭ ‬فيه‭ ‬عيونُكم‭ ‬بنجاحِهم‭ ‬وتفوقِهم،‭ ‬واللهَ‭ ‬اللهَ‭ ‬في‭ ‬أبنائكم‭ ‬وفِّروا‭ ‬لهم‭ ‬سبلَ‭ ‬التفوقِ‭ ‬والإقدام،‭ ‬ولا‭ ‬تتركوهم‭ ‬فريسةً‭ ‬للذئابِ‭ ‬المسعورة‭ ‬والفكر‭ ‬الهدام،‭ ‬اغرسوا‭ ‬فيهم‭ ‬قيمَ‭ ‬الولاءِ‭ ‬والانتماء‭ ‬والتعايش‭ ‬والتسامح‭ ‬والسلام‭.‬

MENAFN02072022000055011008ID1104467963


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.

النشرة الإخبارية