Monday, 15 August 2022 06:14 GMT

مودي يحرق جسوره مع الشرق الأوسط بسبب الإسلاموفوبيا

(MENAFN- Akhbar Al Khaleej)

نشرت‭ ‬مجلة‭ ‬‮«‬فورين‭ ‬أفيرز‮»‬،‭ ‬تقريرا‭ ‬قالت‭ ‬فيه‭ ‬إن‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬الهندي‭ ‬ناريندا‭ ‬مودي‭ ‬يواجه‭ ‬معضلة‭ ‬في‭ ‬علاقاته‭ ‬مع‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬بسبب‭ ‬الإسلاموفوبيا‭ ‬وخطاب‭ ‬الكراهية‭ ‬والعنف‭ ‬الموجه‭ ‬ضد‭ ‬المسلمين‭ ‬في‭ ‬الهند‭. ‬وذكرت‭ ‬المجلة‭ ‬في‮ ‬تقرير ترجمته‭ ‬‮«‬عربي21‮»‬،‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬حث‭ ‬فيه‭ ‬المسؤولون‭ ‬الغربيون،‭ ‬بمن‭ ‬فيهم‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة ‭,‬ ‭ ‬مودي‭ ‬وحزبه‭ ‬على‭ ‬العودة‭ ‬إلى‭ ‬التشاركية،‭ ‬إلا‭ ‬أنهم‭ ‬لم‭ ‬يضغطوا‭ ‬على‭ ‬نيودلهي،‭ ‬فهي‭ ‬شريك‭ ‬اقتصادي‭ ‬وجيوسياسي‭ ‬في‭ ‬التنافس‭ ‬الأكبر‭ ‬مع‭ ‬الصين‭. ‬لكن‭ ‬المناخ‭ ‬المظلم‭ ‬من‭ ‬حكم‭ ‬الغالبية‭ ‬والتعصب‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬توبيخ‭ ‬دولي‭ ‬قوي‭ ‬للهند‭ ‬في‭ ‬شهر‭ ‬يونيو،‭ ‬ولم‭ ‬يأت‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬الغربية‭ ‬ولكن‭ ‬من‭ ‬عدة‭ ‬دول‭ ‬عربية‭.‬‮ ‬‭ ‬ففي‭ ‬مايو،‭ ‬قامت‭ ‬المتحدثة‭ ‬باسم‭ ‬بهاراتيا‭ ‬جاناتا‭ (‬بي‭ ‬جي‭ ‬بي‭) ‬نوبور‭ ‬شارما،‭ ‬بإطلاق‭ ‬تصريحات‭ ‬مسيئة‭ ‬للنبي‭ ‬محمد‭. ‬وزاد‭ ‬مسؤول‭ ‬آخر‭ ‬وهو‭ ‬نافين‭ ‬جيندال‭ ‬من‭ ‬الهجوم‭ ‬بتصريحات‭ ‬مماثلة،‭ ‬بشكل‭ ‬أثار‭ ‬غضب‭ ‬المسلمين‭ ‬الهنود‭ ‬وقاد‭ ‬إلى‭ ‬تظاهرات‭ ‬وحتى‭ ‬أعمال‭ ‬عنف،‭ ‬ولكنها‭ ‬أغضبت‭ ‬حكومات‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬التي‭ ‬تقدمت‭ ‬بشكاوى‭ ‬رسمية‭ ‬إلى‭ ‬نيودلهي‭. ‬ويهدد‭ ‬الخلاف‭ ‬الحالي‭ ‬بقلب‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬البارعة‭ ‬التي‭ ‬مارسها‭ ‬مودي‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬عقد‭ ‬وأدت‭ ‬إلى‭ ‬بناء‭ ‬علاقات‭ ‬ودية‭ ‬مع‭ ‬معظم‭ ‬دول‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭.‬‮ ‬

ومودي‭ ‬هو‭ ‬أول‭ ‬رئيس‭ ‬وزراء‭ ‬هندي‭ ‬يزور‭ ‬إيران‭ ‬وإسرائيل‭ ‬وقطر‭ ‬والسعودية‭ ‬والإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬ولاية‭ ‬واحدة‭. ‬وفي‭ ‬ظله‭ ‬عملت‭ ‬الهند‭ ‬على‭ ‬تأمين‭ ‬مصادر‭ ‬النفط‭ ‬والغاز‭ ‬من‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬والمهمة‭ ‬لأمنه‭ ‬والتأكد‭ ‬من‭ ‬رفاه‭ ‬حوالي‭ ‬تسعة‭ ‬ملايين‭ ‬هندي‭ ‬يعملون‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭. ‬وقادت‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬النشطة‭ ‬لتوسيع‭ ‬التعاون‭ ‬والاستثمار‭ ‬والعلاقات‭ ‬الأمنية‭ ‬مع‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬الخليجي‭.‬

MENAFN02072022000055011008ID1104467957


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.