Saturday, 13 August 2022 08:32 GMT

قاضي جريمة طالبة المنصورة يهز قاعة المحكمة بكلمات من ذهب'

(MENAFN- Al-Bayan)

هز المستشار بهاء الدين المري، رئيس محكمة جنايات المنصورة قاعة المحكمة بكلمات من ذهب وجهها لقاتل نيرة أشرف حيث قال للقاتل: 'جئت بفعل خسيس هز أرضاً أسرت لويس، أهرقت دماً طاهراً بطعنات غدر جريئة، ذبحت الإنسانية كلها يوم أن ذبحت ضحية بريئة'.

وأضاف المستشار بهاء الدين: أعيدوا النشء الملتوي إلى حظيرة الإنسانية، علموهم أن الحب قرين السلام، قرين السكينة والأمان، لا يجتمع أبداً بالقتل وسفك الدماء، إن الحب ريح من الجنة، وليس وهجاً من الجحيم.

وتابع المستشار المري:'لا تشوهوا القـدوة في معناها فتنحل الأخلاق، عظموها تنهض الأمة، هكذا يكون التناول، بالتربية، بالموعظة الحسنة، بالثقافة، بالفنون، بمنهج تكون الوسطية وسيلته، والتسامح صفته، والرشد غايته.
ووجه رسالة إلى الآباء والأمهات فقال: 'لا تضيعوا من تعـولون، صاحبوهم، ناقشوهم، غوصوا في تفكيرهم، لا تتركوهم لأوهامهم. اغـرسـوا فيهم القيم.

كما وجه رسالة إلى القاتل: أقول للقاتل، جئت بفعل خسيس هز أرضاً أسرت لويس، أهرقت دماً طاهراً بطعنات غدر جريئة، ذبحت الإنسانية كلها يوم أن ذبحت ضحية بريئة، فمثلك كنبت أرض سام في أرض طيبة، كلما عاجلة القطع قبل أن يمتد كان خيراً للناس وللأرض التي نبت منها.

ونطق المستشار الجليل بالحكم قائلاً: بعد مطالعة الأوراق، وسماع المرافعة الشفوية والمداولة، فقد اطمأن وجدان المحكمة تمام الاطمئنان، وبالإجماع، إلى إعمال نص الفقرة الثانية من المادة 381 من قانون الإجراءات الجنائية، لذلك قررت المحكمة، إرسال أوراق القضية إلى فضيلة مفتي الجمهورية، لأخذ الرأي في إنزال عقوبة الإعدام بالمتهم.

وحددت محكمة جنايات المنصورة جلسة 6 يوليو المقبل، للنطق بالحكم على قاتل الطالبة نيرة أشرف، بعد إحالة أوراقه بجلسة اليوم لمفتى الديار المصرية لأخذ الرأى الشرعى فى إعدامه.

وقتل الجاني المجني عليها نيرة أشرف غدراً أمام بوابة مجمع كليات الجامعة 'توشكي' بطعنات قاتلة ثم نحرها.
وأمر المستشار النائب العام بإحالة المتهم محمد عادل 'القاتل' إلى محكمة الجنايات، لمعاقبته فيما اتهم به من قتل الطالبة نيرة المجني عليها عمدا مع سبق الإصرار.

MENAFN28062022000110011019ID1104447327


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.