Wednesday, 10 August 2022 09:16 GMT

مأدبا: محاضرة حول الإعلام الجديد ودوره بالمجتمعات

(MENAFN- Al Wakeel News)

الوكيل الإخباري- نظم صالون مادبا الثقافي، محاضرة بعنوان 'الإعلام الجديد ودوره في المجتمعات الحديثة'، تحدث خلالها النائب السابق الصحفي نبيل الغيشان.

اضافة اعلان


وقال الغيشان إن الإعلام أداة خطيرة، قامت بأدوار تاريخية حاسمة لا تقل عن دور الأسرة والمدرسة في تنشئة الفرد، وبعد ثورة التكنولوجيا وما أحدثته من نقلة هائلة في المعرفة انقلبت المفاهيم ولم يعد الإعلام الجديد يقبل بأن يوصف بالسلطة الرابعة فقد تقدم الصفوف ليصبح السلطة الأولى.


وأضاف لم تعد الحروب تخاض فقط بالطائرات والدبابات بل بعدسات الكاميرات وميكرفونات الإذاعات ورؤوس الأقلام، حيث أصبح الإعلام الجديد خارج رقابة الحكومات ووسيلة اتصال مباشرة مع المواطن الذي مل من دور المتلقي بحثا عن دور الشريك والصانع للحدث وناقله.


وأوضح الغيشان أنه لا يوجد تعريف محدد للإعلام الجديد فبعض الخبراء يقولون إنه مصطلح يتعارض مع الإعلام التقليدي كونه لا يحتوي على نخب متحكمة أو قادة إعلاميين بل أصبح متاحا لجميع شرائح المجتمع وأفراده يستخدمونه إذا ما تمكنوا من أدواته.


وأشار إلى سلبيات الإعلام الجديد، كقلة المصداقية، وغالبا ما يكون الإعلام الجديد موضع شك وريبة للمتلقي، فكل شخص يستطيع نشر ما يريده دون الاستناد إلى مصدر معروف أو موثوق، ما يؤدي إلى التضليل وانتشار الإشاعات، بعكس الإعلام التقليدي الذي يخضع لقواعد مهنية تمنع نقل الأخبار غير الموثوقة، إضافة إلى عدم الاعتراف بحقوق الملكية الفكرية وسهولة اختراق القانون ووقوع الجرائم الإلكترونية وعدم التوازن في المادة الإعلامية وضعف السيطرة على خطاب العنف والكراهية.


ولفت الغيشان إلى إيجابيات الإعلام الجديد، كالتكلفة المنخفضة للحصول عليه، والتغطية المباشرة للحدث، وإتاحة الفرصة للأفراد للمشاركة الفاعلة للحدث، وتعدد مصادر الحدث أو الخبر.

 

MENAFN26062022000208011052ID1104433712


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.