Sunday, 03 July 2022 06:23 GMT

محمد بن زايد وعبدالله الثاني يؤكدان إدامة التنسيق بما يخدم القضايا العربية ويعزز أمن المنطقة

(MENAFN- Al-Anbaa) أجرى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة وعاهل الأردن الملك عبدالله الثاني مباحثات رسمية في أبوظبي أمس.
وقالت وكالة الأنباء الأردنية «بترا» في بيان أن العاهل الأردني أكد خلال اللقاء الذي عقد في قصر الشاطئ، عمق العلاقات التاريخية المتميزة والراسخة بين البلدين والشعبين الشقيقين، والحرص على توطيدها.
وثمن الملك عبدالله الثاني جهود الشيخ محمد بن زايد في تعزيز مسيرة التقدم والتطوير في دولة الإمارات، وحرص سموه على تحقيق الازدهار للشعب الإماراتي العزيز، وخدمة قضايا الأمتين العربية والإسلامية.
من جهته، رحب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد بأخيه الملك عبدالله الثاني، معربا عن تمنياته للأردن وشعبه بدوام التقدم والرفعة والازدهار.
واستعرض الجانبان آفاق التعاون بين البلدين وفرص تنميته في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والتنموية والاستثمارية، لاسيما أن دولة الإمارات من أكبر المستثمرين في المملكة، مؤكدين أهمية العمل على تعزيز هذا التعاون ودفعه إلى الأمام خلال المرحلة المقبلة بما يحقق مصالحهما المشتركة.
وتم التأكيــد، خــلال اللقاء، على إدامة التنسيق والتشاور بين البلدين حيال مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، بما يحقق مصالحهما، ويخدم القضايا العربية، ويعزز أمن المنطقة واستقرارها.
وتناول اللقاء مستجدات الأوضاع إقليميا ودوليا، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.
وعقب اختتام المباحثات الرسمية غادر الملك عبدالله الثاني الامارات مختتما زيارته الرسمية حيث كان في وداعه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد.
وكان عاهل الاردن قد وصل إلى أبوظبي في وقت سابق أمس في زيارة عمل للإمارات، حيث كان في مقدمة مستقبليه، لدى وصوله مطار أبوظبي الدولي، صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد .
كما كان في الاستقبال سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن زايد آل نهيان، والشيخ محمد بن حمد بن طحنون آل نهيان مستشار الشؤون الخاصة في وزارة شؤون الرئاسة.

MENAFN24062022000130011022ID1104426102


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.