Tuesday, 28 June 2022 01:15 GMT

الحالات وصلت إلى مرحلة الخطر.. بقلم: محمد ناصر السنعوسي

(MENAFN- Al-Anbaa) انتشار التدخين من الظواهر الأكثر تعقيدا والأكثر خطورة على الإنسان والمجتمع وتعتبر إحدى مشكلات العصر التي تعاني منها الدول الغنية والفقيرة على السواء، ولذلك أجمعت كل دول العالم على اختلاف سياساتها ومعتقداتها على محاربتها وكشفت آخر الإحصائيات أن الكويت تأتي في مركز متقدم في استهلاكها للتبغ وأن التدخين يستنزف 7% من دخل الأسرة الكويتية وأن سن التدخين يبدأ من 9 سنوات وسن الإدمان من 12 سنة. والطرف المهم هو المدرسة، إننا بحاجة إلى تعظيم دور المؤسسات التعليمية في الوقاية الأولية بشكل كبير، وانتقد تقلص الاهتمام بالأنشطة الرياضية والفنية والاجتماعية التي تعتبر عصبا مهما في وقاية الشباب من الانزلاق في التدخين.
التدخين والإدمان .. والأخطار الناجمة عنه
٭ الاستهلاك الضخم للسجائر كان طاحونة هذا القرن. وتدخين السجائر كان واحدا من هذه الأشياء الكريهة. وجيل المدخنين بكثرة والذين دخنوا أكثر من 30 سيجارة في اليوم، مثل هذا الجيل أصبحوا متقدمين في السن ودخلوا مرحلة الخمسينيات والستينيات وهم بدأوا الآن يظهرون معدلات مرتفعة من سرطان الرئة وأمراض القلب.
السؤال الآن: هل المدخنون أناس ضعاف الإرادة أم يدخنون لأسباب أقوى مما تعارف عليها؟
٭ الأبحاث المشتركة العلمية وعلم النفس ووظائف الأعضاء وجدت أن النيكوتين الموجود في التبغ إدماني مثل الهيروين والكوكايين والكحوليات وأن تأثيره يمتد إلى آليات الجسم العضوية والنفسية والتي تدفع وتحافظ على سلوك التدخين.
٭ وجد أن التدخين هو نوع.. السلوك اللاإرادي حيث يقوم العنصر المتحكم (النيكوتين) بالتأثير على الجهاز العصبي للمدخن.
٭ وعلى الرغم من أن النيكوتين يعطي شعورا ذاتيا بالراحة فإنه يستحث الأمراض البيولوجية لتسريع ضربات القلب ورفع ضغط الدم.
أخطار التدخين
٭ اقتصادية.. صحية.. اجتماعية، وأضرار التدخين لا تؤثر فقط على المدخن ولكن تمتد إلى كل من يعيشون معه.
إن اقتصاد الأسرة يتأثر نتيجة لكون عائلها من المدخنين وأن اقتصاد الدولة يتأثر مباشرة بارتفاع نسبة المواطنين المدخنين.
الآثار الصحية الناجمة عن التدخين يمكن تلخيصها في النقاط التالية:
إن النقص المتوقع في عمر الإنسان من المدخنين سيجارة واحدة تبلغ 10 دقائق - بالنسبة للشخص المعتدل في التدخين والذي يدخن علبة سجائر واحدة يوميا فإن النقص المتوقع في عمره يبلغ 100 ساعة/ شهريا أي ما يقارب من 50 يوما سنوية. إذا افترضنا أن متوسط العمر التدخيني في الكويت 35 عاما فإن النقص المتوقع في العمر 1750 يوما تقريبا ويزداد بازدياد عدد السجائر. في ضوء الإحصائيات فإن المدخن يفقد في المتوسط ما يقارب 5 سنوات من عمره، هذا بالإضافة إلى انتشار الأمراض الناجمة عن التدخين.
أعتقد أنه بعد كل هذه الحقائق الصارخة أنك سوف تكون على استعداد لتلبية الدعوة نحو عمل إيجابي وتحرك سريع لكي نفرض حقنا في العيش في حياة خالية من التدخين. وقد يبدأ كل منا بذلك في بيته وفي عمله وفي مدرسته ويجب أن نتذكر دائما أن الأخطار تعيش معنا حتى لو لم ندخن.

MENAFN24062022000130011022ID1104426094


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.