Sunday, 03 July 2022 06:03 GMT

باسبورت ليجاسي تقدم تحليلاتٍ خاصة حول أفضل الدول للحصول على الجنسية عن طريق الاستثمار

(MENAFN- Atteline) دبي، الإمارات العربية المتحدة؛ 23 يونيو 2022: كشف خبراء باسبورت ليجاسي، الشركة المتخصصة في مجال الهجرة عن طريق الاستثمار، عن أسبابٍ عديدة تدفع العملاء للحصول على جنسية مزدوجة، حيث يعتبر السفر دون الحاجة إلى تأشيرة أكثرها شيوعاً، بالإضافة إلى رغبة العملاء بالاستقرار الحكومي وتأمين مستوىً أفضل من الرعاية الصحية والتعليم لأبنائهم. وفي ظل تخفيف قيود السفر المرتبطة بأزمة كوفيد-19، تشهد باسبورت ليجاسي وقطاع الهجرة ارتفاعاً ملحوظاً في عدد الطلبات للحصول على جواز سفر ثانٍ، ولا سيما إلى سانت لوسيا وجرينادا وسانت كيتس ونيفيس.

ويركز فريق مستشاريّ باسبورت ليجاسي في لقائهم الأول مع العملاء على معرفة توقعاتهم واحتياجاتهم، من أجل اقتراح الدول المناسبة لهم للحصول على الجنسية الثانية. ويتمحور اهتمام الراغبين بالحصول على جواز سفر ثانٍ عن طريق الاستثمار، حول إمكانية اصطحاب أفراد عائلتهم، بما فيهم الأبناء فوق 18 عاماً والوالدين، إلى جانب رغبتهم باختيار دولة تتضمن منظومة حكومية مستقرة ومزايا أساسية للرعاية الصحية، وغيرها من العوامل. وتمثّل جميع هذه المزايا مجتمعةً عاملاً مشجعاً للحصول على جواز سفر ثانٍ أمام جميع الراغبين بتخفيف قيود التأشيرة عند السفر وضمان أمن عائلتهم وسلامتها.

وتعليقاً على الموضوع، قال جيفري هينسلر، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة باسبورت ليجاسي: "نحاول قدر الإمكان فهم احتياجات العملاء واقتراح الدولة الأفضل للحصول على الجنسية بما يناسب متطلباتهم. فعلى سبيل المثال، في حال كان العميل يرغب بالعيش وتأسيس شركة في الولايات المتحدة الأمريكية، نقترح عليه الحصول على جنسية جرينادا عن طريق الاستثمار، التي تسمح بالتقدم للحصول على تأشيرة E2 في الولايات المتحدة، وهي خطوة مهمة للعيش وتأسيس شركة في إحدى الولايات الخمسين. أما إذا أراد العميل تحقيق الاستفادة الأفضل من استثماره، فنوصي ببرنامج الجنسية عن طريق الاستثمار في سانت كيتس ونيفيس، إذ يُعد الأقدم من نوعه في العالم، عدا عن عضوية الدولة في اتحاد الكومنولث البريطاني."

وتَصدر معظم جوازات السفر للمستثمرين من دول منطقة البحر الكاريبي، مثل سانت كيتس ونيفيس وجرينادا وسانت
لوسيا، التي تقدم العديد من المزايا المغرية في برامج الجنسية عن طريق الاستثمار، مثل إمكانية السفر إلى 160 دولة بدون تأشيرة والإعفاء من دفع ضرائب معينة. كما تتيح جنسية سانت كيتس ونيفيس للمستثمر إمكانية التقديم لاصطحاب الأبناء دون 30 عاماً والوالدين فوق عمر الـ 55 عاماً.

وتؤكد باسبورت ليجاسي تزايد اهتمام المستثمرين ببرنامج الجنسية عن طريق الاستثمار في دولة سانت لوسيا، وذلك لأنه يقدم العديد من المزايا المشابهة التي توفرها برامج الجنسية عن طريق الاستثمار الأخرى بتكلفة 100 ألف دولار أمريكي فقط، وهي الأقل بين تكاليف برامج الجنسية والإقامة عن طريق الاستثمار التي توفرها الشركة.

ولمزيد من المعلومات حول باسبورت ليجاسي وبرامجها للجنسية عن طريق الاستثمار، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني:


-انتهى-

لمحة حول باسبورت ليجاسي:
تأسست باسبورت ليجاسي على يد جيفري هينسلر وهي شركة سويسرية متخصصة تحمل ما يزيد عن 25 عاماً من الخبرة في قطاع الإقامة والجنسية عن طريق الاستثمار. يقع مقر الشركة الرئيسي في دبي مع فروع في نيجيريا وباكستان ولبنان. وتحمل باسبورت ليجاسي لقب شركة متوسطة مُعتمدة، حيث تقدم مجموعة من الخدمات المهنية المخصصة للعملاء بما فيها الحصول على الجنسية وأماكن إقامة بديلة وشراء العقارات. وتتيح باسبورت ليجاسي إمكانية الدخول إلى أكثر من 150 دولة بفضل الخبرة المعرفية الواسعة لمستشاري الشركة الذين يوفرون للعملاء خدمة الاتصال والمراسلة على مدار الساعة.

MENAFN23062022006284014322ID1104420704


Atteline

إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.