Sunday, 03 July 2022 08:06 GMT

صحفي أمريكي يتوقع انهيار الدولار بسبب العقوبات ضد روسيا

(MENAFN- Palestine News Network )

بيت لحم/PNN- اعتبر الصحفي مارك جوفيه من موقع“The Hill” أن الولايات المتحدة تواصل فرض سياسة العقوبات ضد روسيا على العالم، بالرغم من غياب التأثير المطلوب منها.

صحفي أمريكي يتوقع انهيار الدولار بسبب العقوبات ضد روسياخبير اقتصادي يشرح لـRT أسباب صعود الروبل الروسي مقابل الدولار رغم العقوبات
وعبر جوفيه عن اعتقاده بأن فقدان الدولار لمكانته كعملة عالمية شاملة سيكون من أخطر عواقب العقوبات التي فرضتها واشنطن على موسكو.

وأضاف:“إن الوزن المتراكم للعقوبات الاقتصادية التي تفرض بسهولة لكن تلغى إحيانا، قد تعرض للخطر في نهاية المطاف دور الدولار الأمريكي كعملة احتياطية عالمية، مما سيجعل صعبا بالنسبة للحكومة الفدرالية تمويل دين الدولة المتزايد”.

وبالرغم من أن جوفيه لم يكشف البديل الحقيقي للدولار اليوم، لكنه متأكد من أن العديد من الدول تعمل على إنشاء آليات تسمح بتجنب استخدام العملة الاحتياطية.

وتابع:“إذا رأى المزيد من بلدان العالم حاجة إلى تجنب نظام الدولار وستتمكن من إيجاد بدائل معقولة مثل المقايضة، فمن الممكن أن يواجه الأمريكيون أعلى معدلات فائدة. ومع الأخذ بعين الاعتبار دين الدولة الذي يتجاوز حاليا 30 تريليون دولار ستصبح الميزانية الفدرالية أكثر توترا بسبب نمو معدلات فائدة”.

وأشار الصحفي إلى أن سبب اهتمام واشنطن بالعقوبات يعود إلى سهولة فرضها ورغبتها في الإظهار للعالم كله أن الولايات المتحدة“تعمل شيئا”، مضيفا أن هذه السهولة قد بدأت في إفشال البيت الأبيض.

وتابع:“لسوء الحظ فإن العقوبات نادرا ما تكون فعالة ولها تكاليف كبيرة. وتوجد لدى دائرة الإشراف على الأصول الأجنبية لوزارة المالية الأمريكية قائمة تشمل أكثر من 10 آلاف شخص ومؤسسة، ولذلك يجب على الولايات المتحدة بدلا من فرض المزيد من العقوبات إضافة إلى العقوبات التي تم فرضها خلال السنوات الـ70 الماضية، تخفيض عدد القيود غير العاملة ومحاربة الإغراء لفرض المزيد من القيود”.

MENAFN23062022000205011050ID1104420100


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.