Sunday, 26 June 2022 01:21 GMT

الفن والرياضة

(MENAFN- Akhbar Al Khaleej)

} ‭ ‬يكتبون‭ ‬عن‭ ‬اللاعبين‭ ‬وعن‭ ‬المدربين‭ ‬ومن‭ ‬في‭ ‬حكمهم‭ ‬والإداريين‭ ‬ومن‭ ‬يرتبط‭ ‬بهم‭ ‬في‭ ‬الرياضة؛‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬وسائل‭ ‬الاعلام‭ ‬وما‭ ‬تلاها‭ ‬من‭ ‬إعلام‭ ‬السوشيل‭ ‬ميديا؛‭ ‬بل‭ ‬ويُوثق‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الكتب‭ ‬والمجلات،‭ ‬وبالتالي‭ ‬فإن‭ ‬من‭ ‬ذكرنا‭ ‬يأخذون‭ ‬جزءا‭ ‬كبيرا‭ ‬من‭ ‬نجوميتهم‭ ‬عبر‭ ‬التوثيق‭ ‬المستمر‭.‬

 

} ‭ ‬فالرياضة‭ ‬اليوم‭ ‬تُنعش‭ ‬مختلف‭ ‬المواقع‭ ‬من‭ ‬صناعة‭ ‬وسياحة؛‭ ‬لكن‭ ‬هناك‭ ‬برأيي‭ ‬جزءٌ‭ ‬ممن‭ ‬يوثقون‭ ‬للرياضة‭ ‬على‭ ‬اختلافها‭ ‬مغيّبون‭ ‬عن‭ ‬الرصد،‭ ‬وهؤلاء‭ ‬يتمثّلون‭ ‬في‭ ‬الفنانين‭ ‬من‭ ‬رسّامين‭ ‬ونحاتين‭ ‬ومصورين،‭ ‬وبحاجةٍ‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬تشملهم‭ ‬يد‭ ‬الاهتمام‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬المسؤولين‭ ‬في‭ ‬الوزارة‭ ‬والهيئة‭ ‬بالدعم‭ ‬والرعاية‭!‬

 

} ‭ ‬هؤلاء‭ ‬الفنانون‭ ‬يقومون‭ ‬بأدوار‭ ‬نوعية‭ ‬منذ‭ ‬بداية‭ ‬الحركة‭ ‬الرياضية‭ ‬لدينا،‭ ‬وأعتقد‭ ‬أن‭ ‬من‭ ‬وثّق‭ ‬بالصورة‭ (‬أيّام‭ ‬زمان‭) ‬يستحق‭ ‬الشكر‭ ‬والتقدير،‭ ‬وبالذات‭ ‬حينما‭ ‬كان‭ ‬يُحاكي‭ ‬الرياضة‭ ‬بعدسة‭ ‬عادية‭ ‬وقبل‭ ‬أن‭ ‬يتطور‭ ‬بها‭ ‬الحال،‭ ‬والحمد‭ ‬لله‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬من‭ ‬ظلّ‭ ‬يحتفظ‭ ‬بها‭ ‬وأتاحها‭ ‬لنا‭ ‬عبر‭ ‬الساعين‭ ‬عن‭ ‬التوثيق‭ ‬وما‭ ‬أكثرهم‭.‬

 

} ‭ ‬وأعتقد‭ ‬أنني‭ ‬شخصيّا‭ ‬في‭ ‬الزمان‭ ‬الذي‭ ‬عشته‭ ‬كنت‭ ‬أسعى‭ ‬لشراء‭ ‬الصور‭ ‬الرياضية‭ ‬وبالذات‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬وفي‭ ‬اليوم‭ ‬التالي‭ ‬للمباريات‭ ‬من‭ (‬ستوديو‭ ‬خلفان‭) ‬وأيضا‭ ‬عبر‭ ‬النجمة‭ ‬الأسبوعية،‭ ‬ثم‭ ‬كان‭ ‬الأمر‭ ‬مع‭ ‬الصور‭ ‬التي‭ ‬يلتقطها‭ ‬المرحوم‭ ‬حمزة‭ ‬محمد‭ ‬ثم‭ ‬جاء‭ ‬دور‭ ‬شيخ‭ ‬المصورين‭ ‬جعفر‭ ‬علي‭ ‬بما‭ ‬يملك‭ ‬من‭ ‬حسٍّ‭ ‬رياضي‭.‬

 

} ‭ ‬هذه‭ ‬الصور‭ ‬والتي‭ ‬يُفترض‭ ‬أن‭ ‬يُبحث‭ ‬عن‭ ‬ملتقطيها‭ ‬أو‭ ‬ممن‭ ‬احتفظوا‭ ‬بها‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬الزمان؛‭ ‬بحاجةٍ‭ ‬لأن‭ ‬توثق‭ ‬عبر‭ ‬معارضٍ‭ ‬دائمة‭ ‬أو‭ ‬عبر‭ ‬متاحف‭ ‬تاريخية‭ ‬تأخذ‭ ‬الاستقرار‭ ‬في‭ ‬أماكن‭ ‬يُمكن‭ ‬أن‭ ‬يطّلع‭ ‬عليها‭ ‬أكبر‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الناس،‭ ‬من‭ ‬أبناء‭ ‬الوطن‭ ‬أو‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬السوّاح‭ ‬الذين‭ ‬يزورون‭ ‬المملكة‭ ‬فيطلعون‭ ‬على‭ ‬تاريخ‭ ‬مهم‭ ‬من‭ ‬رياضتنا‭.‬

 

} ‭ ‬طبعا‭ ‬من‭ ‬الفنانين‭ ‬يبرز‭ ‬الأخ‭ ‬عبدالرحمن‭ ‬الغريب‭ ‬الذي‭ ‬يستخدم‭ ‬التكنلوجيا‭ ‬الحديثة‭ ‬في‭ ‬ابراز‭ ‬وتنويع‭ ‬الوجوه‭ ‬بشكلٍ‭ ‬فني‭ ‬راق،‭ ‬سواء‭ ‬للاعبين‭ ‬أو‭ ‬الإداريين‭ ‬أو‭ ‬المسؤولين،‭ ‬من‭ ‬البحرين‭ ‬وخارجها؛‭ ‬وهو‭ ‬يستحق‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬له‭ ‬متحفه‭ ‬التوثيقي‭ ‬الخاص‭ ‬في‭ ‬واحد‭ ‬من‭ ‬أمكنتنا‭ ‬الرياضية‭ ‬كالاستاد‭ ‬الوطني‭ ‬مثلا‭.‬

 

} ‭ ‬ومن‭ ‬الرسّامين‭ ‬يبرز‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬الأخ‭ ‬عبدالله‭ ‬سيف‭ ‬والمرحوم‭ ‬جمعة‭ ‬هلال،‭ ‬والاثنان‭ ‬أبرزا‭ ‬وجوه‭ ‬الرياضيين‭ ‬على‭ ‬اختلافهم‭ ‬عبر‭ ‬استخدام‭ ‬قلم‭ ‬الرصاص‭ ‬والفحم،‭ ‬وأجادا‭ ‬ذلك‭ ‬بتميّز،‭ ‬فالفنان‭ ‬سيف‭ ‬وعد‭ ‬بمتحف‭ ‬يُجسِّد‭ ‬فيه‭ ‬وجوه‭ ‬الرياضيين،‭ ‬وهلال‭ ‬أبرزها‭ ‬في‭ ‬مجلسه‭ ‬قبل‭ ‬وفاته؛‭ ‬والاثنان‭ ‬بحاجةٍ‭ ‬لمتحف‭ ‬دائم‭ ‬لابراز‭ ‬رسوماتهما‭!‬

 

} ‭ ‬ويبقى‭ ‬أنّه‭ ‬على‭ ‬وزارة‭ ‬الشباب‭ ‬والرياضة‭ ‬والهيئة‭ ‬العامة‭ ‬أن‭ ‬تهتما‭ ‬بهذه‭ ‬النوعية‭ ‬من‭ ‬الفُنون‭ ‬بالتوثيق‭ ‬عبر‭ ‬متحفٍ‭ ‬دائم‭ ‬يُجسدها‭ ‬لأنها‭ ‬تُحاكي‭ ‬الحركة‭ ‬الرياضية‭ ‬لأجيالٍ‭ ‬متعددةٍ‭ ‬مضت؛‭ ‬بما‭ ‬يجعلها‭ ‬ملموسة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬أمكنة‭ ‬يُسهل‭ ‬الوصول‭ ‬إليها؛‭ ‬وهذا‭ ‬يُمثِّل‭ ‬جزءًا‭ ‬من‭ ‬الدعم‭ ‬الذي‭ ‬يستحقهُ‭ ‬هؤلاء‭ ‬الفنانون‭.‬

MENAFN22062022000055011008ID1104417797


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.

النشرة الإخبارية



آخر الأخبار