Thursday, 07 July 2022 10:37 GMT

الــدول الأكـثـر تلقيــا للتـحويـلات المـاليــة فـي الشـــرق الأوســـط وشمـــال إفـريقيـــا

(MENAFN- Akhbar Al Khaleej)

سي‭ ‬إن‭ ‬إن‭ - ‬احتلّت‭ ‬مصر‭ ‬المرتبة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬أكثر‭ ‬الدول‭ ‬المتلقين‭ ‬للتحويلات‭ ‬المالية‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬وشمال‭ ‬أفريقيا‭ ‬لعام‭ ‬2021،‭ ‬بقيمة‭ ‬بلغت‭ ‬31‭.‬5‭$ ‬مليار‭ ‬دولار،‭ ‬وفقًا‭ ‬لتقرير‭ ‬للبنك‭ ‬الدولي‭ ‬لشهر‭ ‬مايو‭ ‬الجاري‭ ‬عن‭ ‬الحرب‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬الوباء‭ ‬وتداعيات‭ ‬أزمة‭ ‬أوكرانيا‭ ‬وكوفيد‭ ‬19‭ ‬بشأن‭ ‬الحوكمة‭ ‬العالمية‭ ‬لتدفقات‭ ‬الهجرة‭ ‬والتحويلات‭ ‬المالية‭ ‬في‭ ‬موجز‭ ‬الهجرة‭ ‬والتنمية‭ ‬رقم‭ ‬36‭. ‬وكانت‭ ‬أكبر‭ ‬خمس‭ ‬بلدان‭ ‬تلقيًا‭ ‬للتحويلات‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2021‭ ‬هي‭ ‬الهند‭ ‬والمكسيك،‭ ‬والصين‭ ‬والفلبين‭ ‬ومصر‭. ‬وكانت‭ ‬لبنان‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬الاقتصادات‭ ‬التي‭ ‬تبلغ‭ ‬فيها‭ ‬تدفقات‭ ‬التحويلات‭ ‬نسبة‭ ‬مرتفعة‭ ‬للغاية‭ ‬من‭ ‬إجمالي‭ ‬الناتج‭ ‬المحلي‭ ‬بنسبة‭ ‬54 ‭%‬ ‭. ‬

في‭ ‬قائمة‭ ‬الدول‭ ‬الـ10‭ ‬الأكثر‭ ‬تلقيًا‭ ‬للتحويلات‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬وشمال‭ ‬أفريقيا‭ ‬تلت‭ ‬مصر‭ ‬المغرب‭ ‬بقيمة‭ ‬10‭.‬4‭$ ‬مليارات‭ ‬دولار‭ ‬ثم‭ ‬لبنان‭ ‬بـ‭ ‬6‭.‬6‭ ‬مليارات‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬قيمة‭ ‬التحويلات‭. ‬واحتلّت‭ ‬جيبوتي‭ ‬المرتبة‭ ‬الأخيرة‭ ‬بقيمة‭ ‬1.0$‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭.‬

وزادت‭ ‬التحويلات‭ ‬إلى‭ ‬البلدان‭ ‬النامية‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬وشمال‭ ‬أفريقيا‭ ‬بنسبة‭ ‬7‭.‬6 ‭%‬ ‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2021‭ ‬لتصل‭ ‬إلى‭ ‬61‭ ‬مليار‭ ‬دولار،‭ ‬بفضل‭ ‬التحسن‭ ‬القوي‭ ‬الذي‭ ‬تحقق‭ ‬في‭ ‬المغرب‭ (‬40 ‭%‬ ‭)‬،‭ ‬ومصر‭ (‬6.4 ‭%‬ ‭). ‬وفي‭ ‬عام‭ ‬2022،‭ ‬من‭ ‬المرجح‭ ‬أن‭ ‬تنخفض‭ ‬تدفقات‭ ‬التحويلات‭ ‬قليلاً‭ ‬وستكون‭ ‬في‭ ‬حدود‭ ‬6 ‭%‬ ‭.‬

وذكر‭ ‬التقرير‭ ‬أن‭ ‬مصر‭ ‬ولبنان‭ ‬وتونس‭ ‬بشكل‭ ‬خاص‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬المغرب‭ ‬هم‭ ‬أكثر‭ ‬الدول‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬وشمال‭ ‬أفريقيا‭ ‬تأثرًا‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬الاقتصادية‭ ‬بسبب‭ ‬الغزو‭ ‬الروسي‭ ‬لأوكرانيا‭. ‬لأنها‭ ‬من‭ ‬البلدان‭ ‬المستوردة‭ ‬للغذاء‭ ‬وبسبب‭ ‬ارتفاع‭ ‬أسعار‭ ‬الأغذية‭ ‬الأساسية‭. ‬التي‭ ‬سوف‭ ‬تفرض‭ ‬خسائر‭ ‬فادحة‭ ‬على‭ ‬الفقراء‭.‬

MENAFN28052022000055011008ID1104285820


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.