Monday, 04 July 2022 03:38 GMT

عائلة الشهيد غنيم تروي ل PNN تفاصيل جريمة اعدام طفلها زيد واهالي الخضر يطالبون بحماية دولية لهم

(MENAFN- Palestine News Network )

بيت لحم /PNN/ منجد جادو – على هامش مراسم تشييع الشهيد زيد غنيم روت عائلته تفاصيل الجريمة الاسرائيلية البشعة التي اسقطته شهيدا حيث اكدت ان جنود الاحتلال اعدموه بدم بارد خلال توجهه لشراء مواد غذائية بالقرب من منزل جده في منطقة ام ركبة ببلدة الخضر الى الغرب من بيت لحم

والد الشهيد زيد غنيم ان طفله تعرض لعملية اعدام بشعة على ايدي جنود الاحتلال الاسرائيلي مشيرا الى ان ما جرى هو عملية اغتيال واعدام بشعة حيث قام الجنود باطلاق النار على طفله واصابته ومن ثم ملاحقته واطلاق رصاصات عليه وهي يحاول الاحتماء في احد كراجات السيارات بمنزل مواطن من البلدة.

واضاف ان جنود الاحتلال قاموا باطلاق ست رصاصات في جسد طفله زيد وحاولوا خطف جثمانه بعد استشهاده متسائلا عن الذنب الذي اقترفه طفل في ارلابعة عشرة من عمره ليعامل بمثل هذه الوحشية كما عومل من قبله اطفال اخرون.

ويروي الشهود من بينهم شقيق الشهيد واحدى المواطنات ل PNN تفاصيل اللحظات الاخيرة قبل استشهاده حيث كان من المقرر ان يرافقه لبيت العائلة حيث خرج من منزله متوجها لمنزل جده ولم يكن هناك اي مواجهات بالمنطقة الا ان جنود الاحتلال الذين يتربصوا بالمنطقة اطلقوا وبقصد القتل عدة رصاصات اصابت الطفل زيد بحجة وجود مواجهات و ليكمل بعدها الجنود اجرامهم بمحاولة خطف جثمانه.

اهالي الخضر ومواطنيها الذين فقدوا خلال فترة قصيرة ثلاثة اطفال عبروا عن غضبهم وسخطهم على الممارسات الاسرائيلية مؤكدين انها تهدف للنيل من المواطنين على مختلف الاصعدة لكنها ستشفل لان شعبنا سيبقى صامدا رغم الاستهداف الاسرائيلي.

وقالت مواطنة تسكن في منطقة ام ركبة خلال مقابلة مع شبكة فلسطين الاخبارية PNN ان الطفل زيد كان متوجها من منزل جده حيث يزوره يوم الجمعة مع والدته ليقوم بشراء بعض الحاجيات من دكان قريب وتعرض لاطلاق الرصاص من قبل جنود الاحتلال مؤكدة على عدم وجود مواجهات بالمنطقة حيث قام الجنود باستهدافه متذرعين بان هناك مواجهات.

 واضافت ان الجنود قاموا باطلاق النار عليه بشكل مقصود واصابوه حيث هرب وهو ينزف و وصل لاحد المنازل وحاول الاحتماء به الا ان الجنود واصلوا للمنزل وقاموا بمحاولة خطف الطفل الا ان اصحاب المنزل منعوهم حيث كان الطفل زيد قد فارق الحياة نتيجة الرصاص الذي اطلقه جنود جيش الاحتلال.

وقال لؤي شحادة احد اقارب العائلة ان ما جرى هو جريمة واعدام بدم بارد لطفل بريئ على ايدي جنود الاحتلال في اطار عدوانهم على الشعب الفلسطيني سياسيا واقتصاديا وامنيا مشيرا الى ان هذه الجريمة تاتي في اطار فصولا العدوان الهمجي على شعبنا.

وعبر شحادة عن سخطه وسخط اهالي الخضر على هذه الجريمة الاسرائيلية بحق طفل بريء وشدد على ضرورة محاسبة جنود وجيش الاحتلال على هذه الجرائم.

سياسيا يرى الفلسطينيون ان جرائم الاغتيال التي تطال الاطفال في بلدة الخضر وفلسطين ناجمة عن سياسات التصريح بالقتل التي يصدرها رئيس حكومة الاحتلال وقادته والذين يتحملون المسؤولية الكاملة عن هذه الجرائم التي تنتهك انسانية الاطفال والابرياء

وقال محمد المصري امين سر حركة فتح اقليم بيت لحم ان ما جرى باختصار جريمة حرب اسرائيلية جديدة تضاف الى جرائم الاحتلال الاسرائيلي .

واضاف خلال حديثه مع شبكة فلسطين الاخبارية PNN ان من يتحمل مسؤولية هذه الجرائم هو النظام السياسي الاسرائيلي وعلى راسه رئيس الحكومة وقادة الجيش الذين اطلقوا يد جنودهم وسهلوا مهمات اطلاق الرصاص على المواطنين والاطفال داعيا المجتمع الدولي لوقف الجرائم المتواصلة بحق شعبنا الفلسطيني.

يشكل اعدام الطفل زيد غنيم جريمة جديدة تضاف لمسلسل الجرائم الاسرائيلية التي طالت في ظل سياسة الكيل بمكيالين التي تتجاهل حقوق الانسان الفلسطيني مما يعطي الاحتلال ومجرميه مساحات للافلات من العقاب فهل يغير هذا العالم الصامت سياساته ام يبقي الفلسطينيون واطفالهم وحيدون في مواجهة الة القتل الاسرائيلية.



تشييع جثمان الشهيد زيد غنيم إلى مثواه الأخير في بلدة الخضر جنوب بيت لحم

وكانت جماهير شعبنا في محافظة بيت لحم، اليوم السبت، جثمان الشهيد زيد محمد غنيم (15 عاما)، إلى مثواه الأخير.

وكان الشهيد غنيم قد ارتقى، مساء أمس الجمعة، متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال الإسرائيلي الحي في الرقبة والظهر، خلال مواجهات اندلعت في بلدة الخضر جنوب بيت لحم.

وانطلق الموكب الجنائزي من أمام مستشفى بيت جالا الحكومي وصولا الى مسقط رأس الشهيد في منطقة البالوع ببلدة الخضر، حيث ألقيت عليه نظرة الوداع الأخيرة من قبل عائلته وأقاربه، قبل أن ينقل إلى الجامع الكبير، حيث أدى المشيعون صلاة الجنازة عليه، قبل مواراته الثرى في مقبرة الشهداء.

وقال محافظ بيت لحم كامل حميد“إن هذه جريمة أخرى ترتكب بحق الطفولة، وما جرى مع الشهيد غنيم جريمة مع سبق الاصرار، فقد كان أعزلا لا يشكل خطورة عليهم، داعيا المجتمع الدولي والمؤسسات الإنسانية لدعم شعبنا والضغط على الاحتلال لوقف جرائمه وتقديم قادتهم للمحاكمة العادلة.

من جانبه، ندّد منسق لجنة التنسيق الفصائلي في محافظة بيت لحم محمد الجعفري بالجريمة، وبالصمت العالمي أمام جرائم الاحتلال بحق أبناء شعبنا.

بدوره، ألقى محمد المصري كلمة حركة“فتح” أكد فيها مواصلة شعبنا نضاله المشروع، حتى تحقيق أهدافه الوطنية.

وقد عم الإضراب الشامل محافظة بيت لحم، منذ صباح اليوم، حدادا على روح الشهيد غنيم، التزاما بدعوة من لجنة التنسيق الفصائلي والقوى الوطنية في المحافظة.



MENAFN28052022000205011050ID1104285061


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.