Monday, 04 July 2022 03:02 GMT

«العويس الثقافية» تنظم «السرد في الإمارات خلال نصف قرن»'

(MENAFN- Al-Bayan)

نظمت مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية الثلاثاء ندوة ثقافية بعنوان «السرد في الإمارات خلال نصف قرن»، وذلك بالتعاون مع معرض أبوظبي الدولي للكتاب في منصة الشباب، حيث شارك فيها كل من الدكتورة مريم الهاشمي، والدكتور الرشيد بوشعير، والدكتور صالح هويدي، والكاتبة نادية النجار، والكاتب عبد الله النعيمي، وأدارها القاص محسن سليمان، وحضرها نخبة من المثقفين والكتاب والصحافيين والمهتمين.

أوراق بحثية

تناولت الندوة عبر مجموعة أوراق بحثية شكل السرد في الإمارات خلال نصف قرن، حيث تمت مناقشة ملامح الكتابة الروائية والقصصية، بعدما تطور السرد بطريقة لافتة، وباتت له مساحته النقدية، التي تحاول مواكبة المنجز السردي الكبير خاصة في الرواية، وقد دفع ذلك العديد من النقاد إلى رصد هذا التطور بشكل تطبيقي.

وتتبع الدكتور الرشيد بوشعير تاريخ السرد منذ البدايات وحتى يومنا الحاضر، مستشهداً بأسماء بارزة كتبت القصة والرواية أمثال راشد عبد الله وسارة الجروان ومحمد عبيد غباش وعلي أبو الريش، وغيرها من الأسماء التي كان لها حضور فاعل في السرد المحلي، وعكف الدكتور صالح هويدي على تعريف أنواع السرد ومعطياته وأبرز سماته وخصائصه.

وكذلك تناولت الدكتورة مريم الهاشمي سمات السرد الرئيسية، التي شكلت ملامح القصة والرواية في الإمارات، بينما قدم الكاتب عبد الله النعيمي شهادة شخصية عن تجربته في السرد، مشيداً بالأسماء المبكرة التي كتبت في هذا الميدان، وهو ما تطرقت إليه نادية النجار في حديثها عن تجربتها الكتابية في حقول القصة والرواية وأدب الطفل.

منصة معرفية

وفي ختام الفعالية وجه الجمهور أسئلة عدة للمشاركين، أغنت الأوراق البحثية التي ستعمل مؤسسة العويس الثقافية على إصدارها في كتاب مستقل، يوثق هذه الندوة خدمة للباحثين والمهتمين.

يذكر أن هذه الندوة تأتي في سياق التوجه لدى مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية للتعاون مع المؤسسات الثقافية المشابهة في الدولة والخروج إلى مناطق جغرافية لها عراقتها وحضورها المميز على الساحة الثقافية محلياً وعربياً مثل معرض أبوظبي الدولي للكتاب، الذي يعد منصة معرفية وثقافية دولية بارزة.

MENAFN25052022000110011019ID1104274483


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.