Thursday, 30 June 2022 10:36 GMT

واشنطن تحذر تركيا من شن عملية عسكرية بسوريا

(MENAFN- Khaberni)

خبرني - حذرت الولايات المتحدة الثلاثاء تركيا من شن أي عملية عسكرية جديدة في شمال سوريا، مؤكدة أن من شأن مثل هكذا تصعيد أن يعرض للخطر أرواح العسكريين الأمريكيين المنتشرين في المنطقة.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قد أعلن الاثنين أن بلاده ستشن قريبا عملية عسكرية جديدة في شمال سوريا لإنشاء 'منطقة آمنة' بعمق 30 كيلومترا على طول حدودها مع سوريا.

والثلاثاء قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس للصحفيين 'إن الولايات المتحدة 'قلقة للغاية' إزاء هذا الإعلان'.

وأضاف 'ندين أي تصعيد، ونؤيد الإبقاء على خطوط وقف إطلاق النار الراهنة'.

وصرح برايس 'نتوقع من تركيا أن تلتزم بالبيان المشترك الصادر في أكتوبر 2019'.

وتابع قائلا 'نحن ندرك المخاوف الأمنية المشروعة لتركيا على حدودها الجنوبية، لكن أي هجوم جديد سيزيد من تقويض الاستقرار الإقليمي وسيعرض للخطر القوات الأمريكية المنضوية في حملة التحالف ضد تنظيم داعش'.

وأتت تصريحات الرئيس التركي بشأن شن هجوم جديد في سوريا في وقت يهدد فيه بعرقلة طلبي فنلندا والسويد الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي.

ولطالما اتهمت تركيا الدولتين الاسكندينافيتين بإيواء ناشطين من حزب العمال الكردستاني، التنظيم الانفصالي الكردي المحظور في تركيا.

ومنذ 2016 شنت تركيا ثلاث عمليات عسكرية في سوريا لإبعاد المقاتلين الأكراد السوريين الذين تحالفوا مع الولايات المتحدة في حملتها ضد تنظيم 'داعش'.

وشنت تركيا عمليتها العسكرية الأخيرة في سوريا في أكتوبر 2019 عندما أعلن الرئيس الأمريكي حينها دونالد ترامب أن قوات بلاده أنجزت مهمتها في سوريا وستنسحب من هذا البلد.

وأثار الهجوم التركي يومها غضبا شديدا في الولايات المتّحدة، حتى في أوساط حلفاء الرئيس الجمهوري، مما دفع بنائبه مايك بنس إلى زيارة تركيا حيث أبرم اتفاقا مع أردوغان لوقف القتال.

MENAFN24052022000151011027ID1104269424


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.