Wednesday, 29 June 2022 10:06 GMT

إدانة فلسطينية لرفع واشنطن منظمة 'كاخ' من قوائم الإرهاب

(MENAFN- Amman Net)

أدانت رئاسة السلطة الفلسطينية، قرار وزارة الخارجية الأمريكية إلغاء تصنيف حركة كهانا حي 'كاخ' الإسرائيلية من قوائم منظمات الإرهاب الأجنبية بموافقة الكونغرس.

وأوضحت رئاسة السلطة الفلسطينية، أنه 'في الوقت الذي يصر فيه الكونغرس الأمريكي على معاقبة الشعب الفلسطيني من خلال الإبقاء على تصنيف منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا منظمة إرهابية، فإن الإدارة الأمريكية تغض الطرف وتكافئ أعداء السلام والاستقرار في المنطقة'.

وقالت الرئاسة، إن 'هذا القرار بمثابة مكافأة لنشطاء هذا التنظيم الإرهابي أمثال ايتمار بن غفير الذي يعيث فسادا وتحريضاً في مدينة القدس المحتلة وغيرها من الأراضي الفلسطينية المحتلة، وأيضا الحاخام بينتسي غوفشتين الذي دعا قبل أيام فقط إلى هدم قبة الصخرة المشرفة'.

وأعربت الرئاسة، عن استغرابها الشديد من توقيت هذا القرار الأمريكي وأسبابه، 'في الوقت الذي تقود فيه عناصر هذه الجماعة الإرهابية عدوانها على الشعب الفلسطيني ومقدساته الإسلامية والمسيحية'.

ودعت الرئاسة، الإدارة الأمريكية إلى 'التراجع عن قرارها الخطير، وأن تقوم باتخاذ القرار التاريخي الصحيح بشطب منظمة التحرير الفلسطينية من قوائمها للمنظمات الإرهابية'.

وأشارت إلى أن أفعال الإدارة الأمريكية تتناقض مع أقوالها ولا تنسجم مع التزاماتها من أجل 'السلام والاستقرار'.

وتأسست حركة 'كاهنا كاخ' اليهودية المتطرفة على يد مائير كاهانا، في نهاية الستينيات بالولايات المتحدة الأمريكية، لكنها بدأت نشاطها السياسي في فلسطين المحتلة عام 1971، عندما هاجر 'كاهانا' إليها مع عدد من أتباعه.

وتدعو الحركة لتهجير الفلسطينيين من أراضيهم وترحيلهم إلى الدول العربية ضمن ما يعرف بخطة 'التراسفير'، وأن تكون إسرائيل خالصة لليهود وحدهم، كما ترى أن التوسع الاستيطاني أمر غير قابل للمساومة.

وعارضت الحركة إعادة سيناء إلى مصر كما تعارض إعادة الجولان لسوريا واتفاقية أوسلو، فهي ترى أن لإسرائيل الحق في الأرض والسيادة، وينبغي عليها أن تطبق سيادتها على الأرض فوراً لأن في ذلك ضرورة لمصالح إسرائيل الأمنية.

وترى 'كاخ' بأن خلاص الشعب اليهودي لن يتحقق إلا بعد ضم المناطق المحتلة، وإزالة كل عبادة غريبة، من جبل الهيكل (في إشارة للمسجد الأقصى المبارك)، وإجلاء جميع أعداء اليهود من أرض فلسطين.

 

MENAFN22052022000209011053ID1104252289


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.

النشرة الإخبارية